الواجهة الرئيسيةشؤون عربية

مخاوف من تأثير مقتل سليماني على تنظيم كأس العالم بقطر

رغم صمت "فيفا" فإن التوتر في المنطقة قد تكون له نتائج على تنظيم البطولة التي تُقام في نوفمبر 2022

كيوبوست- ترجمات

أثار مقتل الجنرال الإيراني قاسم سليماني، في غارة جوية نفذتها طائرة دون طيار بالعراق، حربًا كلامية بين طهران وواشنطن؛ لكن تهديد استقرار منطقة الخليج قبل بطولة كأس العالم لكرة القدم عام 2022 أثار المخاوف أيضًا، فقطر هي الحليف الرئيسي لإيران في المنطقة، وهو موقف وضع الدوحة في خلاف مع غالبية جيرانها.

اقرأ أيضًا: قطر قد تضطر إلى المصالحة الخليجية بسبب كأس العالم 2022

شعار كأس العالم بقطر

وبينما كان “فيفا” يأمل في أن يتم رفع المقاطعة العربية التي أغلقت حدود الدوحة وأنهت الرحلات الجوية المباشرة من الدول المجاورة، قبل افتتاح كأس العالم للأندية العام المقبل وكأس العالم في 2022؛ لكن أية زيادة في التوترات من المرجح أن تعزز المشكلات الموجودة بين دول الخليج وتجعل تخفيف العلاقات أقل احتمالًا، وهو الأمر الذي سيعيق بدوره المشجعين وحضورهم.

اقرأ أيضًا: مصالح ومبالغ طائلة ومؤامرات تُدَبَّر في الخفاء.. ملخص علاقة قطر بـ”فيفا”

صمت “فيفا”

لحظة إعلان فوز قطر بتنظيم كأس العالم

ألغى الفريق الأول للمنتخب الأمريكي خطط إقامة معسكر تدريبي في قطر الشهر الجاري، رغم أن بايرن ميونخ الألماني وأياكس الهولندي موجودان حاليًّا في البلاد وليست لديهما خطط لتقليص رحلاتهما، فـ”فيفا” الذي غامر بمنح قطر حق تنظيم كأس العالم عام 2010 بشكل مثير للجدل وسط اتهامات الفساد، تجنب التطرق إلى هذه المشكلات في الوقت الحالي.

أحد كبار المسؤولين في “فيفا” أكد أنه من السابق لأوانه إصدار أي تعليقات في هذه المرحلة؛ نظرًا لتبقِّي نحو 3 سنوات على انطلاق البطولة في نوفمبر 2022، خصوصًا أن كأس العالم للأندية التي أُقيمت الشهر الماضي مرَّت من دون وقوع أي حادث؛ لكن هذه البطولة وقعت قبل الحادثة الأخيرة.

وعلى الرغم من أن قطر تتحدث باستمرار عن تصنيفها باعتبارها واحدة من أكثر دول العالم أمانًا؛ فإن خطط الفرق الأوروبية الكبرى ومنها ليفربول وتشيلسي، بالسفر خلال صيف 2021 قد يتم النظر فيها حال استمرت المخاوف، وسينتظر الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم مشورة وزارة الخارجية، مع الأخذ في الاعتبار أن الخارجية البريطانية أصدرت مؤخرًا تحذيرًا من السفر إلى إيران أو العراق دون داعٍ. في عام 2002، وبعد تسعة أشهر من هجمات 11 سبتمبر في نيويورك، كانت الفرق الأمريكية والإنجليزية تحت حراسة الفرق العسكرية بكوريا واليابان؛ بسبب مخاوف من تعرُّضها إلى هجمات إرهابية.

اقرأ أيضًا: سياسيان فرنسيان يدعوان بلدهما إلى الانسحاب من كأس العالم قطر 2022

المتحدث باسم اللجنة العليا المنظمة للبطولة في قطر، أكد أن بلاده تستضيف خلال الشهر الجاري عددًا من الفرق المهمة بكرة القدم، بينما تستضيف البلاد معسكرات تدريب شتوية كل عام؛ حيث تأتي الفرق إلى قطر من أجل تجربة مرافق التدريب العالمية، فالدوحة لا تزال واحدة من أكثر الدول أمانًا في المنطقة.

المصدر: ذا صن

اتبعنا على تويتر من هنا

 

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة