اسرائيلياتترجمات

ما الذي دفع موقعاً عبرياً للقول:محمود عباس يمثل الخطر الأكبر على إسرائيل؟

وصف موقع ” واللا” العبري” المقرب من أجهزة الأمن الإسرائيلية  أبو مازن بالخطر الأكبر، خصوصا بعد أزمة الحرم القدسي.

فقد أعلن الرئيس الفلسطيني محمود عباس بشكل واضح وحازم ودون مواربة عن “تجميد كافة الاتصالات مع اسرائيل” ووعد شعبه ومواطني القدس تحديدا بأن “الصلاة ستعود إلى المسجد الأقصى” كما كانت عليه قبل إجراءات الاحتلال، وأمام صمود الناس والدعم السياسي اضطرت اسرائيل للتراجع  .

موقع “واللا” العبري وعلى لسان الصحفي الاسرائيلي” آفي زخروف” أن السبب الرئيسي في تراجع اسرائيل (وان تخبئ ذنبها بين رجليها) وتزيل البوابات الالكترونية عن الأقصى هو الرئيس أبو مازن، الذي وصفه في موقع آخر بالخطر الأكبر على اسرائيل.

وتابع التقرير الاسرائيلي قوله أن ابو مازن رفض القوة والعنف طيلة سنوات حكمه، حتى اشتعلت أحداث الأقصى، فخرج عن منطقه المألوف وأعلن وقف التنسيق الأمني في خطوة لم تتوقعها اسرائيل بل هزأت منها، مضيفا أن الاقصى لو ظل مغلقا لبدأ تنظيم فتح بتوصية من أبو مازن بترتيب الأمور وصولا إلى استخدام السلاح الناري، موضحا قوله أن “فتح تعني انتفاضة عام 2000”.

وحذر التقرير الاسرائيليين من الوقوع في أزمة قريبة، في اشارة واضحة إلى استمرار تجميد التنسيق الأمني، في الوقت الذي لم يخرج أي تصريح من القيادة الفلسطينية يشي بإنهاء التجميد، واضاف التقرير “ان نتنياهو سيتمنى ان ينسى تاريخ الأسبوع الماضي، وأن اسرائيل ستتمنى أن تنسى الاحداث وستتمنى لو انها لم تحدث اصلا”.

 

 

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Share This