الواجهة الرئيسيةترجماتشؤون دولية

ما هي القواسم المشتركة بين منظمة التطوع الوطنية الهندية والإخوان المسلمين؟

كيوبوست- ترجمات

قال موقع ناشيونال هيرالد إن راهول غاندي قد صرح خلال جولته الأخيرة في الخارج، وأثناء كلمته أمام المعهد الدولي للدراسات الإستراتيجية، بأن “منظمة التطوع الوطنية تحاول تغيير طبيعة الهند. فلا توجد منظمة أخرى في الهند تريد الاستيلاء على المؤسسات الهندية.. إنها تشبه الفكرة الموجودة في العالم العربي لجماعة الإخوان المسلمين”.

اقرأ أيضاً: الصعود المستمر للقومية الهندوسية

لافتاً إلى أن المنظمتين كلتيهما لديهما أيديولوجية واحدة يجب أن تسيطر، وفكرة واحدة يجب أن تسحق جميع الأفكار الأخرى، حيث أضاف: “لقد تم حظر الإخوان المسلمين بعد اغتيال أنور السادات. وتم حظر منظمة التطوع الوطنية بعد اغتيال المهاتما غاندي، والأكثر إثارة للاهتمام هو أنه لا يُسمح للنساء بالدخول إلى أي من هذه المنظمات”.

وأشار الموقع إلى إن منظمة التطوع الوطنية ليست مجرد منظمة سياسية، بل هي منظمة فوق سياسية، حيث يمثِّل جناحها السياسي، حزب بهاراتيا جاناتا، جزءاً صغيراً من مجموع أنشطتها التي تتجلى عبر عددٍ لا يُحصى من منظماتها.

وقد صرح سودهانشو ميتال، الذي ينتمي إلى الحزب في مقالة بالقول إن “جميع المنظمات التابعة لمنظمة التطوع الوطنية ساهمت بشكلٍ كبير في تعزيز الأمة”.

راهول غاندي، الرئيس السابق لمجلس النواب الهندي، يتحدث خلال مناقشة في المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية

وفي كلتا الحالتين، سواء منظمة التطوع الوطنية أو الإخوان المسلمين، فإن العمل الخيري هو النقطة السطحية للأجندة الأساسية التي تتمثل في فرض نوعٍ معين من العلاقات الاجتماعية، تلك المتعلقة بعدم المساواة في المجتمع.

اقرأ أيضاً: أربعة مصطلحات أسَّست مسار التكفير والتطرف

ومن حيث الجوهر، فإن مشروع كل من منظمة التطوع الوطنية والإخوان يهدف إلى إقامة نظامٍ اجتماعي يتعارض مع الروح الديمقراطية للمساواة بين الجميع. ومن المؤكد أن منظمة التطوع الوطنية والإخوان المسلمين ليسوا مستنسخين،  ومع ذلك فلا تزال هناك بعض السمات المشتركة لأن أجندتهم السياسية متشابهة، بحسب الموقع.

فعلى الرغم من كل هذه الإمكانات الكبيرة التي تتمتع بها منظمة التطوع الوطنية، فلا تزال أجندتها الأساسية هي القومية الهندوسية، وهي تعتبر قيم الدستور الهندي غربية، وتهدف إلى دفع المجتمع إلى العودة إلى القيم الموجودة في الكتاب المقدس.

تدريب الأطفال على استخدام السلاح في معسكر تابع لمنظمة التطوع الوطنية

من جانبٍ آخر، وفي حين أن منظمة التطوع الوطنية قد دربت مبشرين بأفكارها، ينتشرون بدورهم في منظماتٍ مختلفة متجذرة في أجندتها، ولها هياكل رسمية مختلفة، فإن جماعة الإخوان المسلمين ربما تشمل معظم الأنشطة المشابهة تحت مظلتها الخاصة.

ووفقاً للموقع، فإن تلك المنظمات تنشط في قطاعاتٍ مختلفة من المجتمع، غير أنه لا أحد يتحدث عن الدور المتلاعب لها، لأننا نركز على ما فعلته، ولا نرى ما لم تفعله.

شاهد: فيديوغراف: قرن من الإخوان المسلمين..كيف احترفت الجماعة صناعة الموت؟

فهناك مثلا شركة “بهاراتيا كيسان سانغ” التابعة لمنظمة التطوع الوطنية، والتي تشهد عذاب المزارعين على شكل حالات انتحار، الأمر الذي يعكس الأزمة الزراعية الأعمق، ولم يُسمع لها صوت حول كيفية حماية القطاع الزراعي، وكيف أن السياسات الحكومية معيبة، وتؤدي إلى الوضع الحرج في القرية.

وقد قامت منظمة التطوع الوطنية، من خلال إطلاق عددٍ لا يُحصى من المنظمات، بضمان التقسيم السلس للعمل والتلقين العقائدي، واستيعاب شرائح مختلفة من المجتمع لأجندة “هندو راشترا”، وأيضاً لمعارضة القيم المتأصلة في الدستور الهندي.

المصدر: ناشيونال هيرالد

اتبعنا على تويتر من هنا

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة