الواجهة الرئيسيةترجماتثقافة ومعرفةصحة

ما هي الفيتامينات؟ وهل نحن بحاجة لتناولها؟

كيوبوست- ترجمات

تطلق تسمية “فيتامينات” على مجموعة من المركبات العضوية الضرورية لبعض وظائف الجسم، والتي لا يتمكن جسم الكائن الحي من إنتاجها أو ينتج كمياتٍ كافية منها. ولذلك يلجأ الجسم إلى استخلاصها من مصادر الغذاء المناسبة وفقاً لنوع الكائن الحي. فالكلاب مثلاً تصنع فيتامين C الخاص بها في أكبادها، بينما الأسماك والطيور والبشر تعجز عن ذلك.

وتقوم هذه المركبات بمهام متنوعة تساعد الكائن الحي على البقاء والنمو والتكاثر، ويعمل بعضها كإشارات تنظم عملية الاستقلاب الغذائي، ويساعد بعضها الآخر الإنزيمات على إنتاج فيتامينات أخرى.

اقرأ أيضاً: دراسة: نقصان فيتامين “د” لدى الحامل يهدد طفلك بمرضٍ خطير

في عام 1901 لاحظ العالم الهولندي غيريت غرينيز أن نقص بعض المغذيات يمكن أن يكون مسؤولاً عن تفشي مرض بيري-بيري في إندونيسيا، وهذا ما ألهم عالم الكيمياء الحيوية البولندي كازيميرز فونك بأن يعمق أبحاثة التي قادته إلى اكتشاف مركب معين من النيتروجين (أطلق عليه تسمية “الأمين الحيوي” أو “فايتال أمين” التي اختصرت لاحقاً إلى كلمة فيتامين) يمكن أن يساعد في منع هذا المرض. وقد أدى اكتشاف فونك لفيتامين B3 إلى إعطائنا أول رابط بين غياب المغذيات الدقيقة والإصابة بالأمراض، مما أدى إلى سلسلة من الاكتشافات التي ربطت مركباتٍ مختلفة بوظائف جسدية معينة.

بالنسبة للبشر هنالك نحو 12 مركباً تعتبر من الفيتامينات، ويمكن الحصول عليها من مصادر مختلفة؛ مثل اللحوم والخضار، والمكسرات، والفطريات. ومن هذه الفيتامينات على سبيل المثال:

اقرأ أيضاً: كيف تعرف أن لديك نقصًا في فيتامين B12؟ إليك كل ما تحتاج معرفته

فيامين A الذي يساهم في تنظيم نمو وتطور خلايا الجسم، ويتوفر في الفواكه والخضروات.

مجموعة فيتامينات B وهي مجموعة من ثمانية مركبات متشابهة، يرمز لها بالأرقام 1 و2 و3 و5 و6 و7 و9 و12. وهي تساعد في إصلاح الحمض النووي، وإنتاج الطاقة، وجزيئات الإشارات الدماغية. وهذه الفيتامينات لا يمكن تخزينها في الجسم؛ لذلك فلا بد من الحصول عليها من خلال اتباع نظام غذائي صحي، يحتوي على الخضار والأسماك والبيض واللحوم.

النظام الغذائي المتوازن هو أفضل مصدر للفيتامينات- ساينس أليرت

فيتامين C الذي يساعد على امتصاص الحديد الضروري لشفاء الجروح، وللتخلص من المؤكسدات المتفاعلة. ونظراً لعدم قدرتنا على تخزين كميات كبيرة منه فهو ينضب بسرعة، ولا بد لنا من تعويضه بتناول الخضار والفواكه. وقد ارتبط نقص هذا الفيتامين تاريخياً بمرض الإسقربوط أثناء الرحلات البحرية الطويلة.

ويحصل معظمنا على الفيتامينات الضرورية للحفاظ على الصحة، من خلال نظام غذائي متوازن، وقد أظهرت العديد من الدراسات عدم وجود فوائد طويلة الأمد من تناول أقراص الفيتامينات بشكلٍ يومي، بل هنالك أدلة تفيد بأنه من الأفضل الحصول على هذه الفيتامينات عن طريق الطعام، عندما يكون ذلك ممكناً. وما لم يشخص الأطباء وجود نقص في نوع محدد من الفيتامينات لديك فمن المرجح أنك لا تحتاج إلى تناول مكملات يومية لفترات طويلة.

علاوة على ذلك يمكن للإكثار من تناول الفيتامينات أن يضر بصحتك، ويمكن للفيتامينات التي تذوب في الماء مثل فيتامين B وC أن تسبب أعراضاً مثل الإسهال أو حرقة المعدة عند تناولها بإفراط. كما أن بعض الدراسات ربطت بين الإفراط في تناول فيتامين A أثناء فترة الحمل بالتشوهات الجنينية.

المصدر: ساينس أليرت

اتبعنا على تويتر من هنا

 

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات