ترجماتتكنولوجيا

ما الذي يمكنك القيام به لو كانت لديك ذراع ثالثة روبوتية؟

شرب القهوة وكتابة بريد إلكتروني في الوقت نفسه مثلًا!

ترجمة كيو بوست –

هل يمكنك تخيل حجم المهام التي قد تنجزها في حال كانت لديك ذراع روبوتية ثالثة تتحكم بها من خلال الدماغ؟! تخيل أنه يمكنك شرب القهوة وكتابة بريد إلكتروني، وغيرها من المهام في الوقت ذاته.

لحسن الحظ، قد يصبح هذا متاحًا في الوقت القريب، إذ طور مجموعة من الباحثين اليابانيين تقنية جديدة تسمح للأشخاص بامتلاك ذراع روبوتية ثالثة، يجري السيطرة عليها من خلال العقل، في سبيل القيام بعدد من الأشياء في الوقت نفسه، ما يمكّن من إحداث ثورة في عمل المصانع والبناء، بحسب ما صرح به الباحثون.

وأقدم الباحثون من معهد كيوتو لأبحاث الاتصالات التليفونية المتقدمة على تدريب عدد من المتطوعين على كيفية استخدام الذراع الروبوتية، التي يشار إليها اختصارًا بـSRLs، وتمكنوا من إكمال مهمتين مختلفتين في وقت واحد، باستخدام ذراعيهم، بالإضافة إلى ذراع ثالثة يتحكمون بها بعقولهم، التي ستعمل جنبًا إلى جنب مع الأطراف الطبيعية للإنسان.

وتقوم آلية عمل الذراع على وضع قطبين كهربائييْن على جانبي رأس المتطوع، لالتقاط إشارات لنشاط الدماغ، ثم يتم برمجة الذراع لالتقاط الاختلافات في أنماط مختلفة، إذ يتخيل المشاركون الذراع وهي تلتقط -على سبيل المثال- زجاجة ثم تتركها. ونجح 8 مشاركين من أصل 15، بإنجاز مهام متعددة بنجاح باستخدام ذراعهم الثالثة. أما من لم يحالفهم الحظ، فقد يعود السبب لديهم إلى التباين في قدرات المشاركين على القيام بمهام متعددة، وليس بسبب التكنولوجيا.

ويعتقد الباحثون أن التدريب على استخدام الذراع الروبوتية، بإمكانه أن يحسن القدرة العامة على التركيز على أشياء متعددة في الوقت ذاته.

 

أول شخص يعيش بذراع روبوتية

يقال إن جوني ماثيني من فلوريدا هو أول شخص يعيش مع ذراع روبوتية يسيطر عليها العقل، إذ فقد ماثيني ذراعه عام 2005 بسبب السرطان.

وتحسنت تكنولوجيا الأطراف الصناعية التي تتحكم في العقل بشكل كبير في السنوات الأخيرة. وأصبح الباحثون ينظرون إلى الأمر ليس لمجرد مساعدة مبتوري الأعضاء، بل لزيادة قدرة الأصحاء أيضًا، مما يمثل تحديًا كبيرًا لهم.

المصدر: Discover

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة