الواجهة الرئيسيةشؤون خليجية

ما الجديد حول اتفاق وقف القتال في اليمن؟

هدوء حذر يسود رغم الخروقات

كيو بوست – 

بعد نحو أسبوعين على إبرام اتفاق وقف إطلاق النار في اليمن، بين الجيش الحكومي مدعومًا من التحالف العربي، وجماعة الحوثيين، لا تزال الأوضاع تتأرجح بين صمود الاتفاق أو انهياره، ومن الصعب الجزم بأن مرحلة السلام قد حلت في البلد الذي أنهكته الحرب.

فمن جانب، عقد في مدينة الحديدة اليمنية أول اجتماع للجنة تضم طرفي النزاع اليمني والأمم المتحدة، مكلّفة بمراقبة وقف إطلاق النار الهش، حسبما أفاد مسؤول مقرّب من الحكومة اليمنية المعترف بها دوليًا، ومن جانب آخر ترد بين يوم وآخر بلاغات عن خروقات حوثية للاتفاق.

اقرأ أيضًا: صحف دولية تشكك بنية الحوثي وقف إطلاق النار في اليمن

اجتماع “إيجابي”

قال مسؤول يمني لوكالة فرانس برس: “لقد بدأ الاجتماع بين طرفي النزاع، يمكنني أن أؤكد ذلك”، متوقّعًا “الخروج بنتائج إيجابية“.

وذكر مسؤول في الحكومة اليمنية أن ممثلي الحكومة “تنقّلوا على متن سيارات تابعة للأمم المتحدة” للدخول إلى مدينة الحديدة، حيث ينعقد الاجتماع.

واللجنة التي يقودها الجنرال الهولندي المتقاعد باتريك كمارت، مكلّفة بمراقبة وقف إطلاق النار في محافظة الحديدة، الذي جرى التوصل إليه في محادثات سلام في السويد هذا الشهر، وتطبيق بندين آخرين في الاتفاق ينصان على انسحاب المتمردين من موانئ المحافظة، ثم انسحاب الأطراف المتقاتلة من مدينة الحديدة، حسب فرانس برس.

وتنصب آمال كبيرة على نجاح الجهد الأممي في وضع حد للحرب، خصوصًا في محافظة الحديدة، التي تشكل نقطة ارتكاز لأي اتفاق يمني شامل على إنهاء الحرب.

ومن بين الأمور المستعجلة التي يرى مراقبون أنها ذات أهمية بالغة لتدارك أية تطورات تفسد الاتفاق، نُشر مراقبو الأمم المتحدة؛ لمراقبة إعادة انتشار قوات الطرفين المتنازعين إلى المناطق المنصوص عليها في الاتفاق، وإعادة تطبيع الأوضاع في الحديدة وموانئها، والمباشرة في تنفيذ اتفاق تبادل الأسرى والمعتقلين والمخفيين قسريًا والموضوعين تحت الإقامة الجبرية.

اقرأ أيضًا: كاتبة فرنسية: من أجل تحقيق السلام في اليمن، ينبغي إدراك ملامح العدو الحقيقي

ويرى محللون في حديث لقناة بي بي سي أن إحراز قدر من التقدم في تطبيق هذين الاتفاقين من شأنه أن يخلق مناخًا من الثقة والأمل، بما يسمح بعقد جولة جديدة من التشاور، تساعد على تجاوز بقية العقبات التي لا تزال تحول دون الانتقال نحو بحث مبادئ الإطار العام للحل السياسي الشامل والمستدام.

لكن مثل هذه الآمال لا تزال تواجه مخاوف كبيرة من مماطلة الحوثيين في تسليم ميناء الحديدة لمشرفي الأمم المتحدة.

 

تهديد الخروقات 

التقارير التي ترد عن استمرار الحوثيين بخرق الاتفاق، تبعث ببوادر قلق لدى اليمنيين.
 
وتشير التقارير إلى أن الخروقات الحوثية لوقف إطلاق النار بلغت 20 خلال الـ24 ساعة الماضية. وشملت الخروقات الرماية بكل أنواع الأسلحة كالهاون، والآر بي جي، وصواريخ الكاتيوشا. وقد طالت مناطق الدريهمي، والتحيتا، وحيس، والفازه، والجبلية.
 
ونقلت تقارير عن مصادر يمنية محلية بوجود “تحركات مشبوهة لميليشيات الحوثي، تهدف على ما يبدو للهجوم على مواقع قوات الشرعية، مستغلة غياب طائرات التحالف العربي، مما قد يهدد بنسف وقف إطلاق النار في الحديدة”.
 
يأتي هذا في وقت قالت فيه تقارير أخرى: “بعد زيارة رئيس فريق المراقبين الدوليين لميناء الحديدة الجنرال الهولندي باتريك كمارت، أعلن الحوثيون رفضهم تسليم الميناء”.
 
 
بخلاف ذلك، قال وزير الخارجية اليمني خالد اليماني إن اتفاق السويد هو الأول الذي تم فيه تحقيق تقدم مهم تمثل فى قبول ميليشيا الحوثي الانقلابية الانسحاب من مدينة الحديدة وموانئ الحديدة والصليف ورأس عيسى.
 
ويسود هدوء حذر في محافظة الحديدة ومناطق يمنية أخرى منذ توقيع الاتفاق، وحتى الآن تسير الأمور كما هو مخطط، لكن المخاوف قائمة من محاولة كل طرف فرض شروطه ورؤيته على الاتفاق، خصوصًا جماعة الحوثي التي يبقى بند تسليم الميناء والانسحاب من الحديدة بيدها، وليس بيد أحد غيرها.
 

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة