الواجهة الرئيسيةترجماتثقافة ومعرفة

ماذا نعرف عن الحمير؟

كيوبوست – ترجمات

ألينا برادفورد♦

الحمير من الحيوانات التي تعيش في جميع أنحاء العالم، وهي من عائلة أكبر تضم الخيول والحمير الوحشية. وهنالك ثلاثة أنواع رئيسية من الحمير، البرية والمستأنسة والوحشية. وتنمو الحمير البرية عادة إلى ارتفاع 125 سم، وتزن نحو 250 كيلوغراماً. ويختلف حجم الحمير المستأنسة حسب طريقة تربيتها، وهنالك ثماني سلالات مختلفة من الحمير المستأنسة. وعادة ما تكون الحمير المستأنسة أصغر قليلاً من أبناء عمومتها البرية، ويبلغ ارتفاع أصغرها 92 سم، ويصل أكبرها إلى ارتفاع 143 سم.

تعيش الحمير البرية في الصحاري والسافانا في شمال إفريقيا من المغرب إلى الصومال، وشبه الجزيرة العربية والشرق الأوسط. وتعيش سلالة الحمار البري التبتي في الصين، والأجزاء الشمالية من باكستان. وفي المقابل تعيش الحمير المستأنسة في جميع أنحاء العالم، ولكنها تفضل المناطق الجافة والدافئة.

اقرأ أيضاً: الحمير مهددة بالانقراض

يُطلق على الذكر اسم حمار، والأنثى أتان، والحمير حيوانات اجتماعية للغاية، وعادة ما تعيش في مجموعات أو قطعان يقودها ذكر واحد، وقد تضم عدداً من الذكور الأخرى، طالما أنها تخضع للذكر المهيمن. ولكن لا يبدو أن الحمير تشكل روابط اجتماعية قوية فيما بينها، وغالباً ما تتفكك القطعان البرية، ثم تتَّحِد مجدداً مع أعضاء جدد.

تستريح الحمير أثناء فترات النهار الأشد حرارة، ويزداد نشاطها في فترات الصباح الباكر والمساء عندما تتنقل مع قطعانها بحثاً عن المرعى. وتستخدم الحمير المستأنسة كحيوانات عمل أو للحليب وفقاً للبيانات العالمي للحيوانات. وفي بعض الأحيان يتم تدريب الحمير على حماية أنواع الماشية من الحيوانات المفترسة، لأنها تهجم عندما تتعرض للتهديد، وتقوم بحماية الحيوانات الأخرى التي ترتبط بها.

حمير كولان البرية التي تعيش في براري تركمانستان- (لايف ساينس)

والحمير من الحيوانات الرعوية التي تقتات على العشب، ولكنها في بعض الأحيان تأكل الشجيرات، والنباتات الصحراوية. وبدلاً من قضم العشب بأسنانها، فهي تمسك أطراف الشجيرات بشفاهها وتسحبها إلى فمها، ثم تمزقها وتطحنها بأسنانها.

وكما أن القطيع لا تهتم بمن في قطيعها، فهي ليست انتقائية بشأن من تتكاثر معه. فبالإضافة إلى الحمير الأخرى، فهي تتزاوج مع الخيول والحمير الوحشية، وتنتج ذرياتٍ هجينة. والحمار الذي يتزاوج مع فرس سينتج حيواناً يسمى البغل. بينما ينتج الحصان الذي يتزاوج مع أتان حيواناً يسمى النغل. وعندما يتزاوج الحمار مع الحمار الوحشي، فإن النتيجة تسمى “زونكي”، وكل هذه الفصائل الهجينة دائماً ما تكون عقيمة، ولا يمكنها إنتاج نسل خاص بها.

حمار الزونكي، هجين بين الحمار الوحشي ولحمار المدجن- (لايف ساينس)

تبلغ فترة حمل الأتان نحو 12 شهراً، ويطلق على صغير الحمار تسمية “الجحش”، ويزن الجحش ما بين 9 إلى 14 كيلوغراماً عند الولادة، ويمكنها الوقوف والرضاعة بعد 30 دقيقة من ولادتها. وفي عمر خمسة أشهر يتم فطام الجحش، وفي عمر السنتين يكون جاهزاً للتزاوج. وعادة ما تلد الأتان جحشاً جديداً كل عام.

وفي حين أن الحمير الداجنة ليست مهددة بالانقراض، فإن ذلك لا ينطق على الحمير البرية، فالحمار الإفريقي مهدد بشدة بالانقراض، حيث لم يبق منه سوى 200 حيوان بالغ. بينما تم تصنيف الحمار البري الآسيوي على أنه قريب من التهديد، إذ يبلغ عدده نحو 28,000 حيوان.

♦كاتبة في موقع لايف ساينس تكتب في مواضيع الصحة والعلوم والتكنولوجيا

المصدر: لايف ساينس

اتبعنا على تويتر من هنا

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات