الواجهة الرئيسيةثقافة ومعرفةشؤون دولية

لينا خان.. سيدة أمريكية قد تعطل صفقة إيلون ماسك و”تويتر”

كيوبوست

لم يعرف رواد مواقع التواصل الاجتماعي، على مدار الأيام الماضية، قصة أبرز من سيطرة الملياردير الأمريكي إيلون ماسك، على موقع “تويتر”؛ ولكن لا يبدو أن تلك السيطرة ستكون ممهدة أمام ماسك.. الأستاذ الزائر بجامعة إيست أنجليا ببريطانيا، محمود حسين، قال إن العقبة الأبرز في طريق سيطرة ماسك على “تويتر” ستكون الحصول على موافقة لجنة التجارة الفيدرالية الأمريكية، التي تشرف على تنفيذ العديد من القوانين؛ من بينها حماية المستهلك ومنع الممارسات الاحتكارية.

ويذكر المحامي الإماراتي، في تغريداته على “تويتر”، أن اللجنة تتكون من 4 أعضاء، بالمناصفة بين الحزبَين الجمهوري والديمقراطي، بينما سيكون الخامس ديمقراطياً، ويتوقع أن يتم التصويت على تعيينه من الكونجرس في الأسبوع المقبل.

في تفاصيل اللجنة تتعقد مهمة ماسك في السيطرة على “تويتر”؛ فحسب محمود حسين، فإن رئيسة مجلس إدارة اللجنة هي لينا خان، التي رشحها الرئيس جو بايدن؛ وهي خريجة كلية الحقوق في جامعة ييل، وتعمل محاضرة في كلية الحقوق بجامعة كولومبيا، وتبلغ من العمر 33 سنة.

والسيدة خان لها أطروحات أكاديمية مميزة متعلقة بموضوع الاحتكار والمنافسة غير المشروعة، وانتقدت في كتاباتها الممارسات الاحتكارية لشركات التكنولوجيا الكبرى، ودعت إلى إيجاد آليات قانونية جديدة لتقييم ومعالجة موضوع الاحتكار.

اقرأ أيضًا: إيلون ماسك يمسك بمفاتيح “تويتر”

وترى خان، في مقالها المنشور في عام 2017، أن “أمازون” مارست الضغط على ناشري الكتب لبيع كتبهم الإلكترونية بخسارة على منصة “أمازون”؛ لتشجيع القراء على شراء أجهزة قراءة الكتب الإلكترونية من “كيندل”. وحسب المحامي الإماراتي، استطاعت “أمازون” السيطرة على 70% من سوق النشر الإلكتروني في الولايات المتحدة.

إيلون ماسك يشتري “تويتر” بـ44 مليار دولار

ومما قد يثير قلق ورعب شركات التكنولوجيا من لينا خان، هو أنها في فترة عملها مستشارة في مجلس النواب الأمريكي، أسهمت في تمرير الكثير من القوانين والاستجوابات المتعلقة بالمنافسة غير المشروعة واحتكار الإنترنت من قِبل كبرى شركات التكنولوجيا؛ فهل تقف خان أمام إيلون ماسك وطموحه في السيطرة على عملاق التواصل الاجتماعي؟

اتبعنا على تويتر من هنا

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة