الواجهة الرئيسيةترجماتشؤون دولية

ليس هنالك من أزمة وجودية تضاهي أزمة تغيرات المناخ

كيوبوست- ترجمات

الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان♦

نشرت صحيفة “هاندلسبلات” الألمانية مقالاً كتبه الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان، في أعقابِ زيارته الأخيرة إلى برلين، تناول فيه العلاقات الإماراتية الألمانية، والتعاون المشترك بين الدولتين في مختلف المجالات، وخاصة في مواجهة أزمة التغير المناخي التي تواجه العالم أجمع.. كتب الشيخ عبد الله:

قبل عامين، وبعد أسابيع قليلة من توقيع اتفاقيات إبراهيم، التي أسَّست لإقامة علاقاتٍ بين الإمارات العربية المتحدة وإسرائيل، التقيت بنظيري الإسرائيلي للمرة الأولى في برلين.

توقيع اتفاقيات إبراهيم- أرشيف

أثناء زيارتي إلى النصب التذكاري لليهود الذين قُتلوا في أوروبا، مررتُ بحقل ستيلا [مساحة تضم 2711 مكعباً بيتونياً مختلفة الارتفاعات، أقيمت تخليداً لذكرى ضحايا الهولوكوست- المترجم] وفكَّرت في مأساة التاريخ البشري التي خلفها التعصب والكراهية. إن ما قادنا إلى هذا المكان هو قيم التسامح والمحبة، وقبول الآخر، للتعبير عن الصداقة بين الإمارات العربية المتحدة وإسرائيل وألمانيا.

وأثناء زيارتي إلى برلين قبل أسبوعين، قلتُ إن قيم السلام والاستقرار تتعرض لتهديداتٍ متزايدة، بسبب الحروب والتطرف والتغيرات المناخية.

شاهد: فيديوغراف: الإمارات تقدم نموذجاً فريداً للعمل المناخي عالمياً

وبينما نحتفل بالذكرى الخمسين لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين الإمارات العربية المتحدة وألمانيا هذا العام، فإننا لا نغفل عن التحديات التي ستواجهنا في العقود القادمة.

وخلال اجتماعاتي مع زميلتي أنالينا بيربوك، ونائب المستشار روبرت هابيك، ووزير المالية كريستيان ليندر، اتفقنا على تعزيز مصالحنا وقيمنا المشتركة. لقد بادرت ألمانيا بتبني سياسة “نقطة التحول” التي تبشر بعصرٍ جديد في السياسة الخارجية والمالية، وفي مجالات التمويل والطاقة. وهنا ستكون الإمارات العربية المتحدة وألمانيا شريكين موثوقين.

تواجه ألمانيا أيضاً تحدياتٍ استثنائية، خاصة منذ اندلاع الجائحة، ومؤخراً بسبب الصراع الدائر في أوكرانيا، حيث استقبلت أكثر من 700,000 لاجئ منذ آذار الماضي، 4% منهم من الأطفال.

الحرب بين روسيا وأوكرانيا- (صورة وكالات)

وفي خضم هذه الظروف الملحة، يقدم المواطنون الألمان دعمهم من التطوع في مراكز استقبال اللاجئين إلى التبرع بالطعام والمساعدات، وصولاً إلى فتح أبواب منازلهم للاجئين.

وتقوم الإمارات العربية المتحدة بإرسال مساعدات طارئة، على نطاقٍ واسع، إلى بولندا ومولدوفا وأوكرانيا لمساعدة اللاجئين والمهجرين في تلك المناطق، كما خفَّفت الإمارات من شروط التأشيرات للسماح للأوكرانيين بالبقاء في بلدنا.

طائرة تنقل مساعدات غذائية وطبية من الإمارات العربية المتحدة إلى الشعب الأوكراني- صحيفة الاتحاد

والإمارات العربية المتحدة وألمانيا متفقتان في التزامهما بالعمل على معالجة أزمة الغذاء العالمية التي تفاقمت مؤخراً بسبب النزاع في أوكرانيا.

تعتزم الإمارات العربية المتحدة الانضمام إلى التحالف من أجل الأمن الغذائي الذي أطلقته الرئاسة الألمانية لمجموعة السبع والبنك الدولي في اجتماع وزراء التنمية لدول مجموعة السبع في 19 مايو في برلين.

ومن بين جميع التهديدات التي تواجه التنمية والاستقرار العالميين، ليس هنالك من تهديدٍ وجودي يضاهي تغيرات المناخ. وفي مواجهة هذا الخطر علينا أن نتحلى بالشجاعة الكافية لإعادة النظر في اقتصاداتنا، وأن نعمل معاً بشكل أوثق لنمهد الطريق لمستقبل محايد كربونياً.

شاهد: فيديوغراف.. مليون دولار لمشروعات تعنى بتكنولوجيا الأمن الغذائي في الإمارات

وقد أطلقت كل من ألمانيا والإمارات العربية المتحدة مبادراتٍ فردية، وكلانا حريص بالقدر نفسه على التوصل إلى حلول عالمية مشتركة.

وباعتبارها موطن أشهر صانعي السيارات، وأكبر سوق للسيارات في أوروبا، تتخذ ألمانيا خطواتٍ مهمة نحو التحول إلى الطاقة المتجددة، بما في ذلك الخطة التي أعلنتها مؤخراً لإنهاء الاعتماد على محركات الاحتراق الداخلي بحلول عام 2035 والتحول إلى المركبات عديمة الانبعاثات على مدى العقد القادم. ونحن باعتبارنا منتجاً رئيسياً للوقود الأحفوري الذي يشغِّل الكثير من هذه المحركات، نؤمن بأننا نتحمل مسؤولية خاصة للمشاركة في هذا التوجه.

شاهد: فيديوغراف: محطات براكة تكرِّس قدرتها على دعم النمو الاقتصادي ومواجهة التغير المناخي

وتأكيداً على رؤيتنا التقدمية لمستقبلٍ قائم على الطاقة النظيفة، فقد أعلنتِ الإمارات العربية المتحدة في العام الماضي عن هدفها بأن تتحول إلى دولة محايدة كربونياً بحلول عام 2050، وهو ما يقترب كثيراً من هدف ألمانيا في عام 2045.

والإمارات العربية المتحدة، بصفتها الدولة المضيفة لمؤتمر التغيرات المناخية COP28 في عام 2023، سوف تسلط الضوءَ على الدور الحاسم الذي سيلعبه التحول الاقتصادي في الشرق الأوسط في الاستجابة العالمية للتغيرات المناخية.

نحن نعمل يداً بيد من أجل تحفيز العمل الجماعي لتسريع التحول الشامل للطاقة. وقد أطلقتِ الإمارات العربية المتحدة وألمانيا فريقَ عملٍ مشتركاً متخصصاً في الطاقة الهيدروجينية ليقوم بجمع الجهات المعنية في حكومتينا ومؤسساتنا لتعزيز النمو المستدام في أمن الطاقة.

وقد بحثنا مع وزير الاقتصاد وحماية المناخ روبرت هابيك السبلَ التي يمكن أن تعزِّز بها التقنيات والبنى التحتية القائمة على الهيدروجين أمنَ الطاقة في أوروبا. ومثل هذه المبادرات تسلط الضوء على مساهمة القيم المشتركة، والشراكات الطموحة، في رسم معالم العلاقات الدبلوماسية بين بلدينا، على مدى العقود الخمسة الماضية.

ومع تطلعنا إلى المستقبل، ستواصل الإمارات العربية المتحدة وألمانيا تعزيز علاقاتهما لخلق عالم أخضر يعمه السلام للأجيال القادمة.

♦وزير الخارجية والتعاون الدولي في دولة الإمارات العربية المتحدة.

المصدر: صحيفة هاندلسبلات

اتبعنا على تويتر من هنا

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة