الواجهة الرئيسيةشؤون خليجية

لماذا غيّر اليافعي اسمه بعد تسلمه إدارة قناة الجزيرة؟

ما الدور المنتظر من المدير الجديد لقناة الجزيرة أحمد السقطري؟

كيو بوست –

قررت إدارة قناة الجزيرة القطرية قبول استقالة مديرها العام ياسر أبو هلالة، وتعيين نائبه أحمد سالم اليافعي بدلًا منه، في خطوة تكشف عن مدى التغيير المنتظر في قناة الجزيرة خلال الفترة المقبلة.

اقرأ أيضًا: كيف أصبحت جزيرة سقطرى جزءًا من صراع القوة في الخليج؟

وكتب المدير السابق، أبوهلالة، تدونية وداع على فيسبوك، يرحب فيها بقبول استقالته، فيما قام المدير الجديد، أحمد اليافعي، بأول خطوة -استغربها بعض المتابعين- هي عمل حساب جديد له على “تويتر”، غيّر فيه اسمه إلى أحمد السقطري، بدلًا من الاسم الذي لطالما استخدمه في حسابه السابق!

وأحمد اليافعي (السقطري) هو يمني الأصل، مجنّس قطريًا، عمل سابقًا في مكتب وزير الخارجية القطري السابق حمد بن جاسم، مما يؤكد امتلاكه لخبرة في إدارة الشؤون الخارجية للنظام القطري.

اقرأ أيضًا: الدور الإماراتي في سقطرى اليمنية: الملف الكامل

وبحسب تصريحات مصادر مطلعة لموقع “كيوبوست” فإن المدير الحالي السقطري، غير “مؤدلج”، ومعروف عنه عدم تبنيه للفكر الإخواني، ولكن تلك المصادر أكدت أيضًا بأنه “طيّع” جدًا في أيدي وزير الخارجية القطري السابق حمد بن جاسم، ومن الممكن الاستفادة منه في تمرير سياسة النظام القطري على أكمل وجه.

 

الجزيرة: لكل رجل مرحلة!

يعلم المتابع للتغيرات الإدارية لقناة الجزيرة جيدًا أن لكل مرحلة رجل يجري استخدامه في الإدارة، ثم التخلص منه بعد انتهاء دوره.

وحدث ذلك من قبل مع المدير العام السابق وضاح خنفر، ذي الأصول الفلسطينية، المحسوب على قيادات الإخوان المسلمين. واستخدمت الجزيرة خنفر بعد عام 2003، من أجل التهيئة إعلاميًا للانقلاب الدامي الذي قامت به جماعة الإخوان المسلمين عام 2007، وانتهت مهمته في القناة بعد كشف موقع “ويكيليكس” عن مراسلات جرت بين خنفر والمخابرات المركزية الأمريكية.

اقرأ أيضًا: تناقضات مذيع الجزيرة أحمد منصور تكشفها مواقفه المتبدلة!

ثم عيّنت الجزيرة بدلًا منه الإعلامي الأردني الإخواني، ياسر أبو هلالة، الذي ساعد في تدمير الدولة السورية، من منطلق أنه أدرى بسوريا، ومن منطلق قربه وعلاقته بإخوان الأردن، ومساعدته في التغطية على تهريب الإرهابيين من جماعة الإخوان المسلمين من الأردن إلى مدينة درعا السورية.

أما وقد اقترب الحل في سوريا، في ظل سيطرة الدولة السورية على معظم أراضيها، وحصر المتمردين في كانتونات شمال سوريا، فقد انتهى تلقائيًا دور أبو هلالة، ليحل محلّه رجل جديد يتم استخدامه في ساحة عربية جديدة.

 

السقطري والملف اليمني

قال مراقبون لـ”كيوبوست” بأنه لا معنى لخطوة تغيير اسم أحمد اليافعي، بعد تولي المنصب الجديد، إلى أحمد السقطري، سوى الإحالة إلى جزيرة “سقطرى” اليمنية، واتجاه الجزيرة للانشغال بذلك الملف خلال المرحلة المقبلة. ومن المرجح أن تقوم القناة بتسخير كل قوتها الإعلامية من أجل هذا الملف، بناءً على أن “أهل سقطرى أدرى بشعابها”.

وكرّست قطر كل قوتها في الفترة الأخيرة، للدفع بالإخوان وباقي التنظيمات المتطرفة في اليمن من أجل السيطرة على جزيرة سقطرى، حيث أفشلت القوى الشرعية مؤخرًا العديد من المؤامرات التي حاولت من خلالها إخراج سقطرى من سيطرة القوات المعتدلة في اليمن، لصالح الإخوان والقاعدة وغيرهم من جماعات الإسلام السياسي.

اقرأ أيضًا: الإمارات تتصدر قائمة داعمي اليمن: 2.5 مليار دولار مساعدات خلال 3 سنوات

وقالت مصادر مطلعة من داخل قناة الجزيرة، بأن تسليم قناة الجزيرة لرجل غير إخواني، لن يغير وجهة القناة الداعمة لتلك الجماعة وحلفائها من التنظيمات الإرهابية، لأن المدير الجديد أحمد السقطري (اليافعي) شغل من قبل مناصب أكثر خطورة؛ فقد عُيّن في يوليو/تموز 2012 نائبًا لمدير قناتي “الجزيرة مباشر” و”مباشر مصر” – القناتين اللتين حرّضتا على العمليات الإرهابية التي كانت تجري داخل مصر، وحاولتا شرعنتها.

ومن المنتظر بعد تلك الخطوة الإدارية، أن تدخل قطر على الخط اليمني بقوة، من خلال توجيه أقوى أذرعها الإعلامية – قناة الجزيرة، كما دخلت من قبل بقوة في فلسطين عبر وضاح خنفر، وخلّفت انقسامًا لا يزال مستمرًا إلى الآن، وكما دخلت بقوة في الملف السوري، الذي أدخل سوريا في أتون حرب أهلية هي الأكثر دمويًا في العصر الحديث!

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة