شؤون دولية

لماذا غضبت تركيا من فستان سفيرتها في أوغندا؟

السفيرة أثارت جدلًا واسعًا بتصرفها

خاص كيوبوست – عماد المديفر

لطالما كان تاريخ البلاد، وتراثها القديم، والأصيل، مصدر فخر واعتزاز للدول المعاصرة، إلا أن لكل قاعدة شواذ؛ فقد استدعت الخارجية التركية مؤخرًا سفيرتها في أوغندا، وأعلنت التحقيق معها على خلفية ارتدائها لفستانٍ تراثي في حفل الاستقبال الذي نظمته السفارة التركية بمناسبة الذكرى السنوية لقيام الجمهورية التركية الحديثة. وأثارت ردة الفعل الغاضبة الصادرة عن أنقرة تجاه سفيرتها لدى كمبالا الكثير من علامات الاستفهام، لا سيما أن السفيرة “صدف ياوزالب” تعد دبلوماسية خبيرة مختصة بالثقافة.

وكانت السفيرة “ياوزالب” قد ارتدت في حفل الاستقبال الذي حضره مسؤولون حكوميون وبرلمانيون في أوغندا، إضافة إلى أعضاء السلك الدبلوماسي، فستانًا يرمز لـ”هيلين الطروادية”، التي تقول الميثلوجيا اليونانية إنها أجمل نساء الكون، وإن جمالها أشعل حرب طروادة بحسب ملحمة الإلياذة الإغريقية، في حين ارتدى الرجل الثاني في السفارة التركية الزي الكامل لإله الإغريق الأكبر “زيوس” مع إكليل من أغصان الزيتون.

وتقع طروادة اليوم في الجنوب الغربي من مدينة جنق قلعة التركية، وهذا ما يفسر ارتداء السفيرة التركية ومساعدها لهذا الزي، إذ أرادت -ربما- الإشارة إلى التراث القديم للأناضول، بيد أن هذا الأمر تسبب بحالة غضب عارمة في تركيا، خصوصًا لدى الأوساط الحكومية والقومية، كونه قد كشف -دون قصد من السفيرة- أن تاريخ البلاد وتراثها الضارب في الأعماق، يوناني في أصله، وأن التاريخ للقومية التركية في الأناضول حديث، لا سيما إذا ما علمنا أن الأتراك تاريخيًا يعودون إلى بادية وسط آسيا، وهو ما يشرح أسباب الغضب الرسمي الشديد في تركيا، والانتقادات الشعبية الحادة، والبيان الاستنكاري قوي اللهجة الذي صدر عن الخارجية التركية.

 

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة