تكنولوجيا

لماذا على “سامسونغ” أن تشعر بالقلق ؟

بعد تخطيها تحدي “النوت 7” وتحدي الفساد الإداري، تواجه شركة “سامسونغ” تحدٍ جديد… تعرف عليه.

استطاعت شركة الصناعات الإلكترونية “سامسونغ” التفوق على شركة “آبل” في حجم الأرباح التي جنتها في الربع الثاني من العام الجاري، معزية ذلك إلى مبيعات هاتفها الجديد “اس 8” والطلب الكبير على شرائح الذاكرة التي تنتجها.

وكانت أرباح سامسونغ قد كسرت التوقعات ببلوغلها 12.6 مليار دولار بزيادة نسبتها 72.9% بالمقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي، كما تقدمت على شركة “آبل” التي يتوقع لأرباحها “ان تبلغ 10.6 مليار دولار” وفق محللون.

لتأتي هذه الأرباح وتنعش الشركة الكورية بعد مرورها بأسوأ مرحلة في تاريخها، كان منها الفشل التجاري لهاتف “نوت7” الذي سحبت مضطرة ملايين الأجهزة منه بسبب مخاطر انفجار البطارية.

كما سبق واعلنت الشركة عن فضيحة الفساد التي أطاحب بالرئيسة السابقة “بارك غوين هي”، وأدت إلى سجن نائب رئيس “مجموعة سامسونغ إلكترونكس” لي جاي-يونغ، الذي يحاكم بتهمة دفع رشى إلى صديقته الرئيسة السابقة.

وفي ظل ارتكاز شركة “سامسونغ” على انتاج المعدات والأجهزة شبه الموصلة، ومنها شرائح الذاكرة التي تزودها لشركات أخرى منا بينها ” أبل”،  إلا ان خطرا جديدا يواجه الشركة بدخول شركات صينية سوق المنافسة في هذا القطاع.

وعلق مؤلف كتاب امبراطورية سامسونغ الذي سيصدر قريبا، جيفري كاين ان ” صانعي شرائح الذاكرة الصينيين، يسعون للحاق بقطاع الأجهوة الموصولة، ويحلمون بأن يصبحوا رواد القطاع الجدد بدلا من سامسونغ” مضيفا ان الأمر قابل للتحقيق “وعلى سامسونغ ان تشعر بالقلق” .

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.