شؤون خليجية

لماذا اقتتل الشيعة والسنة في العراق وتعايشوا في البحرين؟

62% من شيعة البحرين ينظرون إلى "حزب الله" بشكل سلبي

خاص كيو بوست – 

بخلاف العراق الذي عانى ولا يزال من حرب طائفية بين السنة والشيعة، تشهد دولة البحرين نموذجًا للتعايش بين الطائفتين اللتين تشكلان وقود حروب ونزاعات أهلية في الشرق الأوسط.

يبلغ تعداد سكان البحرين قرابة مليون و200 ألف نسمة بحسب آخر تعداد في السنوات القليلة الماضية، ويشكل الشيعة غالبية السكان مقابل السنة. وبرغم التوتر مع النخبة السنية الحاكمة في بدايات الربيع العربي وما تبعه من جدل، إلا أن تقاربًا في الرؤى تجاه القضايا المحيطة يجمع الطائفتين.

وفي أحدث استطلاعات الرأي حول البحرين جاء أن ثلاثة أرباع الطائفتين ترى بأنه “يتعين على العرب العمل بجدية أكبر من أجل التعايش والتعاون”. كما وتوافق أغلبية أضيق من الطرفين، أي حوالي 56٪، على أنّ “الإصلاح السياسي والاقتصادي الداخلي في الوقت الراهن هو أكثر أهميةً بالنسبة لبلدنا من أي قضية تتعلق بالسياسة الخارجية”.

ونحو نصف سكان البلاد، الشيعة والسنّة يَرَوْن أنه “يجب أن نستمع إلى البحرينيين الذين يحاولون تفسير الإسلام في اتجاه أكثر اعتدالًا وتسامحًا وحداثة”، وفق ما جاء في الاستطلاع الذي نشره معهد واشنطن للدراسات مؤخرًا.

لكن اختلافًا بين الطرفين يبرز حول النظرة إلى سياسات إيران في المنطقة العربية، إذ ينظر 2٪ فقط من السنّة في البحرين بإيجابية إلى سياسات إيران، في حين يعتبر 68٪ من المواطنين الشيعة تلك السياسات إيجابية.

ويختلف الأمر تجاه حلفاء إيران الإقليميين. إذ يُنظر إلى “حزب الله” بشكل سلبي من قبل 95٪ من السنّة في البلاد، وبنسبة 62٪ من الشيعة. كما تعارض ما نسبته 90٪ من السنّة و71٪ من الشيعة الحوثيين في اليمن.

 

حقائق عن الشيعة في البحرين

ينقسم الشيعة في البحرين إلى قسمين؛ الأول شيعة بحرينيون يشكلون 85% من شيعة البحرين، والثاني شيعة من ذوي الأصول الفارسية (العجم) يشكلون 15% من شيعة البحرين.

وبالنسبة لتوزيعهم الجغرافي، يتواجد الشيعة في جميع المحافظات ويشكلون الأغلبية في المحافظة الشمالية والوسطى والعاصمة ونصف عدد السكان في محافظة المحرق، ويقل عددهم في المحافظة الجنوبية.

يقول موقع “الشيعة” وهو موقع مختص بالطائفة الشيعية في كافة أنحاء العالم إن الشعائر الإسلامية الحسينية “تمارس بحرية في البحرين، ويأتي الكثير من الموالين من دول الخليج المجاور لأداء الشعائر الحسينية في البحرين”.

 

تعايش رغم محاولات إحداث الفرقة

يبرز كتاب بحرينيون ما حصل العام الماضي كمؤشر على التعايش الحاصل بين الطائفتين السنية والشيعية في البلاد. ففي تاريخ 26 فبراير 2016 وفي مبادرة بحرينية اعتبرت “غير مسبوقة” احتفت جمعية “الهملة الثقافية الخيرية الاجتماعية” بمهرجان الزواج الجماعي لـ50 زوجًا وزوجة من أبناء البحرين من الطائفتين “السنية والشيعية”.

يقول الكاتب علي الشريمي إنه “من الأهمية بمكان أن يُستفاد من هذه المبادرة ومحاولة تطبيقها في المملكة السعودية لمختلف الأطياف، والأهم من ذلك أن تستفيد الجمعيات الخيرية من هذه التجربة الرائدة ليس فقط من أجل القضاء على الطائفية البغيضة بل وحتى القضاء على مشكلة التكافؤ في النسب كمظهر من مظاهر التمييز العنصري على أساس العرق والنسب، واعتبارها مخالفة لنصوص النظام الأساسي للحكم، ومن ذلك ما نصت عليه المادة 26 التي تؤكد التزام الدولة بحماية حقوق الإنسان وفق الشريعة الإسلامية، والمادة 8 التي تؤكد على مبدأ العدل والمساواة بين المواطنين”.

ويضيف: “في نظري، إن السبب الجوهري الذي أدى إلى بروز هذه التوترات وحالة التوجس والخوف بين مختلف الأطياف هو في الخيارات المستخدمة مع هذه الحقائق؛ فخيارات التراشق وتبادل الاتهامات والشتائم، تفضي إلى توترات بين مجموع المكونات. أما خيارات الحوار والتسامح وصيانة حقوق الإنسان والتنمية، فإنها ترسم مسار علاقات إيجابية بين جميع الأطراف”.

مثل هكذا مبادرة، قد تطغى على التوتر الذي ساد في احتجاجات مطلع الربيع العربي، والتي تخللها صدامات بين الطائفة الشيعية والحكومة البحرينية. 

 

ما بين تجربة العراق والبحرين

التشابه بين العراق والبحرين كبير إلى حد ما في النسبة السكانية بين السنة والشيعة. في العراق، غرقت البلاد باقتتال طائفي مستمرّ منذ أكثر من عقد، بينما يسود في البحرين الهدوء والتعايش. 

ويفسر مراقبون أن قوى خارجية أبرزها إيران تدخلت على خط أزمات العراق، فحدث ما حدث، وبرزت الفوارق بين البلدين. يرجع ذلك إلى انتهاج إيران وأتباعها المبدأ العسكري للحسم مع السنة، فما كان إلا الاقتتال الذي بلغ أقصى حدوده بين الطائفتين. في البحرين كما يبدو، لم يكن لمبدأ التعامل بالقوة أي اعتبار، فغلب التسامح على علاقة الطائفتين. 

برأيك، ما الذي أجج الصراع بين السنة والشيعة في العراق دون غيره من البلدان العربية؟ 

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة