شؤون دولية

لماذا أسطنبول مهددة بالزوال؟

ليس بالزمن البعيد، عام 1999 قتل زلزال مدمّر 17 ألف شخص في تركيا. اليوم تصدر تحذيرات من زلزال اخر أشد من سابقه، قد يحول أسطنبول إلى خراب.

قال وزير البيئة والتجمعات الحضرية التركي، محمد أوزاسيكي، أن زلزالًا يتوقع أن يضرب خلال السنوات الخمسة عشرة المقبلة مدينة إسطنبول، العاصمة الاقتصادية للبلاد.

الوزير توقع أن يدمر الزلزال 600 ألف وحدة سكنية مستقلة، في المدينة المهددة. “هل علينا أن نقف متفرجين؟”، قال أوزاسيكي خلال فعالية مشروع التحول الحضري في مقاطعة قونية الوسطى في الأناضول.

وأضاف: “هناك زلزال متوقع في إسطنبول، هذا يجب أن يخيفنا جميعًا. يقول العلماء إن الزلزال سيحدث على الأرجح خلال 15 عامًا من الآن’.

ويعزو الوزير التركي حجم الضرر المتوقع في المباني إلى أعمال خاطئة خلال تنفيذ مشاريع التجديد الحضري والبناء، واصفًا المباني في الدول الغربية بأنها أكثر “صلابة” بالمقارنة مع تلك الموجودة في بلاده.

صورة لعمليات إنقاذ وإجلاء في زلزال 2011

وفي 17 أغسطس 2017 وهو اليوم الذي يصادف الذكرى الثامنة عشرة للزلزال السابق، توقع الخبراء أن يدمر الزلزال القوي منطقة مرمرة، وفق ما صرح رئيس مرصد كانديلي في جامعة بوغازيسي، هالوك أوزينر.

وهي المنطقة ذاتها التي تعرضت لزلزال 1999. وقتها ضربت هزة أرضية بقوة 7.2 درجة على مقياس ريختر على طول الجهة الغربية لفالق شمال الأناضول واستمرت لـ 37 ثانية، مخلفة حوالي 17.000 قتيل.

وفي عام 2011 قتل قرابة 1000 شخص في زلزال ضرب مدينة “فان” شرق تركيا، ما يجعل الخطر المحدق في قادم الزمن أكثر رعبًا.

“الزلزال القادم سيكون أقوى بكثير من سابقه”، قال الوزير التركي، في حين ذهب خبراء إلى القول أن “أسطنبول تواجه شبح الزوال”.

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة