تكنولوجياشؤون خليجية

المغردون على مواقع التواصل خائفون من “مريم”!

ماذا قال مطورها السعودي؟

يتفاعل رواد مواقع التواصل “تويتر وفيسبوك” في الخليج العربي هذه الأيام مع لعبة “مرعبة” طورها شاب سعودي تدعى “لعبة مريم”.

ووصلت التغريدات حول هذه اللعبة المثيرة للجدل والمرعبة في نظر البعض، الى ترند على موقع التواصل تويتر في مناطق الخليج، و31 الف مرة تحميل من تطبيق “App Store”.

تطرح أسئلة “مريبة”

اللعبة التي طورها الشاب السعودي سلمان الحربي، عبارة عن فتاة بشكل مرعب تشبه الدمى التي تظهر في أفلام الرعب، تقول للاعب انها ضائعة وتطلب منه ايصالها الى بيتها، وخلال هذه المهمة تطرح عليه أسئلة متنوعة، بينها ما هو شخصي، وأسئلة اخرى رأى المغردون على مواقع التواصل انها مريبة وذات بعد سياسي، الى ان تصل بيتها وتطلب من اللاعب الدخول الى غرفتها ليتعرف على والدها، ثم تستأنف الأسئلة الى ان يدخل مرحلة جديدة تطلب فيها من اللاعب الانتظار للغد. وكل ذلك في اجواء تشبه أفلام الرعب وموسيقى مخيفة.

 

والتفاعل الهائل الذي احاط باللعبة دفع بخروج عديد من التعليقات وبعض الشائعات منها انها تسرق البيانات الشخصية من الهاتف المحمول وتمنع حذفها. خاصة ان إعدادات اللعبة تطلب الاسم الشخصي للاعب ومكان سكنه.

في حين تعدى الامر ذلك، ووصل ببعض المغردين الى تشبيهها بألعاب اجنبية دفعت لاعبيها الى الانتحار في نهاية المطاف وهو ما لم يروق للبعض الاخر.

البعض لم تعجبه المبالغة في المخاوف

مطور اللعبة التي تعمل بنظام IOS فقط، نفى بشكل قاطع سرقة بيانات الأشخاص من هواتفهم المحمولة، كما اعتبر ورود أسئلة حول الازمة الخليجية “غلطة” سيعمل على تفاديها.

ولا تزال اللعبة حسب وسائل إعلام “تثير الخوف لدى السعوديين”، رغم انها لا تتعدى مجرد لعبة عادية، يمكن لمن لا يرغبها الا يحملها على هاتفه.

 

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة