شؤون خليجية

كيوبوست تكشف حقيقة مزاعم السجون السرية في اليمن

لماذا تروج وسائل الإعلام القطرية الإخوانية لهذه القضية؟

خاص كيو بوست –

على الرغم من النفيّ المتكرر والبيانات الصادرة عن وزارة الداخلية اليمنية ومصلحة السجون في عدن حول مزاعم وجود سجون ومعتقلات سرية خارج سلطة الدولة، يشرف عليها مجموعات مسلحة غير نظامية، إلا إن وسائل إعلام حزب الإصلاح فرع الإخوان المسلمين في اليمن، ومن خلفها الإعلام القطري، تواصل نشر إشاعات حول سجون سرية في عدن.

في يونيو/حزيران من العام الماضي، بدأت قناة الجزيرة بث أول تقرير عما تزعم أنه السجون السرية في اليمن. ووجهت القناة اتهامات لدولة الإمارات، وهو ما نفته أبوظبي والسلطات اليمنية، لكن تقرير قناة الجزيرة الذي أعدته “مريم أوباييش” استمر في تزييف الحقيقة، وكان خلف ذلك التقرير أبعاد سياسية بسبب الأزمة الخليجية التي على إثرها تم مقاطعة الدوحة من قبل دول خليجية وعربية على رأسها دولة الإمارات.

اقرأ أيضًا: فيلم وثائقي غربي يفضح ممارسات الحوثي ضد اليمنيين

وفي 15 أغسطس/آب من العام ذاته، بعد أن جرى التحقق من أكاذيب الإشاعات المنشورة في وسائل الإعلام الممولة قطريًا، أعادت قناة الجزيرة مرة أخرى بث تقرير يزعم وجود سجون سرية في حضرموت شرقي اليمن. وقالت الجزيرة إن الإمارات تمتلك 18 سجنًا سريًا، وهو ما دفع نائب وزير الداخلية اليمنية علي ناصر لخشع إلى النزول إلى السجون والسماح لوسائل الإعلام بمرافقته لتفنيد هذه الاتهامات الكاذبة.

لم تقتصر قصة السجون السرية في وسائل إعلام حزب الإصلاح وإعلام الدوحة على تلك المرتين فقط، بل عادت مرارًا وتكرارًا إلى نشر شائعات جديدة عن وجود تعذيب ومعتقلين بصورة غير نظامية تحت إشراف ضباط إماراتيين، لكن الحقيقة لا يمكن تغييبها؛ إذ أن عدسة كيو بوست زارت سجن بئر أحمد الذي يزعم أنه سجن سري، وهو في حقيقة الأمر سجن يتبع وزارة الداخلية اليمنية ويديره المقدم  أحمد غسان العقربي.

في ٨ يوليو/تموز ٢٠١٨، هاجم علي ناصر لخشع نائب وزير الداخلية في حكومة ابن دغر، وسائل الإعلام التي قال إنها تروج لأخبار تتحدث عن وجود سجون سرية في بعض المحافظات الجنوبية، وقال: “إن جميع السجون الموجودة تتبع الوزارة، ولا صحة لوجود سجون سريّة سواء في عدن أو حضرموت”.

وفي تصريحات خاصة إلى كيو بوست، قال مدير سجن بئر أحمد المقدم أحمد غسان العقربي: “لا صحة لوجود أي معتقل أو سجن سري في عدن… جميع السجون تشرف عليها وزارة الداخلية بشكل مباشر”.

ووصف العقربي أيضًا وسائل الإعلام التي تنشر إشاعات السجون السرية في اليمن بـ”الارتزاق التجاري”، مضيفًا أن ليس لديهم ما يثبت ذلك. وحول مزاعم تعذيب السجناء التي ترددت كثيرًا، نفى العقربي تعذيب أي سجين أو معتقل، قائلًا إن التحقيق يجري معهم من قبل إدارة البحث والنيابة العامة.

اقرأ أيضًا: حقيقة السجون السرية في اليمن!

وطالب العقربي كل وسائل الإعلام التي تزعم وجود سجون سرية أن تفصح عن الأهداف السياسية التي تدور حول هذا الموضوع، مؤكدًا  أّن موقع الإصلاحية معروف، وأهالي السجناء يقومون بزيارتهم فيها كل يوم أحد أسبوعيًّا، كما يتم عرض السجناء في الإصلاحية على الجهات القضائية والنيابة الجزائية علنًا.

حمل تطبيق كيو بوست على هاتفك الآن، من هنا

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة