اسرائيلياتفلسطينيات

كيف ينظر الفلسطينيون والإسرائيليون لحل الدولتين ؟

تحارب السلطة الفلسطينية لتثبيت “حل الدولتين” كخيار وحيد للوصول الى السلام، في وقت تحاول الحكومة الاسرائيلية اليمينية إزاحته عن خارطة السلام، رغم انه يحظى بتأييد وإجماع عالميين. بعيدا عن السلطات، كيف يبدو الحل بالنسبة للرأي العام في كل طرف؟.

تظهر نتائج استطلاع رأي بين الفلسطينيين والاسرائيليين في الأول من اغسطس 2017، ارتفاعا في نسب تأييد حل الدولتين لدى كلا الطرفين.

وورد في الاستطلاع الذي أجراه المركز الفلسطيني للبحوث المسحية ومركز تامي شتايمتز لأبحاث السلام في جامعة تل ابيب، ان 53% من الفلسطينيين و52% من الإسرائيليين يؤيدون حل الدولتين.

وترتفع هذه النسب بمقدار الثلث في حال توفرت حوافز مضافة لخيار حل الدولتين، اذ تقول نسبة من 43% من الإسرائيليين اليهود المعارضين لحل الدولتين أنهم سيغيروا رأيهم ويقبلوا به فيما لو اعترف الفلسطينيون بإسرائيل كدولة يهودية بما في ذلك الاعتراف بالروابط التاريخية والدينية لليهود. والنسبة ذاتها من المعارضين الفلسطينيين مستعدة لتغيير موقفها والقبول بالحل فيما لو اعترفت إسرائيل بالطابع العربي والإسلامي للدولة الفلسطينية.

قطاع غزة الأعلى تأييدا لحل الدولتين

 

وحل الدولتين في جوهره، ينص على قيام دولة فلسطينية غير مسلحة، وانسحاب إسرائيلي لحدود 1967، مع تبادل أراضي متساوي، ولم شمل 100 الف لاجىء فلسطيني في اسرائيل، والقدس الغربية عاصمة لإسرائيل والقدس الشرقية عاصمة لفلسطين، والحي اليهودي وحائط المبكى في البلدة القديمة تحت السيادة الإسرائيلية والأحياء المسيحية والإسلامية والمسجد الاقصى تحت السيادة الفلسطينية.

لكن من ناحية إمكانية تطبيق هذا الحل وقيام دولة فلسطينية خلال السنوات الخمس القادمة، لا يتوقع 71% من الفلسطينيين، و79% من الإسرائيليين اليهود حدوث ذلك.

 

 

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة