شؤون عربية

كيف يحاول «اتحاد القرضاوي» الخروج من قوائم الإرهاب العربية؟

محاولات التقرب من السعودية تستمرّ!

كيوبوست 

محاولات مستميتة يبذلها ما يعرف باسم “الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين” بقيادة يوسف القرضاوي، القطب الإخواني البارز، للخروج من قوائم الإرهاب العربية بعد أن جرى إدراجه فيها لدعمه جماعة الإخوان المسلمين، المصنفة كجماعة إرهابية في عدد كبير من الدول العربية.

وتأتي هذه المحاولات بسبب حالة الشلل التي أصابت الاتحاد بعد إدراجه على قوائم الإرهاب، خصوصًا أن نشاطه أصبح مقصورًا على قطر فقط، في ظل منع دول الخليج العربي، وعلى رأسها المملكة العربية السعودية، والإمارات العربية المتحدة، ومعهما مصر، من وجود أي قيادي في “الاتحاد” داخل أراضيهم.

آخر المحاولات من الاتحاد الإخواني للخروج من قوائم الإرهاب العربية جاءت على لسان علي الصلابي، القيادي الليبي بالاتحاد، الذي كشف، في تصريحات صحفية، عن تواصله مع ما يعرف باسم “التجمع اليمني للإصلاح” الجناح السياسي لإخوان اليمن، من أجل التوسط لدى المملكة العربية السعودية، كونه يمتلك علاقات قوية بها، وبالإمارات، من أجل إزالة اسم الاتحاد من القائمة السوداء.

وأكد «الصلابي» في تصريحاته أن «إخوان اليمن» هم أدرى الناس بنشاطات الاتحاد، وأكثر الناس علمًا بأنه لا يدعم الإرهاب مطلقًا، لهذا وسّطه من أجل حل الأزمة التي أضرت بـ”الاتحاد العالمي” كثيرًا في الآونة الأخيرة.

اقرأ أيضًا: في برغماتية الإخوان المسلمين: هكذا تبدل جلدهم أكثر من مرة!

«كيوبوست» تواصلت مع نشطاء وباحثين متخصصين في الشأن اليمني لمعرفة أسرار اختيار “اتحاد القرضاوي”، “التجمع اليمني للإصلاح” تحديدًا دون غيره لقيادة هذه الوساطة.

يقول الباحث المصري في شؤون الجماعات الإسلامية محمد جاد الزغبي، عن هذا الأمر: “فتحت السعودية والإمارات مؤخرًا خطوط الاتصال مع إخوان اليمن، بعد اغتيال الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح، لتكوين جبهة أكثر قوة ضد الحوثيين عقب تفوقهم الملحوظ مؤخرًا في اليمن، وهو الأمر الذي استجاب له «التجمع اليمني للإصلاح» وبدأوا بالتفاوض جديًا لتشكيل تلك الجبهة، وقد جلست قيادات من إخوان اليمن بالفعل مع كل من ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، ورئيس دولة الإمارات الشيخ خليفة بن زايد من أجل تنسيق هذا الأمر.

وأضاف الزغبي في تصريحاته الخاصة لـ«كيوبوست»: “هذه الجلسة دفعت الأمل في قلب القرضاوي بشأن إمكانية رفع اتحاده من قوائم الإرهاب، مستغلًا بذلك علاقاته القوية مع إخوان اليمن للضغط على السعودية والإمارات لتنفيذ هذا المطلب، وخصوصًا في ظل احتياج التحالف العربي في اليمن لكسب “التجمع اليمني للإصلاح” خوفًا من أن ينحاز إلى الجانب الإيراني الذي ترعاه قطر حاليًا”.

ورأى الباحث أنه في حال تدخل “إخوان اليمن” لحل أزمة “اتحاد القرضاوي” قد ينجحوا بالفعل، وذلك للرغبة العربية الحالية بإنشاء تحالف قوي في اليمن لمواجهة الحوثيين، الذين بدأوا بتحقيق انتصارات كبرى على الأرض.

الحقوقي اليمني البارز، ورئيس منظمة المعونة لحقوق الإنسان، محمد علي علاو، أكد بالفعل على وجود علاقات قوية بين القرضاوي وإخوان اليمن، مشيرًا إلى أن “التجمع اليمني للإصلاح” يعتبره الأب الروحي له والمرجع الشرعي الأول، الأمر الذي يجعل الوساطة أمرًا واقعًا وليس صعبًا.

وأوضح علاو في تصريحاته الخاصة لـ«كيوبوست» أنه قدم مذكرة ضد اتحاد القرضاوي لدى الأمم المتحدة بسبب تدخلاته في اليمن، وإصداره أكثر من فتوى تحريضية ضد الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح عام 2011، مما كان سببًا رئيسًا فيما آلت إليه الأوضاع في اليمن الآن.

واختتم الحقوقي اليمني تصريحاته مطالبًا دول التحالف العربي باستمرار إدراج ما يعرف باسم “الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين” ضمن قوائم الإرهاب العربية لما ارتكبه هذا الاتحاد من جرائم حرب، وخصوصًا في اليمن.

اقرأ أيضًا: 5 فتاوى تلخص الحكاية.. هكذا تحول “اتحاد علماء المسلمين” لمنبر كراهية

أما الباحثة المصرية في الشؤون اليمنية، وإحدى المدافعات عن حقوق جنوب اليمن، والداعيات إلى عودته دولة عربية مستقلة، سها البغدادي، فقد كشفت لـ«كيوبوست» أن قيادات إخوان اليمن هم الذين سيتولون ملف التوسط لدى السعودية لرفع اتحاد القرضاوي من قوائم الإرهاب، إذ أكدت أن محمد اليدومي رئيس التجمع اليمني للإصلاح، سيكون المسؤول الأول عن هذا الأمر، نظرًا لارتباطه بعلاقات قوية جدًا بالسعودية والإمارات، لدرجة أنه قضى معظم أوقاته منذ اشتعال الثورة اليمنية عام 2011 في الرياض، فاتحًا خطوط اتصال لم تنقطع مع حكام الخليج العربي.

وتوقعت البغدادي في تصريحاتها الخاصة لـ”كيوبوست” أن ينجح جهود “اتحاد القرضاوي” في الخروج من قوائم الإرهاب العربية حال نجاحهم في إقناع قادة التجمع اليمني للإصلاح بالحديث بشكل جدي مع السعودية والإمارات في هذا الصدد، مشيرة إلى أن الأمر قد يستغرق وقتًا ليس قصيرًا، خصوصًا في ظل الأوضاع الملتهبة حاليًا في اليمن، وانشغال التحالف العربي، ومعه إخوان اليمن، في إيقاف تقدم الحوثيين المدعومين من إيران.

 

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة