الواجهة الرئيسيةشؤون خليجية

كيف ستعيد دبي تشكيل العالم عبر بناء الجزر الاصطناعية؟

مشروع طموح بتكلفة 14 مليار دولار

كيو بوست – 

بعد التخلي عن الفكرة لأكثر من 10 سنوات بسبب الأزمة المالية العالمية، عادت مدينة دبي لاستكمال مشروع بناء جزر اصطناعية على شكل دول العالم، بالقرب من شط الجميرة.

وستقوم حكومة دبي ببناء قرابة 300 جزيرة اصطناعية في مياه الخليج العربي، على شكل قارات العالم، عبر الاستفادة من الأتربة والرمال المسحوبة من اليابسة إلى مياه الخليج، في محاكاة لمدينة فينيسيا الإيطالية العائمة.

وقد بدأ المشروع عام 2003، عبر بناء مجموعة كبيرة من الجزر الاصطناعية داخل مياه الخليج، بتكلفة إجمالية قيمتها 14 مليار دولار، بحسب ما كشف عنه حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم. وجرى استخدام قرابة 320 مليون متر مكعب من رمال الشواطئ، إضافة إلى قرابة 25 مليون طن من الصخور، من أجل بناء البنية التحتية اللازمة لإقامة تلك الجزر داخل المياه.

وفي عام 2008، قالت الشركة المطورة للمشروع، إن 70% من الجزر جرى بيعها، بعد أن توافد عدد كبير من البنوك العالمية والمستثمرين وشركات البناء العملاقة من أجل شراء الجزر. ولكن مع بدء تاثيرات الأزمة العالمية على الإمارات، توقف العمل على المشروع بشكل كامل.

ولكن، مع الحماس الذي صاحب إنجاز المشروع، عاد العاملون في المشروع إلى العمل مجددًا، من أجل إعادة رسم الخطط المتعلقة بناء الجزر والمنتجعات السياحية عليها. وقد جرى مؤخرًا العمل على مشروع “قلب أوروبا”، الذي سيقوم بتوفير مجموعة من الجزر لصالح المشروع، أملًا في الاستمرار واستكمال بناء الجزر الأخرى وفق الخطط الطموحة المرسومة لها.

وقد كشفت ممثلة هوليود الشهيرة ليندسي لوهان أنها بصدد تصميم جزيرتها الخاصة داخل المشروع، بعد أن أعطتها اسم “جزيرة لوهان”. فيما جرى التقاط بعض الصور لمشاهير في الجزر، بما فيهم براد بيت، وأنجلينا جولي، الأمر الذي شجع كثيرًا من المستثمرين للدخول في هذا المشروع.

 

جزيرة لبنان

كانت جزيرة لبنان هي أولى الجزر التي يجري افتتاحها ضمن المشروع عام 2012. وقد قام رجل أعمال هندي بالاستثمار فيها بمبلغ وصل إلى 38 مليون درهم إماراتي. وتستقبل هذه الجزيرة عددًا كبيرًا من السائحين يوميًا، نظرًا لطابعها الجميل، ومناظرها الخلابة. وقد فتحت الجزيرة الآفاق أمام المشروع، بعد أن حقق الاستثمار فيها مكاسب كبيرة لرجال الأعمال. وقد كان افتتاح الجزيرة، خطوة أساسية في العمل على استكمال المشروع، والبدء بأعمال التجهيزات في الجزر الأخرى.

 

جزيرة العشاق

رغم أن هذه الجزر أنشئت على أسماء دول العالم، إلا أن إحدى تلك الجزر حازت على لقب جزيرة العشاق، بسبب إقبال عدد كبير من الشباب عليها لقضاء رحلات شهر العسل فيها.

وتتميز تلك الجزيرة، بالأجواء الجميلة والهادئة، ما جعلها قبلة للباحثين عن الهدوء، مع إمكانية القيام بأنشطة مختلفة مثل صيد السمك. إضافة إلى ذلك، هناك مسجد كبير مبني بالكامل أسفل الماء بجوار الجزيرة، ويمكن الذهاب إليه في أي وقت من الأوقات.

 

طموحات

تسعى حكومة دبي عبر هذا المشروع إلى استعادة الازدهار إلى مدينة دبي، بعد الأزمة العالمية عام 2008، وآثارها الكبيرة على الاقتصاد العالمي.

ولذلك، يبدو أن طموحات الحكومة ستحقق مزيدًا من النجاحات التي تضع مدينة دبي في مقدمة مدن العالم، التي تتجه إلى مزيد من الازدهار. ويتوقع خبراء أن يتحول المشروع إلى أحد أكبر المشاريع الاستثمارية في منطقة الشرق الأوسط، وأن يجلب مزيدًا من المستثمرين حول العالم.

وربط مراقبون بين عودة المشروع إلى العمل من جديد، وبين معرض إكسبو 2020 الذي تستضيفه الإمارات، والذي يتوقع أن يجلب أرباحًا بقرابة 25 مليار دولار دفعة واحدة.

 

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات