شؤون عربيةفلسطينيات

كيف حاول إعلام حماس تبرير مشاركتها في تنصيب روحاني؟ وكيف رد جمهورها؟

يجد إعلام حماس نفسه في ورطة كبيرة في تبرير مواقف الحركة المتناقضة من إيران، فمرة يهاجم هذا الإعلام إيران ومشاريع الشيعة في المنطقة وتحديدا القتل في سوريا، ومرات أخرى يحاول اقناع جمهوره بأن إيران داعمة للمقاومة الفلسطينية وحركة حماس على وجه الخصوص.

فقد سبق وأن دعت مواقع حركة حماس وخصوصا وكالة شهاب جمهورها ل”حفلة شتائم” للدفاع عن قيادات حركتها في وجه الهجوم والضغوطات الإيرانية ضدهم كما يظهر في الخبر التالي:

فيما يظهر في الصور أدناه ترويج وكالة شهاب للعلاقات الإيرانية الحمساوية ووصف إيران بالداعمة للمقاومة الفلسطينية.

وفي خبر آخر عنونت شهاب بأن لقاء القيادي في حماس عزت الرشق ومستشار خامينئي كان لبحث القضية الفلسطينية وسبل دعم المقاومة كما يظهر في صورة الخبر أدناه.

وكانت حماس قد نشرت بيانا صحفيا حول الزيارة جاء فيه أن: “مشاركة حماس بوفد عالي المستوى يأتي تقديرًا لما تقوم به إيران من دور كبير في دعم صمود الشعب الفلسطيني ومناصرة حقوقه وإسناد مقاومته الباسلة”.

ورغم محاولات وسائل إعلام حماس تبرير الزيارة بحجة دعم إيران للمقاومة الفلسطينية، إلا أنها تواجه موجة انتقادات واسعة من مؤيدي الحركة، فمهنم من اعتبرها بداية الطريق لنشر التشيع، ومنهم من اعتبر الزيارة تفاخر بمعصية ” تنصيب طاغية لا يحكم بشرع الله”، فيما انتقد آخرون الزيارة متسائلين عن أفعال إيران “جيشهم وحشدهم وفيلق قدسهم في الشام والعراق، كل هذا لأجل المال؟”

 

تبريرات انفعالية

ونتيجة للرفض الواسع من قواعد حركة حماس للزيارة، فقد حاول الحركة امتصاص غضب جمهورها ومن ذلك ما نشره أحد قادتها في قطاع غزة مبرراً الزيارة بأن حركته “مضطرة للتقرب من إيران كما اضطرار المسلم الجائع لأكل لحم الخنزير أو حتى شرب الخمر كي لا يهلك”!

وانتم كيف ترون علاقات إيران بحماس؟

 

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة