الواجهة الرئيسيةترجماتثقافة ومعرفة

كيف ترى الكلاب العالم؟

كيوبوست – ترجمات

ناتالي وولشوفر♦

كثيراً ما يقال إن الكلب هو أفضل صديق للإنسان، ولكن كيف يرى هذا الصديق العالم الذي نراه؟ في هذا المقال تحاول ناتالي وولشوفر أن تجيب عن هذا السؤال، حيث تقول إن الكلاب لا ترى الألوان التي نراها على الرغم من أنها لا تعاني من عمى الألوان بشكلٍ كامل. فما هي الألوان التي يمكن للكلاب رؤيتها؟

تحتوي العين البشرية على ثلاثة أنواع من الخلايا المستقبلة للون تسمى المخاريط، يستجيب كل منها بشكل مختلف للضوء المرئي الوارد، وتميز أدمغتنا الأمواج الضوئية الحمراء والخضراء والزرقاء والصفراء. بينما تحتوي عيون الكلاب على نوعين من المخاريط تمكنها من تمييز اللونين الأزرق والأصفر فقط. وهي بذلك ترى اللونين الأحمر والأخضر على أنهما أطياف مختلفة من اللون الرمادي. علاوة على ذلك، ربما تستخدم الكلاب، مثل الأشخاص المصابين بعمى الألوان، إشارات أخرى لتمييز اللون الذي نسميه الأحمر عن اللون الذي نسميه أخضر.

اقرأ أيضاً: أصحاب الكلاب يعانون من ارتفاع تكاليف رعايتها

هكذا ترى الكلاب حبات الطماطم الحمراء والخضراء- لايف ساينس

وهنالك بعض المؤشرات التي تدعم هذا الافتراض، فعلى سبيل المثال تميل الأجسام الحمراء إلى أن تكون داكنة أكثر من الأجسام الخضراء، وبذلك يتمكن المصاب بعمى الألوان من أن يعرف أنه من المحتمل أن تكون التفاحة الداكنة حمراء والتفاحة الأفتح لوناً خضراء. وهنالك أيضاً مؤشرات تدل على قدرة الكلاب على رؤية ألوان لا نستطيع رؤيتها، حيث وجدت دراسة أعدت في عام 2014 أن عين الكلاب قادرة على تمرير الأشعة فوق البنفسجية، وهذا يعني أن الكلاب قد ترى الضوء الأزرق أكثر مما نراه نحن.

شاهد: فيديوغراف.. الإمارات تستخدم الكلاب البوليسية في مكافحة فيروس كورونا

كما أن الكلاب تتمتع برؤية ليلية أكثر حساسية من البشر، وهذا يعني أنها تكون أكثر نشاطاً عند الفجر والغروب، بينما تعمل مخاريط عين الإنسان بشكل أفضل في وجود الضوء الساطع. كما أن عيون الكلاب تعكس الضوء في الليل، وتمتلك العديد من سلالات الكلاب طبقة خاصة في عينها تعكس الضوء مرة أخرى نحو شبكية العين، مما يؤدي بشكل أساسي إلى تضخيم الضوء الذي يصل إليها. وهذه الطبقة هي التي تتوهج باللون الأخضر المزرق عندما يصيبها الضوء في الليل.

عيون الكلاب تحتوي على طبقة عاكسة للضوء- لايف ساينس

ربما يعتقد البعض أن الكلاب تعيش في عالمٍ بصري باهت وضبابي، بالمقارنة مع عالمنا، إلا أنها تتفوق على رؤيتنا في منطقة معينة، فهي أفضل بكثير في اكتشاف الحركة. وهذا بسبب ما يعرف بمعدل اندماج الوميض الحرج. تخيل أن ضوءاً يومض أسرع فأسرع، وعندما تتجاوز سرعة هذا الوميض 60 ومضة في الثانية فسوف نرى ضوءً ثابتاً. بينما يتمكن الكلب من رؤية ومضات حتى 75 ومضة في الثانية. وهذا ربما يمكِّن الكلاب من اكتشاف الأشاء المتحركة، كالفريسة مثلاً، بسرع ودقة أكثر من البشر.

♦كاتبة في موقع “لايف ساينس”، حائزة على دبلوم في الفيزياء.

المصدر: لايف ساينس

اتبعنا على تويتر من هنا

 

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات