تكنولوجياصحة

مخاطر إدمان الأطفال على التكنولوجيا

نصائح سريعة

كيو بوست –

باتت الأجهزة الذكية في متناول الجميع، وبات تعلق الأطفال بها أمرًا لافتًا، الأمر الذي أصبح يؤرق الكثير من العائلات خوفًا على أطفالها في ظل إدمانهم على استخدام الألعاب الإلكترونية وتصفح مواقع التواصل الاجتماعي، ومشاهدة الأفلام ومقاطع الفيديو المنتشرة كأغاني الاطفال. إن زيادة المدة التي يقضيها الأطفال على الأجهزة الذكية، جعلت الكثيير من الأخصائيين يحذرون من مخاطرها النفسية والجسدية والاجتماعية عليهم. ولكن كيف تعرف أن طفلك مصاب بإدمان التكنولوجيا؟

هنالك العديد من المؤشرات التي تبين إصابة الطفل بالإدمان على التكنولوجيا منها عدم قدرته على التحكم بغضبه عند طلب أحد والديه أخذ الأجهزة الذكية منه، واستخدامه لها في أغلب أوقاته خاصة أثناء تناول الطعام والجلسات العائلية وأثناء وجود الأصدقاء، وبالتالي يفقد الطفل احساسه بالوقت واهتمامه بالأنشطة التي كانت ممتعة بالنسبة له.

وترجع الأسباب التي تؤدي إلى إدمان الأطفال على الأجهزة الذكية، والتي من واجب الوالدين مراقبتها والتنبه لها تمهيدًا للتخفيف من تأثيرها:

1- عدم وجود إدراك كافي للوالدين بخطورة الأجهزة الذكية والسماح لأطفالهم باستخدامها فترات طويلة. الجدير بالذكر أنه لا يجب منع الأطفال من استخدامها منعًا قاطعًا، ولكن يجب التقليل من ذلك قدر الإمكان.

2- قد يلجأ الأطفال لاستخدام التكنولوجيا من أجل الهروب من الواقع الحقيقي إلى العالم الافتراضي، لتكوين إنجازات وعلاقات لا يستطيع تحقيقها في الواقع.

3- في حال انشغال الأهالي عن أطفالهم طوال الوقت يلجأ بعضهم للتخلص من ازعاج أطفالهم بإعطائهم هذه الأجهزة لفترات طويلة.

4- تقليد الأطفال لوالديهم في استخدامهم لهذه الأجهزة لفترات طويلة.

 

أما المخاطر التي يولدها الاستخدام المفرط للأجهزة الذكية على صحة الأطفال فتتنوع ما بين أضرار جسدية اجتماعية واخرى نفسية:

1- تتلخص الأسباب الجسدية بإصابة الطفل بتشنج في عضلات العنق بالإضافة إلى ألم في الجسم جراء الجلوس الطويل بشكل غير صحيح، خاصة الانحناء في الرأس والعنق. وقد يؤدي الاستخدام المفرط للأجهزة إلى حدوث السمنة لدى بعض الأطفال.

2- يساهم إدمان الأطفال على استعمال الأجهزة الذكية في انطوائهم وزيادة احتماليتهم إصابتهم بالكآبة، الأمر الذي قد يؤدي إلى التوحد والإنعزالية وقلة التواصل مع الناس من حولهم.

3- من المحتمل أن تشكل الأجهزة الذكية خطرًا على الأعضاء الجسدية كالمخ والكلى والأعضاء التناسلية، وبنسبة أكبر على العين، جراء تأثرها من الضوء الخارج من هذه الأجهزة، إذ أظهرت دراسات سابقة أن 90% من الأشخاص الذين يستخدمون أجهزة الحاسوب يعانون من مشاكل في العينين، وأوضح باحثون في جامعة “ساني” لطب العيون، أن الأطفال الذين يتصفحون الانترنت عبر الهواتف النقالة يميلون إلى تقريب الأجهزة من أعينهم أكثر من الكتب والصحف، مما يجعل تأثيرها مضاعفًا.

4- بينت بعض البحوث العلمية أن الألعاب الإلكترونية قد تكون أكثر خطراً على الأطفال من مشاهدة الأفلام التلفزيونية أو السينمائيةP لما تعتمده من أساليب التسلية والاستمتاع بقتل الآخرين وتدميرهم، وبذلك يتولد لدى الطفل أساليب عنيفة كالميل إلى ممارسة العنف ضد أقرانهم.

5- ويسبب الإدمان المرضي على ألعاب الفيديو لدى الأطفال اضطرابات النوم والفشل على صعيد الحياة الخاصة أو على صعيد الدراسة.

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة