الواجهة الرئيسيةترجماتثقافة ومعرفة

كيف أثرت اللغة العربية على اللغة الإسبانية؟

كيوبوست- ترجمات

غابرييل بونيس

قالت مجلة “بابل” إن اللغة الإسبانية التي نعرفها ونحبها مليئة بالمفاجآت؛ فهي لغة رومانسية -تماماً مثل الفرنسية والبرتغالية والإيطالية والرومانية- بمعنى أنها تنحدر من اللغة اللاتينية العامية؛ ولديها ثاني أكبر عدد من المتحدثين الأصليين في العالم الذين يبلغ عددهم 480 مليون شخص.

اقرأ أيضاً: البحث عن إسبانيا المفقودة.. رحلة سبر للماضي الإسلامي في الأندلس

وحسب عالم اللغة رافائيل لابيسا، وهو مؤرخ إسباني ومدير سابق للأكاديمية الملكية الإسبانية، فإن نحو 4000 كلمة من الإسبانية الحديثة تأتي من اللغة العربية. وكما ذكر في كتاب “تاريخ اللغة الإسبانية”: “كان العنصر العربي، بعد اللاتينية، الأكثر أهمية في المفردات الإسبانية حتى القرن السادس عشر”. فكيف حدث ذلك؟ وماذا يعني بالنسبة إلى اللغة الإسبانية اليوم؟ 

وقد أجابت المجلة عن هذا السؤال بأنه لم يكن من المستغرب لأي من هواة التاريخ، أن التأثير العربي على اللغة الإسبانية بدأ مع الاحتلال المغاربي لشبه الجزيرة الإيبيرية في عام 711؛ حيث وصلت القوات الإسلامية في ذلك العام، وخلال فترة 7 سنوات فقط سيطرت على شبه الجزيرة بأكملها تقريباً، وأطاحت بمملكة القوط الغربيين التي حكمت المنطقة لمدة ثلاثة قرون تقريباً. 

وصلت القوات الإسلامية عام 711 وخلال 7 سنوات فقط سيطرت على شبه الجزيرة الإيبيرية التي سُميت الأندلس

ونتيجة لذلك، تم أسلمة إسبانيا والعديد من جوانبها الثقافية. كما سُميت الأندلس وأصبحت اللغة العربية هي اللغة الرسمية. وقد اتسمت فترة الاحتلال التي دامت نحو 800 عام إلى حد كبير بالتعددية الثقافية؛ لا سيما من حيث التعايش الديني بين الإسلام والمسيحية واليهودية.

شاهد: فيديوغراف: الحضارات القديمة وأيام العرب.. القوة الناعمة المتجددة‎

ووفقاً للمجلة، فإن الأكاديميين يعتبرون الأندلس مجتمعاً ثنائي اللغة حتى القرن الحادي عشر أو الثاني عشر على الأقل. ومع ذلك، تجدر الإشارة إلى أن لغة الشعب الإيبيري في ذلك الوقت لم تكن الإسبانية القشتالية (الإسبانية التي نعرفها اليوم لم تظهر حتى القرن الثالث عشر تقريباً).

وبدلاً من ذلك، كان السكان المحليون يتحدثون سلسلة من اللهجات تُسمى اللغة “المستعربية”؛ وهي لهجات ترتبط ارتباطاً وثيقاً باللغات الرومانسية اليوم. ويأتي اسم المستعربية في الواقع من الاسم العربي للشعب المسيحي في الأندلس؛ أي “مستعرب”. ولسوء الحظ، ليس هناك الكثير مما نعرفه عن اللغة المستعربية.

نماذج لكلمات إسبانية تعود في الأصل إلى اللغة العربية

فمن الصعب الحصول على معلومات أكثر تفصيلاً عن هذه اللهجات؛ بسبب نقص الوثائق التاريخية. ونظراً لأن اللغة العربية كانت اللغة الرسمية في المنطقة؛ فقد كتبت معظم الأعمال باللغة العربية وليس باللغة المستعربية، حيث تأتي المعلومات القليلة التي لدينا من القواميس الإسبانية- العربية المتبقية، وعدد قليل من المعاجم النباتية، وبعض أجزاء الأدب.

اقرأ أيضاً: دعوة للتفكير…لماذا ابتعد العالم العربي عن العلم؟

وفي نهاية القرن الخامس عشر، مع دمج مملكتَي قشتالة وليون مع ممالك أراغون، أصبحت الإسبانية القشتالية اللغة الرسمية لإسبانيا. وحتى لو اختفت اللغة المستعربية (أو ابتلعتها القشتالية)، فإن إسبانيا لا تزال تحتفظ بلغات إقليمية أخرى؛ مثل الجاليكية والكتالونية.

♦صحفي حاصل على درجة الماجستير في إدارة الأعمال الدولية من جامعة كوينز ماري في لندن.

المصدر: مجلة بابل

اتبعنا على تويتر من هنا

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة