الواجهة الرئيسيةترجماتشؤون دولية

كيسنجر يقترح تخلي أوكرانيا عن جزءٍ من أراضيها لروسيا

كيوبوست- ترجمات

من الصحف العالمية

أثارت تصريحات هنري كيسنجر التي أدلى بها في مؤتمر دافوس، يوم الاثنين الماضي، ردود فعل قوية ترددت أصداؤها في مختلف أنحاء العالم. وزير الخارجية الأمريكي الأسبق الذي لعب دوراً رئيسياً في تنسيق الانفراج مع الاتحاد السوفييتي فاجأ العالم بنصيحته التي قدمها لأوكرانيا، والتي تقضي بالتنازل عن الأراضي في مقابل السلام مع روسيا.

قال كيسنجر: “يجب أن تبدأ المفاوضات خلال الشهرين المقبلين، ومن الناحية المثالية، يجب أن يكون الخط الفاصل هو العودة إلى الوضع السابق”. وأضاف “إن الاستمرار بالحرب بعد تلك النقطة لن يكون حول حرية أوكرانيا، بل سيكون حرباً جديدة على روسيا نفسها”.

وقد رصد دان بيلفسكي في مقالٍ نشرته صحيفة “نيويورك تايمز” بعض ردود الفعل الغاضبة على تصريحات كيسنجر الذي اشتهر بواقعيته السياسية في العلاقات الدولية، واعتبر ما اقترحه غير واقعي على الإطلاق. وأشار إلى أن معظم الأوكرانيين يرفضون هذه الفكرة، حيث أظهر استطلاع للرأي نشره معهد كييف لعلم الاجتماع أن 82% من الأوكرانيين يرفضون التنازل عن الأراضي لروسيا.

اقرأ أيضاً: هنري كيسنجر: كيف نتجنب حرباً عالمية أخرى؟

وقال بيلفسكي إن الجدل ليس غريباً على كيسنجر، وهو “أبو السياسة الواقعية” الذي حصل على جائزة نوبل للسلام في عام 1973 لجهوده في إنهاء الحرب في فيتنام، بعد أن استقال اثنين من لجنة نوبل احتجاجاً على ذلك بسبب القصف الأمريكي المدمر في كمبوديا خلال فترة ولايته.

وكان انتقاد أستاذ الشطرنج والناشط السياسي الروسي غاري كاسباروف لتصريحات كيسنجر أشد قسوة إذ غرَّد قائلاً: “إن موقف كيسنجر الأخير بشأن أوكرانيا لم يكن غير أخلاقي وحسب، بل أثبت خطأه مراراً وتكراراً”.

صحيفة “بلومبيرغ” تناولت جانباً آخر من كلمة كيسنجر، حيث قال إنه يؤمن باستمرار الحوار مع روسيا بهدف إنهاء القتال، وحذَّر من تطور الأمر إلى صراع مباشر بين الغرب وروسيا، وشدَّد على السماح لروسيا بالانضمام إلى النظام الدولي.

وأشارت الصحيفة إلى قوله بأنه لا بد للولايات المتحدة والصين من اتخاذ خطواتٍ محددة وملموسة لتحسين العلاقة بين أكبر اقتصادين في العالم. وفيما يتعلق بتايوان، فقد قال كيسنجر إنه يجب على الجانبين كليهما تجنب الإجراءات التي من شأنها أن تشير إلى “مواجهةٍ وشيكة”، والتوقف عن استخدام لغة التهديد لتهيئة الأجواء للحوار.

هنري كيسنجر يشارك في مؤتمر دافوس عبر الفيديو- وكالات

أما صحيفة “وول ستريت جورنال”، فقد افتتحت مقالها بشأن تصريحات عميد السياسة الخارجية الأمريكية بالإشارة إلى دعوته لانضمام أوكرانيا إلى حلف الناتو، حيث قال: “قبل هذه الحرب كنت أعارض عضوية أوكرانيا في حلف الناتو، لأنني كنت أخشى أن تتطور الأمور إلى ما هي عليه الآن. واليوم لم تعد فكرة حياد أوكرانيا مجدية، وأعتقد أنه أصبح من الأفضل انضمامها إلى الحلف”.

ونقلت الصحيفة عن كيسنجر تحذيره من إثارة عدم الاستقرار داخل روسيا بالنظر إلى الترسانة النووية الكبيرة التي تمتلكها وقال: “إن المفاوضات على المدى القريب ستمنع الحرب من أن تصبح حرباً ضد روسيا نفسها، وستمنح روسيا الفرصة للانضمام إلى نظام دولي”.

وأضاف: “لا بد من الحوار مع روسيا على الرغم من استمرار الحرب، بحيث ينتهي القتال عند خطوط ما قبل الحرب. وأنا أعتقد أن إثارة قضايا تتجاوز تلك التي كانت قائمة قبل الحرب سوف تؤدي إلى تصعيد هذه الحرب واستمرار الصراع العسكري”.

اقرأ أيضاً: هنري كيسنجر قلق بشأن “عدم التوازن”

ومن ناحيته، نشر موقع قناة CNBC مقالاً بعنوان “كيسنجر يؤيد انضمام أوكرانيا لحلف الناتو، ويقول إن روسيا تحتاج فرصة للانضمام إلى النظام الدولي”. وقد استعرضت جيني ريد، في المقال، مقتطفاتٍ من حديث كيسنجر في مؤتمر دافوس، ولفتت إلى قوله إنه يجب منح روسيا الفرصة للانضمام إلى النظام الدولي بعد التوصل إلى أي اتفاق سلام في أوكرانيا.

قال كيسنجر في حديثه عبر الفيديو “قد يبدو هذا الكلام أجوف بالنسبة للدول التي كانت تحت الضغط الروسي، خلال معظم فترة الحرب الباردة، ولكن من المهم جداً تجنب تصعيد الصراع بين روسيا والغرب”. وأضاف “إن هذا قد يدفع روسيا إلى إعادة تقييم موقعها التاريخي الذي لطالما كان مزيجاً من الانجذاب إلى الثقافة الأوروبية، والخوف من هيمنة أوروبا”.

وفي ختام مقالها نقلت ريد عن كيسنجر تحذيره: “إن تدمير روسيا كدولة لها سياساتها الخاصة سيترك مساحة شاسعة تمتد على 11 منطقة زمنية عرضة للصراعات الداخلية والتدخلات الخارجية في الوقت الذي يوجد فيه أكثر من 15,000 سلاح نووي على أراضيها”.

المصدر: نيويورك تايمز & بلومبيرج وول ستريت جورنال & سي إن بي سي

اتبعنا على تويتر من هنا

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة