فلسطينيات

كاتب إسرائيلي: أردوغان هو أفضل رهان لإسرائيل

حزب العدالة والتنمية رفض التصويت على إلغاء الاتفاقيات مع إسرائيل

كيو بوست – 

يقول الكاتب الإسرائيلي ديفيد ليرنر في مقالة له نشرتها صحيفة هآرتس إنه “وبعد أيام قليلة من طرد السفير الإسرائيلي من أنقرة، صوّت حزب العدالة والتنمية ضد قطع العلاقات، وضد إلغاء المعاهدات مع إسرائيل –  أي أن حزب السلطان أردوغان أبطل قرارًا بقطع العلاقات مع إسرائيل.

ويرى” ليرنر” أن “السلطان” أردوغان يهاجم إسرائيل لفظيًا؛ صحيح أنه طَردَ السفير، لكنه أبقى التعامل مع إسرائيل كعادته!، كما أن معارضيه من الأتراك -حزب الشعب التركي- يتهمونه باستغلال هجومه اللفظي على إسرائيل، لاستغلال مشاعر العداء ضد إسرائيل لكسب المزيد من الأصوات، ليس إلا.

ويذهب الكاتب الإسرائيلي للقول إن تركيا تفرض على الفلسطينيين الحصول على تأشيرة “فيزا” لدخول تركيا، بينما لا يحتاج الإسرائيليون لذلك.

وفي الوقت الذي يرفع فيه أردوغان وحزبه الشعارات الانتخابية مثل: القدس خط أحمر، والفلسطينيون ليسوا وحدهم، إلا أنه لا يوجد أي تطبيق عملي أو شرح ماذا تعني هذه الشعارات على أرض الواقع لدى أردوغان وحزبه، فهي ليست أكثر من شعارات، في الوقت الذي يطالبه فيه منافسه في الانتخابات بإلغاء معاهدة ماڤي مرمرة ٢٠١٦، التي أعادت العلاقات التركية الإسرائيلية التي تبناها أردوغان وحزبه!

بل وأكثر من ذلك، إذ تطالب المعارضة التركية بإلغاء جميع الاتفاقيات الثقافية والاقتصادية والعسكرية مع إسرائيل، التي ساهم حزب العدالة والتنمية بعقدها، والتي أحبط حزب أردوغان مؤخرًا إلغاءها في البرلمان، بعد يومين فقط من ذكرى النكبة، ونقل السفارة الأمريكية إلى القدس، وقتل العشرات من الفلسطينيين في غزة، في الوقت الذي كان فيه أردوغان الحائز على جائزة الشجاعة الإسرائيلية، يظهر شجاعته بانتقاد نتنياهو على تويتر!!

ويرى الكاتب الإسرائيلي أن ابني أردوغان هما من أكثر المستفيدين من العلاقات التجارية مع إسرائيل؛ إذ يمتلكان شركة شحن مسؤولة عن نقل البضائع من وإلى إسرائيل!

المصدر: صحيفة هآرتس

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة