شؤون خليجية

قمة ثلاثية إماراتية إرتيرية إثيوبية تكشف مساعي أبوظبي في القارة الإفريقية

دور الإمارات البارز في إفريقيا جعلها منارة للتسامح

كيو بوست –

أنهى الاتفاق التاريخي بين إريتريا وإثيوبيا عقدين من الصراع العسكري بين البلدين، وأحل مكانه سلامًا وتسامحًا وتطبيعًا اقتصاديًا وسياسيًا كبيرين، الأمر الذي دفع بمحللين ومراقبين إلى اعتباره يغير قواعد اللعبة بالكامل، بشكل يؤدي إلى الانفتاح بين البلدين، وتهيئة الأجواء لتقليص الصراعات في المنطقة.

تؤكد دولة الإمارات العربية المتحدة دورها الكبير على الأصعدة السياسية والاقتصادية الإقليمية بشكل لافت، وذلك باحتضانها قمة ثلاثية جمعت إرتيريا وإثيوبيا والإمارات. ترسّخ القمة حضور وثقل الإمارات الكبيرين في القارة الإفريقية، حيث تسعى إلى القيام بأدوار أكبر في تحقيق الاستقرار والسلام في إفريقيا بشكل عام، وفي منطقة القرن الإفريقي بشكل خاص.

اقرأ أيضًا: اتفاق تاريخي بين إريتريا وإثيوبيا.. والإمارات حاضرة

ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان أشار إلى جهود الإمارات والمملكة العربية السعودية في الخطوة التاريخية التي توصلت إليها إثيوبيا وإريتريا عبر التوقيع على حل للنزاع العسكري بينهما، إذ أكد أن دولة الإمارات العربية المتحدة تدعم كل جهد أو تحرك يستهدف تحقيق السلام والأمن والاستقرار في أي بقعة من العالم من منطلق إيمانها بأن تحقيق السلام والأمن هو المدخل الأساسي لتحقيق التنمية الشاملة والمستدامة لجميع شعوب العالم، معتبرًا أن الإمارات والسعودية داعمان أساسيان لكل جهد أو تحرك يستهدف حل النزاعات وتحقيق السلام والأمن والاستقرار، بما يصب في مصلحة شعوب المنطقة وتعزيز منظومة الأمن الإقليمي والدولي.

كما أشار ابن زايد إلى أن الخطوة الشجاعة والتاريخية، التي اتخذها قائدا إثيوبيا وإريتريا لإنهاء الصراع وفتح آفاق جديدة للتعاون والتنسيق المشترك بين البلدين الجارين تشكل نموذجًا يمكن استلهامه وتطبيقه في تسوية كثير من النزاعات والصراعات حول العالم.

ولي عهد أبوظبي كذلك قال إن وجود أسياس أفورقي رئيس دولة إريتريا الصديقة، والدكتور آبي أحمد رئيس وزراء جمهورية إثيوبيا الفيدرالية الديمقراطية الصديقة على أرض دولة الإمارات العربية المتحدة الطيبة، بعد خطوتهما الشجاعة والتاريخية بتطبيع العلاقات الثنائية، يحمل رسالة سلام وتسامح من أرض السلام والتسامح إلى المنطقة والعالم، ويؤكد مجددًا أن دولة الإمارات العربية المتحدة كانت وستظل -دائمًا وأبدًا- قوة سلام وتنمية واستقرار في منطقتها والعالم.

 

عرفان إرتيري إثيوبي لجهود الإمارات والسعودية

من جانبهما، أشاد كل من أسياس أفورقي وآبي أحمد بدور دولة الإمارات العربية المتحدة الرائد في تعزيز الأمن ودعائم الاستقرار، وخدمة القضايا التي من شأنها نشر السلام وترسيخ مفاهيم التسامح والحوار والتعايش بين شعوب ودول العالم، مثمنين جهودها الكبيرة في الإسهام في تحقيق الأمن والاستقرار في منطقة القرن الإفريقي الحيوية.

كما شكرا السعودية والإمارات على مساهمتهما في الجهود المبذولة لإنهاء الخلاف بين البلدين الجارتين، إذ لم تألوا جهدًا في متابعة خطوات المصالحة ضمن توجه البلدين الحكيم لإرساء علاقات استقرار في المنطقة واحترام حسن الجوار.

وبهذه القمة الثلاثية، يظهر جليًا عمق العلاقات التي تجمع بين دولة الإمارات العربية المتحدة وكل من جمهورية إثيوبيا الفيدرالية الديمقراطية ودولة إريتريا، التي تتسم بالحرص المشترك على دفع هذه العلاقات إلى الأمام في المجالات كافة، إذ أن اتفاق السلام والصداقة بين الجارين من شأنه أن يفتح مجالات أوسع للتعاون والتنسيق المشترك، وأن يحقق مزيدًا من التقدم والازدهار في القارة الإفريقية، وتعقد الإمارات العزم على القيام بدور سياسي أكبر في القارة الإفريقية بهدف تسوية النزاعات الكبيرة، ودعم استقرار دول المنطقة، وخلق ظروف مواتية للاستثمار والتنمية.

 

علاقات تجارية متينة

وفقًا لتقارير اقتصادية، فإن الإمارات نجحت في إقامة علاقات تجارية متينة مع الدول الإفريقية، إذ وصل حجم التبادل التجاري غير النفطي بين الطرفين إلى 140.5 مليار درهم، أي ما يعادل 38.3 مليار دولار، حسب موقع روسيا اليوم.

ويمكن التذكير هنا أن دراسة أعدتها اللجنة الاقتصادية لإفريقيا التابعة للأمم المتحدة، أكدت أن الإمارات هي ثاني أكبر مستثمر في القارة السمراء من منطقة الشرق الأوسط، إذ تقدر استثماراتها بنحو 11 مليار دولار، وبحصة من الاستثمارات الأجنبية المباشرة تصل إلى 12%.

كما تجدر الإشارة إلى أن موانئ دبي العالمية -إحدى أكبر الشركات البحرية في العالم- بدأت منذ تسعينيات القرن الماضي بضخ استثمارات ضخمة في منطقة القرن الإفريقي، وبنت أكثر من ميناء فيها.

الاستثمارات الإماراتية لم تنحصر بمنطقة القرن الإفريقي، ووصلت إلى جنوب إفريقيا، حيث أعلن مؤخرًا عن خطط استثمارية إماراتية بقيمة 10 مليارات دولار.

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة