الواجهة الرئيسيةشؤون خليجية

قطر لا تريد التفاوض مع الهند بشأن تخفيض أسعار الغاز

كيوبوست

قال وزير النفط الهندي دارمندرا برادان، إن بلاده ترغب في أن تفصل قطر سعر غازها المستورد عن سعر النفط في الصفقات طويلة الأجل؛ لجعل الإمدادات أرخص بالنسبة إلى العملاء شديدي التأثر بالأسعار، وذلك بعد انخفاض حاد في الأسعار الفورية للغاز.

وذكر دارمندرا برادان بعد لقاء مع مسؤولين من القطاع عُقد بحضور وزير الدولة القطري لشؤون الطاقة سعد بن شريدة الكعبي، ومسؤولي شركة النفط الهندية المملوكة للدولة: “إن الصيغة الحالية لقياس أسعار الغاز بالنفط الخام ليست صحيحة”.

اقرأ أيضًا: سيريل ويدرشوفن: الغاز الطبيعي القطري مرتبط بالأوضاع الجيوسياسية والاقتصادية بين آسيا ودول الخليج

ورد الوزير القطري سعد بن شريدة الكعبي، قائلًا إن “بلاده لا ترغب في إعادة التفاوض بشأن الأسعار في عقود توريد الغاز المسال طويلة الأمد مع الهند”.

وتبلغ تكلفة الغاز الطبيعي المسال الذي يأتي من السوق الفورية نحو نصف تكلفة الغاز في الصفقات طويلة الأجل.

عامل داخل إحدى محطات الغاز بالدوحة – رويترز

ووقعت الهند في عام 1999 صفقة غاز طبيعي مسال طويلة الأجل مع قطر للحصول على إمدادات من عام 2004، مع زيادة تدريجية في الكميات إلى 7.5 مليون طن سنويًّا.

اقرأ أيضًا: قطر تخسر موقعها ضمن أكبر مصدري الغاز الطبيعي

وكان يجري ربط سعر الغاز في الصفقات طويلة الأجل بسعر الخام؛ إذ كانت أسواق النفط أكثر تطورًا من أسواق الغاز.

لكن الصفقة أُعيد التفاوض بشأنها في 2015؛ ما أدى إلى انخفاض بنحو 50% في الأسعار للهند التي وافقت على شراء مليون طن إضافي سنويًّا من الغاز المسال من قطر.

5 دولارات لكل مليون وحدة

وتريد الهند خفض الأسعار إلى نحو خمسة دولارات لكل مليون وحدة حرارية بريطانية، مقارنةً مع ما بين ثمانية وثمانية ونصف دولار تقريبًا لكل مليون وحدة تأتي حاليًّا في إطار الصفقات القطرية طويلة الأجل.

اقرأ أيضًا: ما الأسباب الحقيقية وراء انسحاب قطر من “أوبك”؟

وتعد الهند مشتريًا رئيسيًّا للغاز الطبيعي المسال القطري؛ حيث تشكل الواردات من قطر بموجب الصفقات طويلة الأجل نحو 40% من إجمالي واردات الغاز الهندية.

السعر العالمي

كامل الحرمي

الخبير النفطي الكويتي كامل الحرمي، قال في تعليق لـ”كيوبوست”: “إن المسألة المثارة حاليًّا بين الهند وقطر بشأن تخفيض أسعار الواردات الهندية من النفط لا يمكن لها أن تنتهي بمجرد الرفض القطري”، لافتًا إلى أن قطر يهمها أن تستمر في عقودها المفيدة لها اقتصاديًّا على نحو بالغ، كما أن الهند تعتمد بشكل أساسي على الغاز القطري؛ ما يجعل التفاوض أمرًا لا غنى عنه بالنسبة إلى الطرفين.

وأكد الحرمي أن سعر المليون وحدة حرارية في العالم يشهد انخفاضًا واضحًا؛ خصوصًا في الولايات المتحدة الأمريكية، التي على الرغم من عدم استقرار السعر وصعوبة ضمان ذلك؛ فإن السعر العالمي يبقى أفضل كثيرًا من السعر الذي تشتري به الهند من قطر، وسعر الدولارات الخمسة بالنسبة إلى مليون وحدة حرارية يعد سعرًا مناسبًا للغاية في إطار السوق العالمية.

اقرأ أيضًا: قطر تخسر موقعها ضمن أكبر مصدري الغاز الطبيعي

الدكتور كريم العمدة الخبير الاقتصادي

مصالح مشتركة

الخبير الاقتصادي الدكتور كريم العمدة، أكد خلال حديثه إلى “كيوبوست”، أن السعر القطري يعد مرتفعًا بالنسبة إلى الأسعار العالمية، منوهًا بأن من مصلحة الهند وقطر أن يتم التفاوض بينهما بخصوص الأمر؛ لأن الهند تعتمد على الغاز القطري بنسبة 40%، كما أن الاقتصاد القطري لن يضحي بالهند كمشترٍ أساسي للنفط وإحدى الأسواق المهمة بالنسبة إلى قطر.

وأوضح العمدة أن أستراليا لديها قدرة كبيرة الآن على تغطية احتياجات الهند، كما أن مصر أعلنت مؤخرًا أنها تريد بيع المليون وحدة حرارية بخمسة دولارات فقط، وهو السعر الذي تريده الهند بالضبط؛ لكن تبقى المعضلة في الكمية الكبيرة التي تحتاج إليها الهند سنويًّا، والتي تصل إلى 7.5 مليون طن، وقطر وحدها التي تستطيع حتى الآن تحقيق ذلك.

اتبعنا على تويتر من هنا

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة