الواجهة الرئيسيةشؤون خليجية

قطر توسع قاعدة “العُديد” الأمريكية على نفقتها.. وتريدها أن تكون دائمة

افتتحت الولايات المتحدة قاعدة العديد في 2003، في قطر، بعد أن رفضت السعودية السماح لها باستخدام قاعدة الأمير سلطان الجوية لمهاجمة العراق

متابعة كيو بوست –

وضع وزير الدفاع القطري خالد بن عطية حجر الأساس لتوسعة قاعدة “العديد” العسكرية في الدوحة.

وأقيم لأجل هذا الحدث احتفال شارك فيه قائد الجناح الجوي الأمريكي في القاعدة، جيسون أرماغسوت، بحسب ما نقلته وكالة الأنباء الرسمية القطرية “قنا”، التي ذكرت أن هذه الخطوة تأتي لتؤكد التزام قطر بتعميق العلاقات العسكرية الإستراتيجية مع الولايات المتحدة، وانطلاقًا من التزام الطرفين بتطوير وتوطيد التعاون والتنسيق العملياتي العسكري بين البلدين.

ورصدت قطر مبلغ 1.8 مليار دولار لتوسعة القاعدة، التي تعتبر الأهم للولايات المتحدة، وتستخدمها في العمليات العسكرية في المنطقة العربية وأفغانستان.

اقرأ أيضًا: قطر بصدد توسيع قاعدة “العديد” وجعلها دائمة.. لماذا يحبون الاحتلال؟!

وفي لقاءٍ له مع صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية، قال العطية إنّ: “توسيع القاعدة التي تضم حوالي عشرة آلاف جندي أمريكي سيشمل منشآت معيشية جديدة لأكثر من 200 ضابط، بالإضافة لتوسعات أخرى للبنية التحتية، إلى جانب تحسينات تشغيلية أخرى”.

وذكرت الصحيفة أن قاعدة “العديد” هي أساس الجهود العسكرية الأمريكية في الشرق الأوسط، ولعبت دورًا مركزيًا في عمليات البنتاغون الجوية في سوريا والعراق. وبالإضافة إلى الوجود الكبير للقوات الأمريكية فيها، فهي أيضًا مقر القيادة المركزية للقوات الجوية، برئاسة جنرال أمريكي من فئة الثلاث نجوم، ومركز عمليات جوي مشترك، يتتبع منه البنتاغون مناورات الطائرات في جميع أنحاء المنطقة.

وقد توسّعت العلاقات العسكرية الأمريكية مع قطر بسرعة في التسعينيات. وخلال العقد الأول من القرن الواحد والعشرين، بنى القطريون “العُديد” وشجعوا الولايات المتحدة على استخدامها. ونقل البنتاغون مركز عملياته الجوية من المملكة العربية السعودية إلى قطر في عام 2003، بعد أن رفضت الرياض السماح للولايات المتحدة باستخدام قاعدة الأمير سلطان الجوية لمهاجمة العراق.

اقرأ أيضًا: كيف تستخدم قطر الدبلوماسية العسكرية من أجل الهروب من الأزمة الخليجية؟

وقدّرت الصحيفة أن قطر أنفقت سابقًا 8 مليارات دولار لدعم العمليات الأمريكية انطلاقًا من قاعدة العديد!

وتمنّى وزير الدفاع القطري في المقابلة، أن تكون القاعدة دائمة على الأراضي القطرية، إذ قال: “بالطبع نود رؤية زملائنا وحلفائنا يقيمون معنا هنا بشكل دائم”.

وبالإضافة لتوسعة القاعدة، أفصح العطية لصحيفة واشنطن بوست، أنه وعلى مدار السنوات الخمس المقبلة، تقوم قطر أيضًا ببناء قاعدتين بحريتين كبيرتين “جديدتين على أعلى مستوى”، وكلاهما سيكون “قادرًا على استضافة حليفتنا الولايات المتحدة إذا شعرت أنه من المناسب إرسال قواتهم البحرية أيضًا!”.

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة