الواجهة الرئيسيةشؤون خليجية

قطر تستعين بحاخام لترتيب ضيافة السياح الإسرائيليين في مونديال 2022

تعيين مستشار للجنة مسؤولة عن توفير أماكن للصلاة وأطعمة وفق العقيدة اليهودية

كيو بوست –

بعد ترحيب السلطات العليا في قطر بالإسرائيليين لزيارتها أثناء استضافتها بطولة كأس العالم 2022، وتأكيد المسؤولين في الدوحة أن الإسرائليين -حتى لو كانوا من سكان مستوطنات القدس المحتلة أو الضفة الغربية- سيحظون بامتياز الدخول المجاني إلى الملاعب ليشاهدوا مباريات المونديال القطري، بدأت قطر خطواتها العملية للاستعداد لاستقبال آلاف السياح الإسرائيليين واليهود خلال عام 2022، إذ كشفت صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية، الإثنين 24 ديسمبر/كانون الأول 2018، أن الإمارة الخليجية تبذل في الوقت الراهن جهودًا كبيرة من أجل توفير أماكن للصلاة وأطعمة “حلال” وفق العقيدة اليهودية للزوار، مشيرة في تقريرها إلى أن المشرف العام على اللجنة المسؤولة عن استعدادات قطر لاستضافة بطولة كأس العالم 2022 لكرة القدم، حسن الذوادي، التقى الحاخام الأمريكي مارك شناير، وطلب منه أن يكون مستشارًا للجنة المسؤولة عن ترتيبات ضيافة السياح الإسرائيليين واليهود في قطر 2022.

اقرأ أيضًا: مونديال 2022: علاقات قطر الاستثنائية في مجال الرياضة مع إسرائيل تتوسع

ووصف الحاخام خطوة الدوحة بهذا الشأن بأنه تطور غير مسبوق يدل على الحساسية التي يوليها القطريون تجاه الإسرائيليين والعالم اليهودي، مضيفًا أنه استجاب للطلب بسرعة، إذ بدأ مع المسؤولين القطريين مناقشة التفاصيل وتقديم المشورة حول كيفية استضافة المشجعين اليهود، رافضًا الإجابة عن سؤال حول إمكانية إنشاء القطريين لمعبد يهودي “كنيس”؛ ليؤدي اليهود فيه صلواتهم.

وتأتي تحركات قطر في استرضاء إسرائيل، في إطار جهودها المكثفة لترسيخ التطبيع مع الاحتلال، وذلك تزامنًا مع مقاطعة الدوحة من قبل الدول العربية الرباعية الداعمة لمكافحة الإرهاب، إذ لا تفوت الدوحة فرصة للتقرب من إسرائيل ذات التأثير الكبير في الموقف الأمريكي، كما تبذل الحكومة القطرية جهودًا متواصلة على صعيد التقارب مع إسرائيل ضمن جميع المستويات؛ فخلال العام الحالي فقط، استضافت الدوحة الإسرائيليين بشكل رسمي في 5 مناسبات، جاء أولها استضافة لاعب التنس الإسرائيلي “ودي سيلع” في بطولة قطر المفتوحة للتنس في شهر يناير/كانون الثاني الماضي، كما استقبلت فريق الكيان الصهيوني، في بطولة العالم لكرة يد المدارس، التي أقيمت خلال فبراير/شباط، بالإضافة إلى استضافة فريق الجمباز الإسرائيلي في بطولة العالم للجمباز بالدوحة خلال أكتوبر/تشرين الأول، حيث عزف النشيد الإسرائيلي، تلاها استضافة وفد رسمي في مؤتمر “إثراء المستقبل الاقتصادي للشرق الأوسط”، نهاية الشهر ذاته، ثم استقبالها الفارسة الإسرائيلية “دانبيل غولدشتين” للمشاركة في بطولة للخيول، في الشهر الماضي، وتتوجيها بالمركز الثاني في البطولة.

كيو بوستس

ولم يقتصر التطبيع القطري مع إسرائيل على استقبال الوفود الرسمية، بل سعت الدوحة إلى إبرام اتفاقيات مع الشركات الإسرائيلية لتوثيق العلاقات بين البلدين؛ إذ تعاقدت قطر خلال العام الماضي مع شركة أمن إسرائيلية بهدف تأمين كأس العالم، مقابل 300 مليون دولار، بالإضافة إلى 5% عمولة عن كل تذكرة تباع خلال فعاليات المونديال، وستقوم الشركة الإسرائيلية بتأمين دخول وخروج المُشجّعين من وإلى الملاعب عبر نصب بوابات إلكترونية شبيهة إلى حد بعيد ببوابات المسجد الأقصى التي تقيّد حركة المصلّين الفلسطينيين.

اقرأ أيضًا: يستمر التطبيع: إسرائيل تتوج في بطولة قطرية للخيول

وفي مجال استعدادات قطر لاستضافة المونديال، أشار تقرير لصحيفة “إندبندنت” البريطانية، نشر مؤخرًا، أن قطر أنفقت مبلغًا كبيرًا من المال خلال مرحلة إنشاء مرافق المونديال، من المتوقع أن تصل فاتورتها في كأس العالم إلى 90 مليار جنيه إسترليني، ومع ذلك قد يكون من الصعب سداد ديونها. وأشارت الصحيفة إلى أن قطر تريد أن تضع نفسها على الخريطة الدولية، لإثبات فعاليتها كدولة صغيرة، كما أنها تريد التغلب على عدم وجودها، وليس هناك طريقة أفضل لتقديم نفسها إلى الجوار الدولي من عقد تجمع كبير ودعوة العالم.

وأوضحت الصحيفة البريطانية أن كأس العالم 2022 أصبح بالفعل الحدث الرياضي الأكثر إثارة للجدل منذ الألعاب الأولمبية في برلين عام 1936 في ألمانيا النازية؛ فعقب إعلان حق استضافة قطر البطولة جرى اتهام الحكومة بتقديم رشاوى لمسؤولين بالفيفا للحصول على أصوات، بعد الكشف عن مدفوعات مشبوهة تبلغ قيمتها ملايين الدولارات، واتهامات بإدارة حملة سوداء لتشويه عروض المنافسة، بالإضافة إلى الانتهاكات في حقوق الإنسان التي تتعرض لها العمالة الوافدة، الأمر الذي أودى بحياة الكثير منهم خلال أعمال تشييد ملاعب كأس العالم، إذ قال رئيس النقابات العمالية النرويجية هانس – كريستيان غابريلسن مؤخرًا: “إذا كان علينا التزام الصمت لمدة دقيقة لكل وفاة تقديرية لأحد العمال المهاجرين بسبب تشييد منشآت كأس العالم في قطر، فإن أول 44 مباراة في البطولة سوف تلعب في صمت”.

اقرأ أيضًا: قطر تستقبل بحفاوة فريق الجمباز الإسرائيلي وسط إجراءات أمنية مشددة

حمل تطبيق كيو بوست على هاتفك الآن، من هنا

اتبعنا على تويتر من هنا

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة