الواجهة الرئيسيةشؤون خليجيةشؤون عربية

قطر تتسبب في الطعن بـ”وطنية” نجل لاعب دولي جزائري

لطفي نجل أسطورة الكرة الجزائرية رابح ماجر يتعرض إلى انتقادات واسعة بعد اختياره اللعب لصالح منتخب قطر في كأس الأمم الآسيوية

الجزائر – علي ياحي

أثار اختيار لطفي ماجر، نجل أسطورة الكرة الجزائرية رابح ماجر، اللعب في صفوف المنتخب القطري الذي يستعد للمشاركة في بطولة كأس الأمم الآسيوية، جدلاً واسعاً بين مَن اعتبره اختياراً مصلحياً، ومَن رأى الخطوة حرية شخصية، وطرف ثالث يعتقد أن المدرب اللاعب الشهير رابح ماجر “انتقم لخروجه من الباب الضيق”.

وانتقد جزائريون على القنوات الفضائية، وصفحات الجرائد، ومواقع التواصل الاجتماعي، قرار لطفي ماجر اللعب لصالح منتخب قطر دون 19 سنة، على حساب منتخب بلاده؛ خصوصاً أن والده رابح ماجر “ظل يعطي دروساً في الوطنية للجزائريين”، على حد تعبير عديد من المعلقين.

انتقادات واسعة

وبينما عُرف عن الوالد اللاعب الدولي السابق رابح ماجر، دفاعه عن اللاعبين المحليين على جميع المستويات، وانتقاده بالمقابل اعتماد الاتحاد الجزائري لكرة القدم على اللاعبين المغتربين في تشكيلة المنتخب الوطني، خلال مختلف المنافسات القارية والعالمية، جاء “تشجيع” نجله لطفي على اللعب للمنتخب القطري، ليصف في خانة “الهفوات” التي تقف وراءها السلطات القطرية التي تحاول إفساد علاقة رابح ماجر بمحبيه من أبناء بلده الجزائر، والطعن في وطنيته.

اقرأ أيضاً: خبير جزائري: علاقات مريبة جمعت “أوريدو” القطرية بسفارات دول على خلاف مع الجزائر

ويقول المحلل الرياضي سفيان مهني، في تصريحٍ أدلى به إلى “كيوبوست”: “إن كان اختيار لطفي ماجر اللعب للمنتخب القطري بسبب المستوى، فإن الدوري الجزائري أحسن من نظيره القطري بسنوات رغم فارق الإمكانات، والتاريخ الرياضي شاهد على ذلك، أما إن كان يطمح في المشاركة في مونديال 2022 المقرر في قطر، فتلك مخاطرة؛ لقلة تجربة نجل اللاعب الدولي رابح ماجر”، مشدداً على أنه من غير الممكن أن يراهن المسؤولون القطريون على لاعب “دون خبرة”، في حين وضعت الدوحة كل اهتماماتها من أجل إنجاح كأس العالم، وتحقيق نتيجة إيجابية لمنتخبها.

المحلل الرياضي سفيان مهني

ويواصل مهني: “هذا الاختيار جاء ظناً من الوالد رابح ماجر، أن فرصة لعب نجله لطفي، مع المنتخب الجزائري غير متوفرة”، كما أن رابح يسعى من وراء هذه الخطوة لمنح نجله السبغة الدولية؛ لكي يتمكن من الاحتراف في الخارج، خصوصاً في البرتغال بحكم علاقاته هناك، موضحاً أن قطر تريد الاستثمار إعلامياً في الاختيار، مستغلةً في ذلك المسار الرياضي الكبير للاعب السابق رابح ماجر، وذلك على حساب “وطنيته”، بشكل قد يفسد ارتباط العائلة بالبلد الأم الجزائر.

ثأر شخصي؟

لقد تولَّى رابح ماجر تدريب المنتخب الجزائري الذي يُطلق عليه “محاربو الصحراء”، ورغم أنه لم يحقق نتائج كبيرة؛ فإنه أجرى تغييرات كبيرة في هيكل الفريق، وأبرزها اعتماده على الطاقات المحلية الذي كلفه انتقادات واسعة بلغت حد المطالبة برحيله، فتم استبدال اللاعب المدرب جمال بلماضي به.

رابح ماجر – أرشيف

ماجر انتقد اللاعبين المغتربين ومدح المحليين.. لكنه شجع نجله للانضمام إلى منتخب قطر على حساب الجزائر.. والسبب جشع الدوحة

وانتقل ماجر إلى قطر، حيث يُقيم رفقة عائلته بعد تجربة احترافية كلاعب ومدرب بعد انتهاء مشواره في البرتغال؛ ما فتح له المجال لربط شبكة علاقات واسعة في الوسط الرياضي القطري، وأيضاً على المستوى السياسي؛ حيث بات من المقربين إلى العائلة المالكة ومختلف المسؤولين، واقتحم نجله لطفي الدوري القطري حتى تم استدعاؤه من طرف الاتحاد القطري لكرة القدم ووضعه في التشكيلة الرسمية التي دخلت في معسكر تحضيري لنهائيات كأس آسيا للشباب.

وفي حين اعتبرت أطراف أخرى أن الاختيار يندرج في إطار رياضي بحت، راحت جهات ثالثة تعترف بأن المسؤولين القطريين لعبوا على وتر الإغراء المالي؛ من أجل إقناع الوالد رابح ماجر، بانضمام نجله إلى المنتخب القطري؛ حيث تسربت معلومات عن جزائريين مقيمين في الدوحة تفيد أن القرار جاء بعد تأكيد القطريين للوالد أن انضمام لطفي إلى المنتخب القطري سيضمن له عقداً احترافياً في أحد الأندية الإنجليزية، بعد انتهاء كأس آسيا للشباب مباشرةً؛ بما يسمح له بالمشاركة في كأس العالم 2022 المقررة في قطر، بالإضافة إلى امتيازات أخرى.

اقرأ أيضاً: محاولات تركية- قطرية “للتسلل” إلى الجزائر عبر بوابة “القبائل”

ولا يعني تمثيل لطفي ماجر للمنتخب القطري للشباب عدم قدرته على الانضمام إلى المنتخب الجزائري الوطني مستقبلاً في حال استدعائه، وذلك بموجب لوائح الاتحاد الدولي لكرة القدم التي تنص على أنه بوسع اللاعب الذي يحمل جنسية مزدوجة، وسبق أن لعب لصالح منتخب وطني على مستوى الشباب، تغيير المنتخب الذي يلعب له متى أراد ذلك؛ لكن مشاركته ولو لدقيقة واحدة مع المنتخب الوطني تعني استحالة دفاعه عن ألوان أي منتخب آخر.

الإعلامية المهتمة بالشأن الرياضي نسرين شبوط

وحسب الإعلامية المهتمة بالشأن الرياضي نسرين شبوط، فإن ‏‎اختيار لطفي ماجر اللعب للمنتخب القطري لا علاقة له بإغراء مالي؛ بل إن الوالد أراد أن يرى نجله ينجح كلاعب.

وقالت شبوط، في حديث إلى “كيوبوست”: “لا نعلم إن تم استدعاؤه لمنتخب بلده أم لا، ثم إنه يبقى خياراً شخصياً، على الرغم من أن ملامح مساعدة الوالد في التحاق نجله بالمنتخب القطري واضحة ومؤكدة؛ كونه يريد فرضه كلاعب، لكن الاختيار أثار الجدل؛ “لأنه اختار قطر وليس الجزائر”.

 اتبعنا على تويتر من هنا

 

 

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

علي ياحي

كاتب صحفي جزائري

مقالات ذات صلة