الواجهة الرئيسيةترجماتثقافة ومعرفة

قصة ياسوكي.. الساموراي الياباني الأسود

كيوبوست- ترجمات

كارل سيفر

كانت الفترة التي امتدت بين عامَي 1467 و1615 مليئة بالمؤامرات السياسية والحروب والتغييرات واسعة النطاق في اليابان، وكانت الحاجة الكبيرة إلى مقاتلي الساموراي تمثل تحولاً ثقافياً غيَّر وجه تاريخ اليابان إلى الأبد.

ومن القصص الرائعة لهذه الفترة قصة ياسوكي الساموراي الأسود وصديق أودا نوبوناغا [بطل حروب توحيد اليابان، يعرف باسم الموحد العظيم- المترجم] الذي شارك في بعض أهم أحداث تلك الفترة.

لا تتوفر أية معلومات تاريخية مكتوبة عن حياة ياسوكي قبل وصوله إلى اليابان؛ ولكن هنالك بعض التكهنات التي تشير إلى أنه كان ضحية تجار الرقيق الأوروبيين أو العرب، وربما يكون قد جاء من الكونغو أو أنغولا أو إثيوبيا، أو ربما يكون من قبيلة الدينكا في جنوب السودان المعروفة بطول قامة أفرادها. وتقدر التكهنات أن عمر ياسوكي كان بين 16 و28 عاماً عندما وصل إلى اليابان، كما يُعتقد أن اسم ياسوكي قد يكون ترجمة صوتية يابانية لاسمه الأصلي.

ولكن ما نعرفه على وجه اليقين هو أن ياسوكي كان محارباً فذاً، كما كان عملاقاً خصوصاً بالنسبة إلى اليابانيين؛ إذ بلغ طول قامته 188 سنتيمتراً، بينما كان متوسط قامة الرجل الياباني 153 سنتيمتراً.

اقرأ أيضاً: ابنة الساموراي.. صوفيا مايدا اليابانية التي تعيش في روسيا (1)

كان الساموراي يشكلون طبقة فريدة من المحاربين الذين خدموا الدايميو [دياميو هم النبلاء والإقطاعيون اليابانيون الذين حكموا البلاد في الفترة الممتدة من القرن العاشر إلى منتصف القرن التاسع عشر- المترجم]، وكانوا يتبعون ما يُعرف بعقيدة بوشيدو الأخلاقية التي تملي عليهم أخلاقهم وأسلوب حياتهم وسلوكهم.      

وصل ياسوكي إلى اليابان عام 1579 بصفته مساعداً للمبشر اليسوعي أليساندرو فالينيانو؛ حيث ترك انطباعاً قوياً لدى أودا نوبوناغا بسبب قوته البدنية وطول قامته. كان نوبوناغا دايميو يابانياً وإحدى أهم شخصيات فترة سينجوكو، وقد سمع بياسوكي بعد أن أثار اهتمام السكان المحليين الذين لم يروا شخصاً بحجمه ولون بشرته. وقد ذكر توماس لوكلي في كتابه “الساموراي الإفريقي” أن نوبوناغا اعتقد أن ياسوكي كان ملاكاً حارساً أو إله الرخاء. لأن المعابد اليابانية تمثل آلهة الرخاء بالتماثيل السوداء.

عندما رأى نوبوناغا ياسوكي للمرة الأولى اعتقد أنه قام بطلاء بشرته باللون الأسود، فأمره بخلع قميصه وأمر عبيده بأن ينظفوا جلده. وعندما أدرك أن لون ياسوكي لم يكن طلاءً ابتهج وأقام وليمة على شرفه وجعله تابعاً له وحارسه الشخصي.

المبشر اليسوعي أليساندرو فالينيانو

كان ياسوكي يثير ضجة كبيرة أينما ذهب في اليابان، واعتقد كثيرون أنه كان زائراً إلهياً، وتشير بعض الروايات إلى أن المباني كانت تنهار تحت وطأة الحشود التي كانت تأتي لرؤيته، وفي إحدى المرات اضطر ياسوكي إلى أن يركب حصاناً للهروب من شغب اندلع بين سكان مدينة بأكملها؛ تدافعوا لرؤيته، حيث قتل عدد من الناس بسبب التدافع.

اقرأ أيضاً: مصارعات السومو

حرص أليساندرو فالينيانو على تكييف مساعديه مع ثقافات البلدان التي كان يزورها، وعلم ياسوكي الكثير عن ثقافة اليابان؛ بل إنه كان يتحدث اليابانية عندما وصل إلى كيوتو، وسرعان ما أتقن اللغة وتعلم ما لم يكن يعرفه. كان نوبوناغا يعامل ياسوكي معاملة حسنة، ولم يمض وقت طويل قبل أن يحظى بمنزله الخاص وسيف كاتانا. وأتاحت له خدمته لأودا نوبوناغا اللقاء ببعض أكثر الأشخاص نفوذاً في تلك الفترة.

تميز أودا نوبوناغا بعقله المنفتح وحبه للثقافات الأخرى، وربما يكون ذلك قد أسهم في علاقته الإيجابية وحبه الكبير لياسوكي؛ الأمر الذي جعل منه جزءاً مهماً من حياته، وقاتل معه في معاركه التي خاضها لتوحيد اليابان. ومع اقترابه من تحقيق حلمه هذا حاصره ميتسوهيدي بجيش قوامه 13000 مقاتل في معبد هونوجي في كيوتو، فأخذ نوبوناغا سهماً أنهى به حياته بشرف، وفقاً لتقليد سيبوكو الياباني الذي يقضي بأن ينهي الدايميو حياته عندما يفقد لقبه أو شرفه.

وعلى الرغم من أن ياسوكي تبنى ثقافة الساموراي وتأقلم معها؛ فقد كانت مسألة الانتحار أمراً غير منطقي، فانضم إلى نجل نوبوناغا، أودا نوبوتادا، عازماً على خدمته. لكن هذا الأمر لم يدم طويلاً؛ حيث تم القبض على رجال نوبوتادا الذي أنهى حياته كما فعل والده من قبله. أما ياسوكي فقد سلَّم سيفه إلى ميتسوهيدي، خصم نوبوتادا الذي كان بإمكانه أن يجبره على إنهاء حياته بنفسه على طريقة سيبوكو؛ ولكنه قرر عدم فعل ذلك. ولأن ياسوكي كان ساموراي أسود عامله ميتسوهيدي بطريقة مزرية، فتلقاه الآباء اليسوعيون بأذرع مفتوحة. وعند هذه النقطة سقط ياسوكي من التاريخ المكتوب.

ومهما تكن نهاية ياسوكي بعد ذلك؛ فقد استمرت أسطورة الساموراي الأسود في اليابان إلى اليوم، ولا تزال إحدى القصص المحببة من فترة سينجوكو، ولا يزال ياسوكي إلى اليوم حياً في كتب قصص الأطفال والرسوم المتحركة الخاصة بهم.

المصدر: هيستوري ديفايند

اتبعنا على تويتر من هنا

 

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات