الواجهة الرئيسيةشؤون عربية

في تحدٍّ للمواثيق الدولية.. استهداف موظفي “الهلال الأحمر” الإماراتي في عدن

رئيس تحرير صحيفة "عدن اليوم" لـ"كيوبوست": "الإمارات تتعرَّض إلى عمليات استهداف واسعة ومتكررة من جانب الجماعات الإرهابية المنتشرة في اليمن والقوى المعارضة للدور الإماراتي إنسانيًّا وعسكريًّا"

كيوبوست

في استهداف مستمر للجهود الإماراتية الإنسانية في اليمن، فقدت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، الجمعة الماضية، اثنين من موظفيها بعد اختطافهما وقتلهما على أيدي مسلحين؛ في محاولة فاشلة لإجهاض الجهود الإماراتية الرامية إلى مساعدة الشعب اليمني في أزمته المتواصلة منذ سنوات.

منسق عمليات الإغاثة في “الهلال الأحمر” الإماراتي أحمد فؤاد اليوسفي، وزميله محمد طارق، تم اقتيادهما داخل سيارة بمنطقة الدرين بالمنصورة في عدن. وحسب بيان رسمي صادر عن الهيئة، فإن “استهداف العاملين في المجال الإنساني يمثل تحديًا للمعاهدات والمواثيق الدولية”.

اقرأ أيضًا: الهلال الأحمر الإماراتي يقود مسيرة الإعمار في اليمن بمشاريع تنموية

وأشار بيان الهيئة إلى أن “مثل هذه الأعمال العدائية من شأنها أن تعيق استمرار عمليات الإغاثة وتمنع وصول المساعدات الإنسانية إلى المتضررين من الأحداث في اليمن؛ ما قد يؤدي إلى تفاقم معاناتهم وتراجع أوضاعهم”، مؤكدًا أن “الجهود الإنسانية ستتواصل على الساحة اليمنية أينما كانت هناك حاجة إلى المساعدة رغم المخاطر التي تنطوي عليها”.

حسابات سياسية

رئيس تحرير صحيفة “عدن اليوم” فتحي بن لزرق، قال في تعليق لـ”كيوبوست”: “إن الإمارات تتعرَّض إلى عمليات استهداف واسعة ومتكررة من جانب الجماعات الإرهابية المنتشرة في اليمن والقوى المعارضة للدور الإماراتي إنسانيًّا وعسكريًّا، وهناك خلط غير مبرر بين السياسة والعمل الإنساني؛ حيث إن موظفي (الهلال الأحمر) لا شأن لهم بأية حسابات سياسية، ويقومون بدور عظيم فوق كل الحسابات العابرة؛ ولكن الجماعات الإرهابية لا تفهم هذا الكلام وتتصور أنها بمثل هذه الأفعال ستضع حدًّا للدعم الإماراتي لليمن، بينما الواقع يؤكد أن هذا لن يحدث”.

وهذا ما شدَّد عليه بالفعل الدكتور أنور قرقاش، وزير الدولة للشؤون الخارجية، عبر تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”؛ حيث أكد أن “جهود (الهلال الأحمر) الإماراتي، جزء أصيل من الجهود الإنسانية للدولة”، واصفًا استهداف موظفي الهيئة في عدن بـ”العمل الخسيس والجبان ضد مَن ينشرون الخير والأمل”.

تغريدة الدكتور أنور قرقاش

ولم يقتصر الدعم الإماراتي لليمن على الجانب العسكري عبر الانضواء تحت راية التحالف العربي؛ بل كان هناك جانب إنساني حقق إنجازات كبيرة حتى الساعة، حيث نفذت هيئة الهلال الأحمر الإماراتية عديدًا من المشروعات، وأعادت تأهيل كثير من المرافق الصحية في عدن وتعز والضالع ولحج وأبين، بعد أن دمَّرتها الحرب.

شاهد: فيديوغراف.. 5 سنوات من العمل الإماراتي الإنساني والعسكري في اليمن

ومنذُ اندلاع الأزمة اليمنية في 2015، قدمت الإمارات دعمًا بنحو 4 مليارات دولار للمساعدات الإنسانية في اليمن، استفاد منه سبعة ملايين يمني، كما قدمت 465 مليون دولار ضمن خطتها الإنسانية لقطاعَي التعليم والصحة في اليمن، وكانت من أُولَى الدول التي قدَّمت دعمًا مبكرًا لمكافحة مرض الكوليرا في سبتمبر 2016.

وافتتحت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي نحو 15 مدرسة في اليمن عام 2018، إضافة إلى توفير المستلزمات الدراسية لأكثر من 12 ألف طالب وطالبة.

اقرأ أيضًا: بطولات وإنجازات عسكرية وإنسانية.. عودة الجنود الإماراتيين من اليمن

حملات إعلامية

يعلق الدكتور صدام عبدالله، المستشار الإعلامي للمجلس الانتقالي الجنوبي في اليمن، خلال حديثه إلى “كيوبوست”، قائلًا: “هناك حملة إعلامية مغرضة سبقت هذا الاستهداف لموظفي هيئة الهلال الأحمر الإماراتي؛ حيث إن الدور الذي لعبته الهيئة خلال السنوات الماضية كان إيجابيًّا للغاية، ولاقى ردود أفعال عالمية واسعة ومشجعة جدًّا”.

صدام عبد الله

ولفت عبدالله إلى أن دولة الإمارات العربية المتحدة قد قدَّمت يد العون إلى الآلاف من أبناء الشعب اليمني الذين يعانون بشدة في ظل ظروف قاسية، مشددًا على أن “الإمارات ليست بجديدة على التعرُّض إلى مثل هذه الهجمات والحملات المغرضة من قِبَل جماعات تخريبية؛ لكنها عازمة دائمًا على مواصلة العمل الإنساني العظيم، وهذا أبلغ رد يمكن أن ترد به على مثل هذه التصرفات الخسيسة”.

اتبعنا على تويتر من هنا

 

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة