ترجماتتكنولوجياثقافة ومعرفةشؤون دوليةمجتمع

في الهند.. تطبيقات تتيح لك دفع الأموال مقابل أداء الصلوات نيابة عنك!

هل تقبل فكرة أن يصلي عنك أحد ما؟

ترجمة كيو بوست – 

هل تخيلت يومًا أن تقدم لأحدهم مبلغًا من المال مقابل القيام بالصلاة أو الطقوس التعبدية نيابة عنك؟ وإن كان كذلك، ما المقابل المالي الذي تعتقد أنه يستحق هذه الخدمة؟

لا تستغرب إن قلنا لك إن هنالك تطبيقات ومواقع إلكترونية تقدم خدمة “الصلاة بالوكالة” مقابل مبلغ من المال، فيبدو أن الفكرة القائمة على التفاني وبذل الجهد الجسدي والروحي أثناء أداء الطقوس التعبدية ليست هي ذاتها في جميع المعتقدات الدينية.

اقرأ أيضًا: هل سيعبد البشر آلهة من منتجات الذكاء الاصطناعي؟

ففي السنوات الأخيرة، لجأ عشرات الآلاف من الهنود إلى تطبيقات ومواقع إلكترونية، ربما أشهرها “ePuja” الذي يعد أول بوابة إلكترونية تقدم خدمة الحجز لأداء “البوجا” -طقوس تعبدية هندوسية- بالنيابة عنك، مقابل 15 دولارًا على الأقل، في 3600 معبد هندوسي متاح على الموقع.

تتميز تطبيقات ومواقع “الصلوات بالوكالة” بالسهولة البالغة، فالحصول على شفاعة تقية من الرب، يوازي سهولة طلب البيتزا!

إحدى الشركات تدعى Shubhpuja، سوقت لنفسها بجملة “تواصل مع الله بنقرة واحدة”، هذا العرض موجه للهندوس، سواء خارج البلاد أو داخلها، ممن ليس لديهم الوقت أو المال أو القدرة الجسدية للسفر إلى المعابد. ليس عليهم إلا اختيار الطقوس، والمعبد، ومن ثم دفع الرسوم، ليتم أداء الصلوات بالنيابة عنهم. كما تتيح هذه الشركة للزبائن مشاهدة البوجا عبر موقع “سكايب”.

قضى مؤسس شبكة ePuga “شيفا كومار” أربع سنوات يقود سيارته في كل أنحاء الهند يحاول إقناع الكهنة بالمشاركة في فكرته، إلا أن تحديه الأكبر كان تفسير ماهية شبكة الإنترنت، إذ تلقى أسئلة من نوع “أين هو هذا الإنترنت؟ هل يمكن أن ألمسه؟”، ولكن بمجرد استيعابهم الفكرة، يقول كومار، إن الكهنة كانوا على استعداد لأداء الصلوات عن أي شخص يريدها.

قامت الشركة منذ إنشائها بأداء أكثر من 50 ألفًا من البوجا للعملاء في 65 دولة حول العالم. يقول كومار: “إن أكثر الطلبات شيوعًا هو أداء الصلوات التي تساعد في حماية الزواج، ولكن هناك مرة، طلب أحد العملاء في البرازيل أداء صلوات من شأنها أن تضمن له طلاقًا سريعًا”.

قد توفر هذه المواقع الراحة لزبائنها، إلا أنها تخاطر بجعل طقوس العبادة أقل معنى، فما هي طقوس العبادة دون الجهد، أو التفاني المصاحب لها؟ يعترف كومار بأن زيارة المعبد شخصيًا هو الشيء الأفضل، مضيفًا: “لكن، نحن ثاني أفضل طريقة”.

“على الرغم من أن دفع الأموال مقابل أداء الطقوس والصلوات التعبدية قد يكون مستغربًا لدى بعض الديانات، إلا أنه شائع في الهند”، تقول أستاذة الدين في جامعة فلوريدا “فاسودا نارايانان”.

وأضافت: “هناك فرق كبير بين فكرة البروتستانتية العامة للصلاة وفكرة الهندوسية. في اللاهوت الهندي، هناك قيمة أكبر بكثير تعطى للطقوس نفسها، فلا يهم إن كان أحدهم يقوم بالصلاة لأجل آخر لمجرد أنه دفع 15 دولارًا، بل ما يهم هو الكلمات التي تقال في الطقوس، إذ يعتقد أنها تملك القدرة على تبديل الكون، أو كما يقول كومار: “أنا مجرد ساعي بريد يحمل طلبك إلى الله”.

 

المصدر: The Atlantic

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة