الواجهة الرئيسيةشؤون خليجيةشؤون دوليةشؤون عربية

فيديو..مسيرات حاشدة تجوب محافظات الجنوب اليمني تأييدًا للتحالف

السعودية تصدر بيانًا تدعو فيه إلى وقف الفتنة

كيوبوست

أصدرت المملكة العربية السعودية في وقت متأخر من مساء أمس “الخميس” بيانًا شديد اللهجة بشأن التطورات الأخيرة في مدينة عدن، وعدد من المحافظات الجنوبية، عبَّرت فيه عن أسفها لـ”نشوب الفتنة بين الأشقاء في اليمن”، مشددةً على أن “أية محاولة لزعزعة استقرار اليمن تعد بمثابة تهديد لأمن واستقرار المملكة والمنطقة”، ملوحةً بأنها “لن تتوانى عن التعامل معه بكل حزم”. وأشار البيان إلى أن المملكة إذ تتابع المستجدات؛ لتعبِّر عن “رفضها التام للتصعيد الأخير والمسار الذي اتجهت إليه الأحداث، والآثار التي ترتبت عليها، وعدم الاستجابة لندائها السابق بوقف التصعيد والتوجه نحو الحوار”.

فيديوغراف..هل الشرعية اليمنية مهمة؟

وختم البيان بالمطالبة بأن تنخرط حكومة هادي و”الأطراف التي نُشب بينها النزاع” في الحوار المباشر (فورًا) ودون تأخير.

ويرى مراقبون أن البيان تضمن إشارات غير مباشرة إلى حكومة هادي التي كشفت التقارير الإعلامية والتسريبات الحكوميةعن رفضها الجلوس على طاولة الحوار مع المجلس الانتقالي، وعمدها إلى التصعيد العسكري في الميدان -بخلاف ما أصدرته من تصريحات ترحيبية بالحوار- من خلال تحريك أرتال من الجيش اليمني باتجاه مدينة “عدن”؛ لمحاولة دخولها عنوةً، وتواطؤها مع “القاعدة” عبر التنسيق بين حزب الإصلاح الذي يهيمن على القرار في حكومة هادي، وخلايا إرهابية كانت وراء العمليات الإرهابية التي شهدتها عدن وغيرها من محافظات الجنوب.

اقرأ أيضًا: هيئة علماء اليمن الإخوانية تُعيد أجواء 94 وتضرب بسلاح التكفير

 يأتي ذلك في الوقت الذي يوجد فيه في جدة -وللمرة الثانية خلال بضعة أيام- وفد رفيع من المجلس الانتقالي الجنوبي برئاسة رئيس المجلس عيدروس الزبيدي؛ تلبيةً لدعوة المملكة إلى الحوار.

وقال أحمد عمر بن فريد، القيادي في المجلس الانتقالي الجنوبي، على “تويتر”: “إن ذهاب قيادة المجلس الانتقالي الجنوبي إلى جدة يأتي (استجابة لدعوة السعودية وتقديرًا لمكانتها الرفيعة، وحرصًا على السلام وتأكيدًا لموقفنا الثابت كحليف وثيق في دحر المشروع الإيراني من اليمن”.

واعتبر ابن فريد أنه “لهذه الأسباب نوجد هناك، ولا تعنينا تخرصات الموتورين”.

اقرأ أيضًا: الانتقادات الموجهة إلى دور المملكة العربية السعودية في اليمن غير موضوعية ولا تخدم سوى مصالح إيران

بينما صرح عدنان الكاف، عضو الوفد المشارك، بأن حضور وفد المجلس الانتقالي إلى جدة يأتي تأكيدًا على جدية التزام المجلس واحترامه دعوة الحوار التي تبنتها السعودية.

وكانت المحافظات الجنوبية لليمن قد شهدت منذ عصر يوم أمس الخميس مسيرات شعبية حاشدة، تحت شعار “مليونية الوفاء”؛ استجابة لدعوة المجلس الانتقالي الجنوبي، رفع فيها المتظاهرون صور قيادات المملكة والإمارات، بجانب قيادات المجلس الانتقالي، وعبروا من خلالها عن شكرهم وامتنانهم لشعب وقيادة المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة؛ لما قدمته الدولتان إلى المحافظات المحررة. كما خصّوا دولة الإمارات العربية المتحدة؛ إذ اعتلت الجموع أعلامها جنبًا إلى جنب مع علم “الجنوب العربي”، وصدحت في الشوارع الأغاني الوطنية الإماراتية.

اقرأ أيضًا: الحكومة اليمنية مطالبة بالتعاون الحقيقي لانتشال البلاد من براثن الفوضى والدمار

ومن جانبه، قال رئيس الجمعية الوطنية للمجلس الانتقالي الجنوبي اللواء أحمد سعيد بن بريك، في تغريدة له على “تويتر”: “الجنوب يبادل الأشقاء في الإمارات الوفاء بالوفاء، المكلا تعانق المعلا وفاءً للإمارات”، مضيفًا: “إمارات الخير والوفاء تبادلها عدن وحضرموت وشبوة وسقطرى والمهرة وكل الجنوب الوفاء، وسيثبت شعبنا للعالم أنه وفِيٌّ مع مَن أوفى معنا”.

وقال أحد المتظاهرين ويُدعى هاشم المرشدي : “هذا أقل ما يمكن أن نقدمه إلى الإمارات التي قدمت كل شيء إلى شعب اليمن الجنوبي”. وحسب مراقبين، فقد كشفت هذه الحشود، والتي عمَّت أرجاء محافظات الجنوب، عن حجم ما يتمتع به المجلس الانتقالي من شعبية بين صفوف المواطنين، ورغبة عارمة منهم في حق تقرير المصير، وأن ذلك لن يثنيهم عن المضي قدمًا في مواجهة خطر ميليشيات الحوثي، و”الإصلاح” الذي يهيمن على مقاليد حكومة هادي وتورطه في الأحداث الإرهابية التي شهدتها عدن وشبوة في الفترة الأخيرة.

اتبعنا على تويتر من هنا

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة