الواجهة الرئيسيةثقافة ومعرفةفيديو غراف

“جامبو”.. الفيل الأشهر في العالم.. والأتعس أيضًا

كيوبوست 

أذاعت هيئة الإذاعة البريطانية BBC، وثائقيًا عن “جامبو”، الفيل الأكثر شهرة في العالم الذي استلهمت منه ديزني الكرتون الشهير دامبو، ولكن هذا الفيل السعيد المشهور في الكرتون تحمل قصته الحقيقية الكثير من المآسي.

بدأت قصة الفيل جامبو في إفريقيا، عندما تم القبض عليه من قبل الصيادين الذين قتلوا والدته أمام عينيه طمعا في العاج. تم أسر الفيل في عمر الأربع سنوات، وتم إرساله إلى فرنسا واحتفظ به في حديقة الحيوان في باريس ثم تم نقله إلى حديقة الحيوان في لندن.

في السنوات التالية أصبح جامبو مفضلًا لدى الجماهير بسبب حجمه، وكان الزوار يركبون على ظهره، بما في ذلك أطفال الملكة فيكتوريا الذين كانوا من أشد المعجبين به ولكن هذا الفيل، كما يقول حراسه، كان هائجًا جدًا وكان الحراس يقدمون له الويسكي لكي يهدأ، تم بيعه لرجل الأعمال الأمريكي ومنسق العروض بي تي بارنوم لكي يعمل في السيرك الخاص به وكان يوصف بأنه أكبر فيل على ظهر الكوكب.

وبعد أكثر من قرن من وفاته، لا يزال اللغز يحوم حول جامبو. هل كان بالفعل أطول فيل في العالم؟ كيف كان يعامل؟ هل كانت وفاته جزءًا من مؤامرة؟

وبحسب الوثائقي، قامت مجموعة من العلماء بدراسة عظام وهيكل الفيل جامبو الذي نُقل بعد وفاته إلى متحف التاريخ الطبيعي في نيويورك.

هل كان جامبو حقًا “أكبر فيل في العالم”؟ ادعى بارنوم أن جامبو كان أكبر فيل في العالم، لكن بارنوم رفض أيضًا السماح لأي شخص بتصوير فيله وعمل أي قياسات عليه.

من خلال قياس طول عظم الفخذ في جامبو، أطول عظمة في جسمه وأفضل مؤشر على طوله، اكتشف الفريق أن طول القامة يبلغ 3.2 متر، على الرغم من أن هذا كان أصغر مما ادعى بارنوم، إلا أنه كان أكبر بنسبة 20٪ من متوسط ارتفاع الأفيال في عمره، وفي وقت وفاته، كان جامبو لا يزال أمامه ستة عشر عامًا أخرى من النمو. يقول جون هتشينسون، عضو الفريق وخبير الثدييات الإنجليزي: “لقد كان استثنائياً”.

اقرأ أيضًا: حقائق حول مرض “زومبي الغزلان” المزمن: ما احتمالية انتقاله للبشر؟

كان جامبو أول فيل إفريقي يراه أي شخص في أمريكا الشمالية، ويقدر أن أكثر من 20 مليون شخص جاء لزيارته. عانى جامبو من سوء المعيشة مما أدى إلى مرضه، ولمعرفة ذلك، قام عضو الفريق وخبير النظائر هولي ميلر بحفر عينات من عظام جامبو واستخرجوا الشعر من ذيله لكشف ما أكله قبل 130 عامًا.

كان جامبو يحصل على الكثير من الحشائش والتبن والشوفان، بالإضافة إلى أنه كان يأكل كل ما يلقى له من قِبل الزوار حتى العملات المعدنية ولعب الأطفال والمسامير، وهذا أمر آخر يكشف تفرد الفيل جامبو، وتمتعه بقدرات غريبة وفريدة من نوعها.

واكتشف ريتشارد توماس، إخصائي علم الحفريات وعضو الفريق والأستاذ بجامعة ليستر في إنجلترا، أن أسنان جامبو لم تتآكل، يقول توماس: “لا تشبه أسنان جامبو أي شيء رأيته في أي فيل آخر. كان من الممكن أن تكون مؤلمة حقًا وتتسبب في ألم شديد، وبدراسة أقدامه وُجد تشققات على مستوى الركبة”.

اقرأ أيضًا: نداء أخير إلى كوكب الأرض.. احترس.. نسبة الأكسجين تنخفض

ويعود سبب تشققات الركبة إلى ركوب حمولات كبيرة من الأشخاص على ظهره مما أثر على ركبتيه، إذ كانت الحمولات كبيرة، وبأعداد لم تراعي ما يمكن أن ينتج عنها من آلام وربما إصابات لعظام جامبو.

الموت الغامض

أخبر بارنوم القصة أن توم ثامب، وهو فيل في السيرك، كان يسير على مسارات السكك الحديدية وكان جامبو يحاول إنقاذه عندما رأى القطار وهو مسرع تجاهه. ادعى بارنوم أن القاطرة أصابت توم، وقتلته قبل أن تخرج عن مسارها وضربت جامبو. ومع ذلك لم يدعم الشهود الآخرون ما قاله بارنوم.

وفقًا للصحف، أصاب قطار الشحن جامبو مباشرة، مما أدى إلى مقتله، بينما أصيب الفيل توم بكسر في ساقه، كان جامبو والحيوانات الأخرى قد أنهوا عروضهم في تلك الليلة، وبينما كان يتم اقتيادهم إلى صندوق سياراتهم في القطار، خرج قطار عن المسار، ضرب جامبو وأصابه بجروح قاتلة، وتوفي في غضون دقائق، وهو ما أكدته الدراسات عندما فحصت هيكله العظمى، حيث تم صدمه من الخلف.

المصدر:   BBC  

اتبعنا على تويتر من هنا

 

 

 

 

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات