الواجهة الرئيسيةمصطفى سعيد

فن الليوا..مع مصطفى سعيد

كيوبوست 

“نموذج من فن الليوا في عُمان.. فرقة طيبة للفنون الشعبية”

سمعنا الآن فنًّا على ساحل الخليج العربي: “فن الليوا”؛ “الليوا” فن احتفالي راقص يعتمد أصلًا على الحركة والرقص، فهناك رقص دومًا مصاحب للموسيقى، يتضح قدومه من إفريقيا من الإيقاعات المستخدمة وآلات الإيقاع نفسها. الآلة التي تعزف وحدها، آلة المزمار الزرناية أو الزرناي، أكثر الأماكن الموجودة فيها على ساحل الخليج العربي عمان؛ لأن عمان كانت تحكم زنجبار في شرق إفريقيا، فعلى الأرجح الهجرات المتبادلة بين المنطقتَين اللتين تحكمهما عائلة واحدة جعلت هذا الفن ينتقل من إفريقيا إلى ساحل الخليج العربي؛ حتى إن بعض الكلام ما زال بالسواحيلي (لغة موجودة في شرق إفريقيا).. إذن ما استمعنا إليه من عمان.

اقرأ أيضًا: مطرب الحيّ محمد عبد السلام …مع مصطفى سعيد

الآن نستمع إلى نفس الفن من الكويت.. لاحظ أن المقام اختلف من راست إلى سيكاه؛ لكن بنفس منطق الدوزان، وبنفس التناول الخماسي للمقام.. الدرجات السبع مستخدمة؛ لكن التركيز على خمس فقط منها. نسمع غير الزرناية وغير الإيقاعات، المجاوبة الموجودة بين مجموعة المغنين، الرجال والنساء.

(موسيقى)

“نموذج فرقة الكويت للفنون الشعبية”

نستمع إلى نفس الفن، فن “الليوا” من دبي في الإمارات، نلحظ اختلاف الإيقاع والآلات الإيقاعية رغم أن اللحن الذي يعزف هو نفس اللحن العماني تقريبًا؛ لكنْ من نغمة الدوكاه “البيّاتي”.

(موسيقى)

“فرقة دبي شعبي”.

سمعنا التفاعل الآني في أثناء الاحتفال

اقرأ أيضًا: الصوت في الخليج العربي .. مع مصطفى سعيد

 نستمع إلى لحن مختلف، على الأرجح أن في هذين التسجيلَين الحضور والفرقة ممتزجان تمامًا، وكأن الحضور هم الفرقة والفرقة هي الحضور.

نختم إذن مع فن الليوا من البحرين.

“نموذج فرقة الماص البحرينية”

المصادر:

حوار مع الأستاذ العالم أحمد الصالحي.

حلقات روضة البلابل، مؤسسة التوثيق والبحث في الموسيقى العربية.

برنامج فنون شعبية: إذاعة البحرين.

أبحاث عن الفنون الأدائية الحركية والنغمية المهاجرة من إفريقيا.

اتبعنا على تويتر من هنا

 

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة