فلسطينيات

فلسطين في 2050.. هل يحدث التحول الديموغرافي؟

يعد قطاع غزة البقعة الأكثر كثافة سكانية في العالم حاليا، لكن كيف سيبدو الحال عندما يتجاوز الضفة الغربية سكانيا على مدار العقود الثلاثة القادمة، بحسب دراسة لصندوق الامم المتحدة للسكان “UNFPA”.

فالقطاع الذي يواجه حصارا من البحر في الخلف والعدو من الامام، يشهد أشبه بفقاصة مواليد تعمل على مدار الساعة.

وجاء في دراسة عن التحول الديموغرافي في فلسطين على مدار العقود الثلاثة القادمة، انه بحلول عام 2050 سيبلغ عدد الفلسطينيين 9.5 مليون نسمة، والحديث عن فلسطين المحتلة عام 1967، حسب تصنيف الصندوق الاممي.

ارقام تظهر معدلات سِن الزواج في فلسطين 2011

سيزداد عدد سكان قطاع غزة بأكثر من الضعف، اي من 1.9 مليون في 2015 الى 4.8 مليون في 2050، وفي الضفة سيزداد عدد السكان من 2.9 مليون الى 4.7 مليون، وفق الدراسة. والتي قالت ايضا ان الخاصية اللافتة في فلسطين هي التباين الكبير بين مناطقها من حيث معدل النمو السكاني، ففي غزة اعلى بمقدار الثلث مما هو في باقي المناطق.

ويبلغ معدل المواليد اليومي في قطاع غزة، حوالي 132 مولودا جديدا، وفق احصائية حديثة لمكتب الأحوال المدنية في القطاع.

مواليد جدد في مدرسة للإيواء إبان العدوان الاخير على القطاع 2014

وحسب الدراسة الاممية، فإن فلسطين حققت نسبة نمو سكاني مقارنة بظروفها تحت الاحتلال، هي من النسب الأعلى عالميا، اذ تضاعف عدد سكانها 5 مرات منذ منتصف القرن الماضي حتى عام 2015. واعتبرت الدراسة انه امر لافت.

وفي اول احصائية رسمية تمت من قبل الانتداب البريطاني عام 1922 بلغ عدد الفلسطينيين قرابة 757 الف نسمة.

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.