الواجهة الرئيسيةثقافة ومعرفة

فاطمة الفهرية مؤسسة أول جامعة في العالم

تُعتبر جامعة القرويين أقدم جامعة في العالم لأنها تسبق جامعات أوروبا بقرابة قرنين من الزمان.. وتخرج فيها عديد من العلماء والمفكرين

الدار البيضاء – إلهام الطالبي

فاطمة الفهرية؛ مؤسِّسة “القرويين” أقدم جامعة في العالم، ولدت في مدينة القيروان وتنحدر من ذرية عقبة بن نافع الفهري القرشي، ولدت في عام 800م، ثم هاجرت من القيروان إلى فاس عاصمة الأدارسة، آنذاك، وأسست مسجداً تحول إلى جامعة تُدرِّس العلوم بشتى أنواعها، وتخرج فيها كبار العلماء، حتى وصل إشعاعها إلى أوروبا في القرون الوسطى. فمَن هي فاطمة الفهرية مؤسِّسة أول جامعة في التاريخ؟

من هي فاطمة الفهرية؟

يعتبر محمد ياسر الهلالي، الباحث والمختص في التاريخ، أن “ما نملكه من معلومات ضئيلة عن هجرة فاطمة الفهرية من إفريقيا إلى فاس يبدو متضارباً”، فغالب الروايات تذكر أنها هاجرت من إفريقيا وهي ما زالت طفلة صغيرة، وذكر بعضها الآخر أنها وصلت متزوجة.

ويشير الهلالي إلى أن الاضطراب في المعلومات يطول أيضاً كنيتها بـ”أم البنين”، “ولم تكشف المصادر عن أساس هذه الكنية؛ حيث يعتقد أنها ترجع إلى كثرةِ تصدقها على طلاب العلم ورعايتها لهم”، والغموض نفسه يشمل تاريخ وفاتها، والمرجح أنه تم بين 265 و266هـ/ 878- 879م.

ويتابع المتحدث: “يبدو من اسم والدها العائلي (الفهري) أنه من أصول عربية؛ فهو في الأصل جاء مع القبائل العربية التي هاجرت إلى القيروان، وقدم إلى فاس رفقة أسرته في زمن إدريس الثاني، ضمن الوفود التي هاجرت إلى المدينة؛ لما عُرف عن أمنها ورواج التجارة بها خلال هذه الحقبة التاريخية، وعُرف عنه أنه كان ذا مال عريض وثروة طائلة، ولم يكن له من الأولاد سوى بنتين؛ فاطمة ومريم”.

لكن ما الأسباب التي دفعت فاطمة الفهرية إلى تشييد مسجد القرويين من مالها الخاص؟ يجيب الهلالي: “إن هناك تضارباً في الروايات بين أن فاطمة هي التي شيدت بمالها مسجد القرويين، ورواية أخرى بأنها عملت على توسعته؛ لكن الأبحاث الأثرية التي أجريت سنة 2006، أكدت الرواية الأولى؛ بمعنى أنه لا بناء قبل ما أنجزته فاطمة”.

أشرفت فاطمة الفهرية على عملية بناء المسجد

تناهى إلى علم فاطمة أن مسجد الشرفاء (أي المسجد الأول الذي بناه المولى إدريس) لم يعد قادراً على استيعاب رواده من المصلين؛ لا سيما أن مدينة فاس أصبحت قبلة لعديد من الهجرات القادمة من الأندلس وإفريقيا، فقررت بناء مسجد جديد.

بدأت فاطمة المشروع بشراء أرض من رجل من قبيلة هوارة، وشرعت في عملية تشييده في مستهل شهر رمضان سنة 245هـ/ ديسمبر 859م، ولم يكن يخطر ببالها أنه سيتحول إلى مشروع تعليمي يعد فريداً من نوعه، آنذاك، وأنها ستُسهم في بناء صرح وهَّاج، شكل عبر مساره التاريخي بيتاً للعلم ومعقلاً لرجالاته البارزين.

وأضاف الهلالي: “إذا كانت المصادر قد أغفلت كيفية تصرف فاطمة مع عمال البناء والحرفيين؛ فمن غير المستبعد أنها أشرفت بنفسها على عملية البناء، لا سيما أنها عُرفت بمهارتها وحذقها، ولعلهما ساعداها في الإشراف على سير الأعمال”.

“نذَرت أن تصوم طوال مدة أشغال البناء”

لم تكن مدة بناء مسجد القرويين طويلة. وحسب المصادر التاريخية، فقد نذرت فاطمة الفهرية أن تصوم طوال مدة أشغال البناء، ويبدو أن تزامن ذلك مع شهر رمضان حفزها على المضي في عملية الصوم إلى حين الانتهاء من البناء.

تحول مسجد القرويين إلى مشروع تعليمي

ويعتبر ياسر الهلالي أن “ما قامت به فاطمة حفز أختها على السير على نهجها، فأسست مسجد الأندلس سنة 247هـ/ 861م، بعد أن علمت أن مسجد الأشياخ ضاق بالمصلين، كما أن ما قامت به فاطمة، وفق ابن خلدون، كان محفزاً للملوك أيضاً لبناء العديد من المساجد”.

من مسجد إلى جامعة

“وانتقل جامع القرويين من مرحلة الجامع إلى مرحلة البداية الجامعية في العهد المرابطي”، حسب الباحث في التاريخ الذي تحدث إلى “كيوبوست”، وقام العديد من العلماء باتخاذ المسجد مقراً لدروسهم، بينما دخل جامع القرويين مرحلة الجامعة الحقيقية في العصر المريني، وبُني العديد من المدارس حوله.

مكتبة جامعة القرويين

وتعتبر جامعة القرويين أقدم جامعة في العالم؛ لأنها تسبق جامعات أوروبا بقرابة قرنَين من الزمن، وتخرج في الجامعة فقهاء وشعراء وعلماء الفلك والرياضيات، ممن جاؤوا من بلدان مختلفة للدراسة في جامعة القرويين؛ ومنهم المؤرخ عبدالرحمن بن خلدون، المولود في تونس، صاحب كتاب “العِبر”، وأبو الوليد بن رشد، الطبيب والفيلسوف المعروف، والطبيب الأندلسي موسى بن ميمون، وبابا الفاتيكان سيلفستر الذي تُنسب إليه عملية نقل الأرقام العربية إلى أوروبا.. وغيرهم الكثير.

 اتبعنا على تويتر من هنا

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات