شؤون خليجية

غضب فلسطيني: لماذا تصر قناة الجزيرة على استضافة الإسرائيليين؟

استضافة أفيخاي أدرعي في الاتجاه المعاكس تثير جدلًا

كيو بوست – 

تعرضت قناة الجزيرة لموجة انتقادات شديدة، عقب استضافتها ضابطًا إسرائيليًا متحدثًا باسم جيش الاحتلال على شاشتها، في برنامج الاتجاه المعاكس الذي يقدمه فيصل القاسم.

وعبر نشطاء فلسطينيون على مواقع التواصل الاجتماعي عن استيائهم لإصرار القناة على استضافة الإسرائيليين، ووصفوا الخطوة بالتطبيع الإعلامي. 

تطرح مثل هذه الخطوة التي تكررت في مرات عدة التساؤل حول ما إذا كانت الاستضافة قرارًا من داخل القناة، أم أن الجزيرة تخضع لسلطة تملي عليها استضافة الصوت الإسرائيلي، في وقت تتحدث تقارير عن سعي قطري لكسب ود اللوبي الصهيوني في مواجهة المقاطعة الخليجية.

وظهر الناطق بلسان جيش الاحتلال الإسرائيلي أفيخاي أدرعي في برنامج الاتجاه المعاكس مع الإعلامي المثير للجدل فيصل القاسم، مقابل ضابط سابق في الجيش السوري، للحديث عن إسقاط المقاتلة الإسرائيلية بنيران الدفاعات الجوية السورية مؤخرًا.

وبدا واضحًا خلال الحوار، سعي القاسم لتغليب وجهة الرواية الإسرائيلية على نظيرتها السورية، عبر السخرية من الضيف السوري في حديثه عن إسقاط المقاتلة.

وقبل الحلقة، غرد الناطق الإسرائيلي على صفحاته في موقعي التواصل تويتر وفيسبوك، معبرًا عن سعادته بكونه أول ضابط إسرائيلي يشارك في برنامج الاتجاه المعاكس، في وقت كانت القناة تستضيف المتحدثين الإسرائيليين للتعليق على أحداث وتطورات معينة.

لأول مرة ضابط في جيش الدفاع الاسرائيلي يشارك في برنامج #الاتجاه_المعاكس على شاشة قناة #الجزيرة حيث سأخبر المشاهدين انه ف…

Posted by ‎افيخاي أدرعي- Avichay Adraee‎ on Tuesday, February 20, 2018

نشطاء فلسطينيون، بينهم من يصنف نفسه كمحب للقناة، أبدوا استغرابهم من تكرار استضافة متحدثي الاحتلال على شاشتها، في وقت يرتكب فيه هذا الاحتلال جرائم شبه يومية ضد الشعب الفلسطيني.

“القناة تحولت لمنبر للقتلة”، قال أحد المتفاعلين.

ولم يخف المتفاعلون امتعاضهم من الطريقة التي تماهى بها مذيع الجزيرة مع الناطق الإسرائيلي ضد المتحدث السوري.

 نقابة الصحفيين الفلسطينية: فيصل القاسم يناصر الاحتلال

وفي بيان لها، قالت نقابة الصحفيين الفلسطينيين: “من جديد، يوغل فيصل القاسم مقدم برنامج الاتجاه المعاكس في فضائية الجزيرة في الغوص في مستنقع التطبيع والعداء للشعب الفلسطيني والأمة العربية، عبر استضافته هذه المرة الناطق باسم جيش الاحتلال (أفيخاي أدرعي) في حلقة خصصت للاستهزاء بإسقاط سوريا طائرة إسرائيلية مقاتلة قبل أسابيع”.

“إن نقابة الصحفيين ترى في إصرار القاسم، ومن خلفه إدارة قناة الجزيرة، على المضي في مشوارها التطبيعي الوقح مع الاحتلال وآلته العسكرية، إمعانًا في عداء الشعب الفلسطيني والأمة العربية ومناصرة الاحتلال وروايته الكاذبة والتضليلية، واستدخال لجيش الإرهاب والقتلة إلى بيوت وعقول العرب”، أضاف البيان.

تغريدة فلسطينية ردًا على خطوة الجزيرة

وأدان اتحاد الإذاعات والتلفزيونات في فلسطين “التطبيع الإعلامي” من خلال استضافة قناة الجزيرة للمتحدث باسم جيش الاحتلال “أفيخاي أدرعي”.

وقال الاتحاد في بيانه إن “قناة الجزيرة أعطت المسؤولين الإسرائيليين حصة واسعة على منبرها ليعبروا عن الموقف الإسرائيلي، سواء في حلقاتها الإخبارية أو برامجها الحوارية، مثل “أفخاي أدرعي” الناطق باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي، والمتحدث باسم الحكومة الإسرائيلية “أوفير جندلمان”، والمستوطن الإسرائيلي المتطرف “مردخاي كيدار” وغيرهم من المسؤولين”.

وطالب الاتحاد المسؤولين الفلسطينيين بمقاطعة قناة “الجزيرة”، وعدم التعامل معها “في حال أصرت على سياسة التطبيع التي تنتهجها، والتي ترفضها كل شرائح أمتنا العربية والإسلامية والفلسطينية”.

 

هل القرار بيد الجزيرة؟

مؤخرًا، انتشرت تقارير في وسائل إعلام غربية، تفيد بأن قطر تغري اللوبي الصهيوني بالمال في الولايات المتحدة، لاستمالته إلى جانبها، في ضوء المعركة الدبلوماسية الحاصلة بين طرفي النزاع الخليجي، لكسب الأطراف الدولية المؤثرة، كواشنطن ودول أوروبا. 

ويرى مراقبون أن كسب اللوبي الصهيوني، بمثابة بوابة ترى فيها قطر الطريق للفوز بموقف واشنطن حيال الأزمة، خصوصًا أنها تواجه تهمًا بدعم الإرهاب. 

وقال تقرير لصحيفة هآرتس الإسرائيلية قبل أيام، إن قطر تعهدت للوبي بمنع تحقيق للجزيرة يتحدث عن خفاياه في أمريكا، أسوة بتحقيق آخر بث العام الماضي حول اللوبي الصهيوني في بريطانيا.

وقبل أيام، وصل السفير القطري إلى غزة، وصرح أنه تواصل مع الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي، مؤكدًا عدم نية أي طرف للتصعيد، بعد حدوث توتر على خلفية إصابة 4 جنود إسرائيليين بعبوة ناسفة. مثل هذا الدور القطري والعلاقة القوية مع إسرائيل لا يأخذ بمعزل عما سبق، من إصرار الجزيرة على التقرب من اللوبي اليهودي.

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة