الواجهة الرئيسيةترجماتثقافة ومعرفةصحةمجتمع

عقلية القطيع.. شكل من أشكال التحيز الاجتماعي الذي يؤثر على المستثمرين

كيوبوست- ترجمات

إعداد فريق المعهد

ما تحيُّز عقلية القطيع؟

في التمويل السلوكي، يشير مصطلح تحيُّز عقلية القطيع إلى ميل المستثمرين إلى اتباع ما يفعله المستثمرون الآخرون وتقليدهم. المستثمر هنا يتأثَّر إلى حد كبير بالعاطفة والغريزة، بدلاً من التحليلات المنطقية لما سيكون عليه المستقبل. يقدم هذا الدليل أمثلة على كيفية استسلام المستثمرين لتحيُّز القطيع، كجزء من نظرية التمويل السلوكي.

لمحة عامة عن التمويل السلوكي

هناك أربع مجموعات من أخطاء صنع القرار والتحيُّزات في التمويل السلوكي:

خداع الذات: يشير إلى حدود التعلُّم.  

التبسيط التحليلي: يشير إلى أخطاء معالجة المعلومات.

العاطفة: كيف يؤثِّر مزاجنا على عملية صنع قراراتنا؟

العامل الاجتماعي: كيف نتأثَّر بالآخرين؟ وهنا يأتي دور عقلية القطيع.

مثال على عقلية القطيع

افترض أنك في مدينة جديدة وتبحث عن مكان لتناول الطعام. إنه وقت مبكر من المساء، وترى مطعمَين يونانيَّين عبر الشارع مباشرةً، يجاوران بعضهما البعض. أي مطعم ستختار؟ المطعم المزدحم بالناس، أم المطعم الذي يحتوي على الكثير من الطاولات المتاحة؟

في مثل هذا الموقف، سيختار معظم الناس المطعم المزدحم عن المطعم الفارغ. وفي حين أن البعض قد يستنتج بعقلانية أن المطعم الأكثر انشغالاً ربما يكون لديه طعام أفضل (الذي قد يكون أو لا يكون صحيحاً)، فإن الكثيرين يتخذون قرارهم بناء على قرار الآخرين. 

ولكن ماذا سيحدث إذا أخبرتك بهذا؟ في الواقع، كانت الطاولات القليلة الأولى للأشخاص في المطعم المزدحم تتألف من ممثلين مستأجرين؛ استأجرهم المطعم للجلوس وجعل المكان يبدو مشغولاً. كيف يمكن أن يؤثِّر ذلك على قرارك؟

عقلية القطيع في الأسواق المالية

نحن مجبولون بشدة على السير مع القطيع. وهناك أدلة كثيرة على تحيُّز عقلية القطيع في الأسواق المالية أيضاً. يمكنك التفكير في فقاعة الـ”دوت كوم”؛ أي شركات تكنولوجيا المعلومات. لم يكن لدى العديد من هذه الشركات نماذج أعمال سليمة مالياً؛ لكن العديد من المستثمرين اشتروا أسهمها لأن الجميع كانوا يشترونها. غالباً ما نرى هذا الانسياق وراء توصيات المحللين. أحد الأشياء التي يجب أن نكون حذرين للغاية معها هو أننا غالباً ما نجد أنه من المؤلم عاطفياً أو نفسياً السير ضد التيار الذي يسير فيه القطيع. فكِّر في ظرف كبتَّ فيه رغبتك في القيام بشيء ما لأن كل الأفراد في مجموعتك أيَّدوا القيام بشيء آخر. لقد وجد علماء النفس أن المستثمرين الذين يتخذون قرارات مخالفة لتلك السائدة قد يعانون في الواقع ألماً جسدياً.

لذلك، إذا كان الجميع من حولك يشترون أسهم شركة “أبل” مثلاً، في حين أنك أوصيت ببيع أسهم الشركة، فقد يسبب ذلك لك و/ أو للعميل ألماً جسدياً.

لقد خلصت إحدى الدراسات النفسية إلى أن كونك مستثمراً مخالفاً أو تشجِّع الآخرين على أن يكونوا مستثمرين مخالفين، يشبه إلى حد ما كسر ذراعك.

عادة ما يؤدي السير ضد توجهات القطيع إلى إثارة الخوف لدى الناس على الفور. لماذا؟ لأن كل شخص آخر يختار “أ” يجعله يخشى من أنه قد يكون مخطئاً في التفكير في “ب”. بالإضافة إلى ذلك، قد يخشى الشعور بالحرج أو الظهور بمظهر الأحمق إذا مضى قدماً في الاختيار “ب” واتضح لاحقاً أنه خطأ.

المصدر: معهد تمويل الشركات

اتبعنا على تويتر من هنا

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات