الواجهة الرئيسيةترجماتشؤون دولية

عرين الذئب المنفرد: القنوات الجهادية الإلكترونية

كيف يتعلم أفراد داعش المنفردين صناعة المتفجرات؟

ترجمة كيو بوست –

المصدر: مجلة عين أوروبية على التطرف، بقلم الخبير الإيطالي في شؤون التطرف الجهادي، فاليريو ماتزوني.

الجهاديون يعتمدون بشكل مكثف على قنوات تلغرام وغرف الدردشة للترويج للقضية الجهادية. يمكن للإرهابي المنفرد أن يحصل على المعرفة المطلوبة لتنفيذ الهجوم المرغوب به من خلال هذه القنوات التعليمية. نستعرض في هذه المقالة تفاصيل دقيقة حول هذه القنوات.

إن إيجاد قناة تعليمية من هذه القنوات ليس بالأمر الصعب، ولكن، ينبغي فعل ذلك بسرعة نسبية؛ إذ تعمل هذه القنوات لفترة متوسطة تصل إلى 48 ساعة. يهدف مديرو هذه القنوات إلى زيادة انتشارها إلى الحد الأقصى، حتى وإن كان ذلك على حساب الميزة الأمنية. عندما ينظر إلى الفرد إلى قناة تعليمية لأخذ لمحة سريعة حول محتوياتها، يكفي إدخال كلمات رئيسة في شريط البحث، سواء بالفرنسية أو الإنجليزية أو الإسبانية أو الإيطالية أو العربية؛ فاللغة ليست مهمة في هذه الجزئية، وعادة ما تكون المواد المنشورة مشتركة بأكثر من لغة. ما يحصل هو أن مديري القنوات يفتحون قنوات خاصة، بالعديد من اللغات المختلفة، من أجل الوصول إلى أكبر عدد من الجمهور.

اقرأ أيضًا: كيف يتواصل داعش مع عناصره في أوروبا من أجل تنفيذ الهجمات؟

على سبيل المثال، من أشهر الكلمات الرئيسة المعروفة هي “الذئب المنفرد”، ويمكن ترجمتها إلى الإيطالية بـ(Lupo Solitario)، والألمانية بـ(Einsamer Wolf)، والإسبانية بـ(Lobo Solitario). وبغض النظر عن اللغة، يمكن استخدام أي من تلك الكلمات للوصول إلى قنوات متماثلة، إذ يقوم المشرفون بنشر المواد تحت أسماء مختلفة وبالمنهجية ذاتها. كما أن مراقبة “قنوات لينك” تعدّ طريقة أخرى ناجحة لإيجاد القنوات التعليمية الجهادية. في الواقع، غالبًا ما تشارك “قنوات لينك” روابط للوصول إلى القنوات التعليمية الجهادية الخاصة، التي لا يمكن العثور عليها من خلال شريط البحث.

 

قنوات جهادية

تعدّ “قنوات فان” أفضل فرصة لتتبع القنوات التعليمية الجهادية بشكل مستمر. عادة ما يكون عدد المستخدمين في هذه القنوات منخفضًا، إلا أنها توفر روابط للاتصال بمشرفي القنوات بشكل خاص. وإذا كنت محظوظًا، وحظيت بثقة المشرف من خلال الإجابة على أسئلته حول أصولك وتعاطفك وانتمائك لمجموعة إرهابية أو منهج إسلامي، فسوف يوفر لك رابط الوصول إلى “القناة التعليمية المصدر”. هكذا قناة تعتبر فريدة من نوعها، إذ تعمل كرابط قناة عادية، لكنها تشارك روابط لقنوات تعليمية جهادية.

علينا أن نستهدف هذا النوع من القنوات إذا أردنا أن نتتبع القنوات الجهادية، وذلك لسببين:

أولًا: يقدم الجهاديون قنوات تعليمية بالعديد من اللغات، مما يسمح لنا باكتشاف الاتجاهات الجديدة، وربما توقّع أي بلد سيشهد ظهور جهاديين منفردين.

اقرأ أيضًا: المنطق الإرهابي: كيف يختار الإرهابيون أهدافهم؟

ثانيًا: يمكننا أن نلاحظ –على سبيل المثال- زيادة نشاط في القنوات الجهادية الكيميائية، وبالتالي تحسين تركيز تحليلاتنا، أو تحقيقاتنا الأمنية، بشأن المؤامرات التي تتجاوز الهجمات البسيطة، التي تنطوي على استخدام مركبات، أو أسلحة بيضاء، أو أسلحة نارية.

علاوة على ذلك، يمكن للسلطات أن تستولي على بيانات من تلغرام، تساعدها في بناء حجج قانونية قوية ضد الإرهابيين، تمامًا مثلما حصل مع الإرهابي البريطاني حسنين رشيد. يقضي رشيد الآن عقوبة السجن مدى الحياة، ومع ذلك، لا تزال مواده متوفرة على تلغرام، حسب تقرير صادر في 18 يوليو/تموز عن هيئة “بي بي سي مونيتورينغ”. ومن الجدير ذكره أن الصورة في أعلى المقالة مأخوذة من مواد رشيد على تلغرام.

 

أنواع القنوات

هنالك أنواع مختلفة من القنوات التعليمية الجهادية، كل منها يوفر معرفة حول “كيفية” تنفيذ العمل في مجالات عدة:

أولًا، القنوات التعليمية العسكرية: تشارك هذه القنوات معلومات وتدريبات حول استخدام الأسلحة المختلفة، وتقنيات الدفاع عن النفس، ودورات البقاء على قيد الحياة. وغالبًا ما تكون الكتيبات الفنية والإرشادات حول استخدام السلاح مصحوبة بمقاطع فيديو، يجري تسجيلها من قبل جهاديين، ومترجمة إلى لغات مختلفة. وتكمن خطورة هذه القنوات في نشر تعليمات حول أسلحة كيماوية.

اقرأ أيضًا: وجه الإرهاب المتغير في أوروبا: من هجمات محلية إلى أخطار خارجية

ثانيًا، القنوات التعليمية السيبرانية: تقدم معلومات حول الحفاظ على الأمن السيبراني الشخصي (الإلكتروني)، والمعرفة الفنية اللازمة لإجراء هجمات إلكترونية أساسية. تشمل هذه الإرشادات كيفية اختراق حساب على فيس بوك، وكيفية جعل متصفح الويب مجهولًا، وكيفية تنفذ هجوم عبر Dos. هذا النوع من القنوات آخذ في الانتشار، ومن بين أشهرها ما يسمى “تكنولوجيا الخلافة”، و”آندرويد الخلافة”، و”الخلافة الإلكترونية”.

ثالثًا، القنوات التعليمية الكيماوية: تقدم معلومات محددة حول استخدام المواد الكيماوية. يمكن للإرهابي المنفرد استخدام المعلومات المتاحة على هذه القنوات لإعداد وتصنيع المتفجرات والعبوات الناسفة في البيت، وكذلك الأسلحة الكيماوية البدائية المحتوية على سموم. ونتيجة لحساسية هذا الموضوع، يتقاسم المشرفون العديد من الفصول حول قضايا أمنية، وأخطاء شائعة، وصناعة القنابل، وغيرها. إن أفضل القنوات المعروفة في هذا النوع هي (Cecil Science)، و(Explosives)، و(KhilafaDoc)، و(lethal dose). ومن بين المواد التعليمية المنشورة: “كيف تصنع قنبلة في مطبخ والدتك”، و”كيف تصنع بيروكسيد الأسيتون” ذات القوة التفجيرية العالية، وكذلك “كيفية صنع جهاز التفجير عن بعد”، و”استخلاص السم من اللحوم الفاسدة” و”سم النيكوتين” و”سموم العقارب”. يجري نشر هذه الإرشادات كرسائل نصية عادية، مصحوبة بملفات فيديو، وملفات صوتية، ووثائق بصيغة (بي دي إف).

 

الخلاصة

يمكن للإرهابي المنفرد الطموح أن يجد كل ما يحتاج إليه في هذه القنوات: تعليمات وتدريبات بدنية وعقلية، واستشارات أمنية لمرحلتي التخطيط والهجوم، ونصائح حول كيفية الإعلان عن الانتماء إلى تنظيم الدولة الإسلامية عند تنفيذ الهجوم. في الحقيقة، ترتبط ظاهرة هجمات الذئب المنفرد ارتباطًا وثيقًا بتنظيم الدولة الإسلامية، ويعود الفضل في ذلك إلى النداءات التي أطلقها الناطق باسم التنظيم أبو محمد العدناني.

ومع ذلك، من الجيد أن نتذكر أن تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية هو أول من وجه النداء لـ”حمل السلاح” في صفوف المجاهدين المنفردين القابعين في المدن الغربية. وبفضل وجود “سلاح التوزيع الشامل” مثل تلغرام، يمكن القول إن ظاهرة الذئب المنفرد لن تختفي، حتى مع سقوط أراضي “الخلافة”.

 

المصدر: مجلة عين أوروبية على التطرف

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة