الواجهة الرئيسيةشؤون دوليةشؤون عربية

عاصفة الجدل بعد تصريحات منصور عباس حول يهودية إسرائيل لم تهدأ بعد

مراقبون لـ"كيوبوست": هذه التصريحات تدل على مدى الانهيار الذي وصل إليه بعض أفراد وحركات الإسلام السياسي

كيوبوست- مصطفى أبو عمشة

عاصفة من الجدل الحاد تلك التي أثارها زعيم حزب “القائمة العربية الموحدة” منصور عباس، والذي يشغل منصب نائب رئيس الجناح الجنوبي للحركة الإسلامية في إسرائيل، أكد من خلالها تبنيه “قانون القومية”، قائلاً إن إسرائيل “دولة يهودية وستبقى كذلك”.

تصريحات عباس جاءت خلال “مؤتمر إسرائيل للأعمال”، الذي تنظمه صحيفة “غلوبس”، ولفت فيها إلى أن “الشعب اليهودي قرر أن يقيم دولة يهودية، هكذا وُلدت وهكذا ستبقى”، وسط تصفيق حاد من الحاضرين.

اقرأ أيضاً: هل يلعب الإخوان المسلمون دوراً في استقرار الحكومة الإسرائيلية الجديدة؟!

استنكار شديد

يبدي الكاتب والباحث السياسي الفلسطيني عبدالله أبو السمن، في هذا السياق، استغرابه الشديد من تصريحات منصور؛ خصوصاً أنها جاءت من شخص يدَّعي أنه من التيار الإسلامي ويتصدر الحركة الإسلامية، منوهاً بأن هذه التصريحات تدل على مدى الانهيار الذي وصل إليه بعض أفراد وحركات “الإسلام السياسي”، وعلى مدى الشغل والترتيب والتنظيم طويل المدى الذي يقوم به الإسرائيليون لغسل عقول سماسرة الشعب الفلسطيني وممثليه ليكونوا ناطقين باسمهم؛ ولكن بلسان عربي مبين.

عبدالله أبو السمن

ويرى أبو السمن، في تصريحات أدلى بها إلى “كيوبوست”، أن هذا الشخص أصبح ليس فقط نائباً في الكنيست وإنما ممثلاً وسفيراً للكيان الإسرائيلي وناطقاً باسمه؛ ليس على المستوى الداخلي وإنما للعالم والأمم المتحدة ولكل مَن يقف مع القضية الفلسطينية، وهو لا يدرك إلى أى مدى من الانحطاط وصلت إليه تصريحاته، وإلى أي مدى من الأذى يسيء به إلى الشعب الفلسطيني وإلى منظومة “الإسلام السياسي” بشكل خاص.

“السياسي الإسلامي” منصور عباس يصافح نفتالي بينيت بعد التصويت على منحه ثقة الكنيست- (أرشيفية)

وفي سياق متصل، تؤكد المحللة والكاتبة في الشؤون الإسرائيلية دانا بن شمعون، في حديث إلى “كيوبوست”، أن تصريحات عباس تعد دراماتيكية وتاريخية ولم نسمع بمثلها من قبل من أي عضو كنيست عربي، مشيرةً إلى أن تصريحاته أثارت ضجة كبيرة وعاصفة سياسية في إسرائيل، وبات تحت نيران الهجوم.

وتؤكد دانا بن شمعون أن انتقادات كبيرة وهجوماً شديداً طالت منصور عباس، وجاءت من طرف “القائمة المشتركة” التي يتزعمها أيمن عودة، ومن عضو الكنيست الإسرائيلي عن القائمة العربية أحمد الطيبي، الذين اتهموه بأنه يزرع الانقسام ويمسّ بالوحدة الوطنية بالوسط العربي في إسرائيل، ويدعم قانون القومية اليهودية.

الانتقادات الموجهة إلى عباس لم تشمل فقط الجناح الشمالي للحركة الإسلامية؛ بل وصلت إلى البعض من الجناح الجنوبي من الحركة، لكن غالبية الجناح الجنوبي لم توجه انتقادات علنية إليه، حيث تشير دانا بن شمعون إلى أن البعض منهم حاولوا الدفاع عن عباس وموقفه وإيجاد مبررات لتصريحاته، واعتبروا أنه عمد إلى توصيف الواقع القائم؛ وهو أن دولة إسرائيل هي دولة يهودية، غالبية مواطنيها من اليهود، وأنه لن ينوي بتصريحاته هذه الإقرار بيهودية إسرائيل.

اقرأ أيضاً: مصطفى البرغوثي لـ”كيوبوست”: وجود منصور عباس في الحكومة الإسرائيلية لن يحقق شيئاً للشعب الفلسطيني

وتضيف دانا بن شمعون: “نلاحظ أن شركاء منصور عباس من داخل حزب (القائمة العربية الموحدة) لم ينتقدوه علناً، وهذه نقطة مهمة، على اعتبار أن هناك في المجتمع اليهودي من يعتقد أنه ليس هناك تناقض بين كونك مسلماً وأنك جزء من المجتمع الإسرائيلي، وبهذا الصدد، وجَّهت دانا بن شمعون انتقادات إلى مَن انتقد عباس بأن تصريحاته تلك تمنع المساواة بين المواطنين العرب واليهود، أو أنها من شأنها أن تجعل المواطن العربي يشعر أنه مواطن من الدرجتَين الثانية والثالثة، وأن ذلك يمس بمكانة العربي في إسرائيل، ويمنعه من الحصول على حقوقه المدنية.

استراتيجية منصور عباس

دانا بن شمعون

ومن هنا فإن التصريحات الأخيرة التي أدلى بها عباس تأتي، حسب رؤية دانا بن شمعون، استمراراً لسياساته هذه، وهذا يُسهم في تغيير وجهة نظر اليهود الإسرائليين تجاه العرب داخل إسرائيل، ويساعد المجتمع الإسرائيلي على أن ينظر إلى المواطن العربي في إسرائيل على أنه شريك ومواطن مع حقوق متساوية وليس على أنه عدو.

اقرأ أيضاً: الأسس الدينية للسلام العربي- الإسرائيلي

وتسعى دانا بن شمعون إلى توضيح أبعاد تصريحات عباس الأخيرة حول يهودية الدولة وتقديم قراءة عميقة لها، موضحةً أن منصور عباس يدرك تماماً أنه حتى يحصل على الكثير من الإنجازات لصالح المجتمع العربي في إسرائيل، فهو بحاجة إلى إزالة الشكوك والاقتراب من رئيس الوزراء الإسرائيلي، وبحاجة إلى الدعم من كل مكونات الحكومة الإسرائيلية، وتصريحاته الأخيرة تصب في هذا السياق.

اتبعنا على تويتر من هنا

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مصطفى أبو عمشة

باحث وكاتب صحفي فلسطيني مهتم بشأن الشرق الأوسط والإسلام السياسي

مقالات ذات صلة