صحة

عادات تتلف خلايا الدماغ، فاحذر منها!

ما هي الخطوات الواجب اتباعها من أجل حماية عقولنا؟

 كيو بوست –

لا يخفى على أحد الأهمية الكبيرة للدماغ، فهو عضو بالغ الحساسية والتعقيد، ويلعب دورًا أساسيًا في جميع العمليات الجسدية، وتنظيمها. ووفقًا للعديد من الدراسات العلمية، فإن الطريقة التي يعيش بها الإنسان حياته، قد تضر بخلايا الدماغ إذا ما مارس عادات خاطئة، التي بدورها تعمل على تطوير حالات مرضية عدة.

اقرأ أيضًا: خلل صغير في دماغك قد يجعلك متطرفًا!

أولًا: قلة شرب الماء

مؤخرًا، كشف علماء يابانيون أن قلة شرب الماء تأتي على رأس قائمة العادات السيئة التي تسبب خللًا في عمل الخلايا العصبية، التي تضمن جودة الوظائف المعرفية. وجاء ذلك، لأن حوالي ثلاثة أرباع الدماغ يتكون من الماء، لهذا فإن الجفاف يعد “تعذيبًا” بالنسبة له.

 

ثانيًا: المخدرات

تعمل المواد الكيميائية الموجودة في المخدرات على تعطيل نظام الاتصالات في الدماغ، خصوصًا الخلايا العصبية المسؤولة عن رد الفعل ومعالجة البيانات، مما يؤدي إلى حدوث اضطراب في العمل الطبيعي لخلايا الدماغ. وفي حالات أخرى، قد ترفض الخلايا القيام بوظائفها بشكل جزئي أو كامل.

 

ثالثًا: التدخين

تتعرض خلايا الدماغ إلى هجمات عنيفة من كريات الدم البيضاء بسبب التدخين، فإذا كانت هذه الخلايا ضعيفة فستتعرض للتلف. كما أن التدخين يقلل من وصول الأكسيجين إلى الدماغ، وقد ثبت أنه يعزز من الإصابة بالأمراض العصبية كالزهايمر.

 

رابعًا: قلة النوم

كشفت العديد من الدراسات مخاطر قلة النوم على الدماغ، فبحسب دراسة أجريت في جامعة “بولتيكنيك الإيطالية” تبين أن الدماغ يتعرض للتآكل حين لا يأخذ قسطًا كافيًا من النوم، مما يؤدي إلى تلف الخلايا العصبية. فالفرد الطبيعي إجمالًا يحتاج إلى 8 ساعات من النوم يوميًا، ليستريح الدماغ وتتم العمليات الأيضية بشكل صحيح.

 

خامسًا: الكحول

شرب الكحول بإفراط يعمل على تدمير عدد من أجهزة الجسم، كالجهاز العصبي، والكبد، والقلب، فالكحول تؤثر على التفاعلات الكيميائية التي تحدث في الدماغ، اما إدمانها فيؤدي إلى قتل الخلايا العصبية، وتقليل سرعة تنقل النبضات العصبية.

 

سادسًا: التوتر العاطفي

يحفز التوتر العاطفي، الاضطرابات العصبية النفسية، التي ينتج عنها عمليات مدمرة تشمل أجزاء الدماغ.

 

سابعًا: عدم تناول الفطور

تعتبر وجبة الفطور أهم وجبة في اليوم، لما لها من تأثير مباشر وملحوظ على أداء الجسم وقدرته على التحمل، فالدماغ يخصص المواد المغذية لمواصلة إدارة العمليات، بعد فترة طويلة من “الصيام” الذي تعرض له أثناء فترة النوم. وقد يؤدي عدم تناول وجبة الإفطار إلى نقص عام في الطاقة وفقدان التركيز والذاكرة، وحدوث حالات مزاجية سيئة، وسوء الأداء البدني والفكري.

 

ثامنًا: الإفراط في تناول السكر

تناولت العديد من الأبحاث مخاطر الإفراط في تناول السكر على صحة الدماغ، فهو يضعف القدرات المعرفية للدماغ ومنها الذاكرة، كما يؤدي إلى الشعور بالاكتئاب بعد إحساس مؤقت بالسعادة، ويزيد من مخاطر الإصابة بالخرف والزهايمر.

 

اقرأ أيضًا: مترجم: آفةٌ دماغيةٌ مسؤولة عن السلوك الإجرامي

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة