الواجهة الرئيسيةمصطفى سعيد

طلال مداح

كيوبوست

الله الله على السيد طلال.. متمكن تمامًا من الإيقاع بريشته، وحتى ضغطته بأصابع يده اليسرى على العود. ورغم غنائه؛ فإنه لم يفقد محافظته على الإيقاع بالريشة وأصابع يده اليسرى حتى فترة الغناء، رغم عدم وجود أية آلة إيقاع تصاحبه.

هذا يا سادتي الكرام طلال مداح الجميل، وهذه قصيدة (تعلق قلبي) لُحِّنت في هيئة “طقطوقة” أو “بستة” أو “بسيط”، نسبها البعض إلى طارق عبدالحكيم، والبعض إلى مطلق الذيابي الذي عُرف بـ”سمير الوادي”، والبعض نسبها إلى شريف هاشم. وأنا أستبعد النسب الأخير؛ لأن به تأثُّرًا ليس بالأسلوب المصري فحسب بل بأغاني الأفلام تحديدًا في التلحين. هذه قصة يمكن أن يُكتب عنها مقالٌ في مسألة أساليب التلحين؛ لكن حلقتنا اليوم عن جانب من طلال مداح، طلال مداح الموسيقي الفصيح.

اقرأ أيضًا: الصوت في الخليج العربي .. مع مصطفى سعيد

60  سنة، من سنة 1940 إلى 2000، مات موتة يُغبط عليها، مات على المسرح وصُلِّي عليه بالحرم. وهذا العزف وهذا الغناء اللذان سمعناهما ليسا فقط مسألة فطرية، الرجل درس، درس جيدًا، ونعيد فكرة أن الدرس ليس معاهد وإنما ممكن أن يكون خارج الإطار المدرسي.

واضحٌ تأثُّر الأستاذ طلال مداح بعازفي القمبوس أو العود ذي الوجه الجلد، وستُفرَد له حلقةٌ مستقلة.. يظهر تأثّره هذا جليًّا في غنائه الأشياء الأقدم لا الحديثة. نستمع إلى جزء من مجرور (المجرور قالبٌ حجازيّ) اسمه “قف بالطواف”.. نسمع ضبطه الإيقاع بالضرب بالريشة والضغط بأصابع يده اليسرى دون آلة إيقاع، ثم بدخول الإيقاع مع غنائه.

(موسيقى)

الله الله، لم تتغيَّر الطريقة رغم وجود الإيقاع، ما زال العود مالك الإيقاع، حتى رغم وجود ضابط للإيقاع، هذا (ألف باء) عزف حجازي.. هو طبعًا نشأ في مكة، تربَّى على يد موسيقيين من الحجاز، ويمكن أيضًا من اليمن، أعطاه هذا الزخم الإيقاعي في الإيقاعات التي تسمى بالإيقاعات العرجاء المنتشرة في شبه الجزيرة العربية.

اقرأ أيضًا: الموسيقى البيزنطية … مع مصطفى سعيد

نختم مع طلال مداح في ارتجال، عزفًا وغناءً، بشكل من أشكال الغناء المرتجل في الحجاز اسمه المجس، إن شاء الله ستكون له حلقة مستقلة. ليس لهذا القالب دورة إيقاعية. يعزف طلال بالعود عروض المجس “مُضنًى وليس به حراك” يعزف نفس التفعيلة (مجزوء الكامل) “متفاعلن متفاعلن”، وأيضًا حينما يغنِّي نرى ترجمته لنفسه بالعود. نختم مع هذا المجس، وهذا الفنان الموهوب الفطري الدارس، وأكرر الدارس، وأغلب الناس لا تعرف هذا الجانب عن طلال مداح، عليه رحمة الله.

(موسيقى) 

المصادر:

شبكة الأستاذ طلال مدّاح الفنية.

مؤسسة التوثيق والبحث في الموسيقى العربية.

شكر للأستاذ رضا بيطار.

اتبعنا على تويتر من هنا

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة