الواجهة الرئيسيةمصطفى سعيد

طلال مداح الملحن.. مع مصطفى سعيد

كيوبوست

(نموذج: وردك يا زارع الورد. أول تسجيل، أواخر الخمسينيات).

الله الله الله الله، يا سلام يا سي طلال!

عشرون عاماً على رحيل المُبدع الفنان الأستاذ طلال مدّاح، وما سمعنا يُقال إنه أول ما لحَّن “وردك يا زارع الورد”، والأكيد أن هذا اللحن من أوائل التسجيلات الرسمية للأستاذ طلال مداح.

حلقتنا اليوم عن الروافد التي استقى منها طلال مداح أسلوبَه في التلحين. “وردك يا زارع الورد” تبدو في بنيتها حجازية من حيث صياغة الجمل. أما الصياغة العامة للحن في رأيي، فهي شديدة التأثر بألحان الأفلام التي أُنتج أغلبها في القاهرة، وانتشرت في سائر ربوع العالم العربي.

النغمة الأصلية للحن “راست”؛ لكن الغصن الذي استمعنا إليه من نغمة “سيكاه”، ثم يعود إلى نغمة اللحن الأم كما ذكرنا “رست”. هذه النقلة رغم أنها مألوفة في ألحان هذه الفترة، خصوصاً في أغاني الأفلام؛ فإنها ليست مألوفة في المجرور الحجازي مثلاً. فهو (أي طلال مداح) دمج هذا التأثر في اللحن، ولم يخرجه قط عن خصوصيته المحلية.

في القصيدة، في أغلب ألحان طلال مداح، يلتزم تقطيع العروض على اللحن. النموذج الذي سنستمع إليه، يبدو أنه أول قصيدة لحنها طلال مداح “وطني الحبيب”، سُجِّلت في الإذاعة السعودية سنة 1961 تقريباً.

اقرأ أيضًا: طلال مداح

منذ العصر العباسي، كان ثمة توجهان في تلحين القصيدة:

التوجه الأول أن يلتزم الملحن بتفاعيل الشعر في قسمة الكلام على النغم.

والآخر يقول: بما أننا وضعنا لحناً؛ فالاهتمام ينصب أولاً على اللحن، ولا ضرورة لكثير اهتمام بتقسيم تفاعيل الشعر على اللحن.

ودارت سجالات وخلافات بين الموسيقيين: (إبراهيم بن المهدي، وإسحاق الموصلي، ومخارق.. وغيرهم). وفي رأي أبي الفرج في كتاب «الأغاني»، أن الالتزام بوزن الشعر في قسمة الكلام على النغم أفصح من عدم الالتزام به.

هنا البحر كامل (متفاعلن متفاعلن متفاعلن)، طلال مداح يقسِّم الكلام تفاعيل على النغم؛ حتى إن اللازمة الموسيقية التي صاغها لهذا اللحن من نفس البحر (متفاعلن متفاعلن متفاعلن).

سنستمع إلى جزء من لحن قصيدة “وطني الحبيب” نغمتها الأم “دوكاه”؛ لكن في هذا الجزء الذي سنستمع إليه ينتقل إلى نغمة “الحُسيني”، وهي ارتفاع بالنغمة يضفي على اللحن حماساً عن مقرّه.

(نموذج: قصيدة وطني الحبيب: تسجيل إذاعة المملكة العربية السعودية 1961).

الله الله، يا سلام يا سي طلال، حاجة جميلة خالص! مخارج ألفاظ واضحة، لحن تامّ الصنعة من حيث قسمة الكلام على النغم، ومُعبِّر عما يُغنِّيه.

نختم مع رافدٍ آخر، ونهج مختلف، وهو الثنائيات الغنائية.

اقرأ أيضًا: الصوت في الخليج العربي .. مع مصطفى سعيد

في هذا اللحن “زل الطرب” يُغنِّي الأستاذ طلال مع السيدة عتاب. وعتاب صوت يُذكِّرني بصوت الشيخات اللائي يُغنين في صحراء المغرب من “الملحون والكِناوة”، ويُسمين عند أهل المغرب العربي “الشيخات”.

بوجود هذا الصوت، وهذا الكلام، واضحٌ جداً تأثير “حلقات الذكر” على لحن طلال مداح. أكاد أجزم أنه حضر الكثير منها وشارك فيها.

وحلقات الذكر تتسم بتشابه ألحانها من أقصى الديار التي تستخدم الموسيقى المقامية إلى أقصاها، من المغرب العربي حتى وسط آسيا؛ بل حتى إندونيسيا.

الألحان في هذه الحلقات سهلة بسيطة؛ حتى يسهل غناؤها جماعيّاً، وهذا نفس المنطق الذي اتبعه طلال مداح في لحن “زلّ الطرب”. لحن بسيط من نغمة “راست” منتهَجٌ فيه منطق “السهل الممتنع”. يبدو سهلاً؛ لكنه صعب التنفيذ. وواضح التناغم والانسجام، وقصد أن يكون هذا اللحن ملائماً لصوتيهما؛ صوته وصوت ست عتاب.

ملاحظة أخيرة قبل أن نختم: عزف طلال مداح!

اللحن راست؛ أي مستقيم. يعزفه من المطلق، ومن بساطة اللحن ومن تأثره الكبير بالتراث، كأني أسمع أحد المصنفين القدامى يقول: إن هذا اللحن “مطلق في مجرى الوسطى”. فهو يعزفه بنفس منطق الزير والمَثنى والمَثلث، وبنفس وضع الأصابع في الشكل القديم الذي قرأنا عنه في كتب التراث.

نختم مع طلال مداح والست عتاب، وألف ألف رحمة ونور!

(نموذج ختامي: زلّ الطرب، مع السيدة عتاب).

المصادر:

مقالات في صحف متعددة عن طلال مداح.

مجلة الإذاعة، إذاعة صوت العرب.

حوار مع الأستاذ عبدالله الشدي.

المصادر المسموعة:

إذاعة المملكة العربية السعودية.

شبكة الأستاذ طلال مداح.

مؤسسة التوثيق والبحث في الموسيقى العربية.

اتبعنا على تويتر من هنا

 

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة