الواجهة الرئيسيةفيديو غراف

صلاة العيد من سيرة ابن هشام… مع مصطفى سعيد

كيوبوست

(نموذج: مدخل قصة اليتيم مع النبي حين خروجه لصلاة العيد بأداءين: الشيخ طه الفشني، 1970، والشيخ محمود هطايلي، نحو 1999، نغم راست).

الله الله الله يا سلام.. صوتان متمكنان؛ الشيخ طه الفشني في التسجيل الأول، آخر حياته تماماً؛ مات بعد هذا التسجيل بأشهر، وهذا التسجيل آخر سنة 1970.

التسجيل الآخر للشيخ محمود هطايلي، بعده بنحو ثلاثة عقود تقريباً.

التسجيلان في إسطنبول، يحكيان قصة اليتيم الواردة في السيرة لابن هشام، حين خرج النبي فوجد طفلاً يبكي، فقال له ما يُبكيك، فعرف أن أباه استُشهد في إحدى الغزوات، وأن أُمَّه تزوَّجت.. إلى آخر قصة هذا الطفل الذي أخذه النبي واعتنى به. سنعرف آخر القصة.

يتضح هذا الجزء من السيرة مثل التعطيرة الشريفة، (تحدثنا عنها من قبل)، ثم طريق نغمي يُسلَك في بعض النصوص فيها من هذا؛ مثل بُردة البوصيري والتعطيرة الشريفة.

اقرأ أيضًا: عيدٌ بأية حال.. مع مصطفى سعيد

الشيخ محمود هطايلي من ماردين من هطاي، يُجيد العربية تماماً؛ لغته!

واضحٌ أنه سمع؛ بل يمكن أنه قد حضر تسجيل الشيخ طه الفشني.

نفس المسار اللحني؛ لكنْ تأثُّر مباشر بأداء الشيخ طه.

نسمع حين عرف الصبي أن المتحدث إليه هو النبي.

نستمع أولاً إلى الشيخ محمود هطايلي.

(نموذج، ابتهاج الصبي، من أداء الشيخ محمود هطايلي).

لم يُغيِّر النغمة قط، فرحة الولد المبطنة داخل حُزنه.

الشيخ طه له وجهة نظر أخرى تماماً؛ وهي ما سنختم بها: يغيِّر النغمة من نغمة المستقيم “راست”؛ وهي ما كنا عليها طول الوقت، إلى نغمة الحجاز من الخامسة، مفاجأةً؛ إثباتاً ليس فقط لفرحة الطفل بل أيضاً للمفاجأة التي شَعَر بها الطفل وألغَت كل الحزن الذي كان عنده.

نختم مع الشيخ طه وقصة اليتيم.. وأعياد سعيدة للجميع، إن شاء الله.

(نموذج ختامي، نفس الجملة أداء الشيخ طه الفشني).

المصادر المكتوبة:

سيرة ابن هشام.

المصادر المسموعة:

مؤسسة التوثيق والبحث في الموسيقى العربية.

مكتبة المعد الشخصية.

 اتبعنا على تويتر من هنا

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة