صراعات و"شللية" تهدِّد وقار القراء في مصر - كيو بوست
الواجهة الرئيسيةثقافة ومعرفة

صراعات و”شللية” تهدِّد وقار القراء في مصر

كيوبوست

أحالت نقابة القراء المصرية القارئ الشيخ ممدوح عامر، إلى النيابة العامة، موجهةً إليه تهمة ازدراء القرآن الكريم، والإساءة إليه، والخروج على آداب التلاوة، والإتيان بأوجه في القراءات ليست موجودة، ومخالفة الطريقة الصحيحة لقراءة القرآن، في واقعة شغلت الرأي العام في مصر على مدى الأيام الماضية.

وفسَّر البعض الحدث على أنه انتقامٌ من عامر نفسه؛ بسبب بزوغ نجمه خلال الآونة الأخيرة، وأن نقابة القراء تمارس ضده نوعًا من التعسف، في حين أعلنت نقابة القراء أنها ستتقدم بمشروع قانون إلى مجلس النواب؛ لقصر التلاوة في الأماكن العامة والخاصة على الأعضاء فقط، تمهيدًا للحصول على صفة الضبطية القضائية لضبط المتجاوزين في التلاوة.

اقرأ أيضًا: التلاوة مع التركيز على المقام النجدي في المساجد الطينية

وفي مقطع فيديو جمع الشيخ ممدوح عامر، بالشيخ محمد محمود الطبلاوي، نقيب القراء، أكد الطبلاوي أن الأمر برمته أزعجه، وأن هناك بعض الشخصيات التي تسعى وراء الكراهية والمشكلات، ناصحًا عامر: “أنت ناجح ومشهور وقارئ جيد، ولذلك فهم لن يتركوك؛ لأن الشجرة المثمرة يقذفها الناس بالحجارة، وما عليك إلا أن تكمل في طريقك وتضع القرآن والله فقط نصب عينيك”.

ورغم شهادة الطبلاوي، خرج نائب نقيب القراء الشيخ محمد حشاد، الخميس الماضي، بتصريحات أكد فيها أن النقابة ستحقق مع عامر في السابع من ديسمبر المقبل، وأن عليه الحضور لتجنب الإحالة إلى النيابة؛ بسبب تجاوزاته في حق كتاب الله، حسب كلامه، مشددًا على أن عدم حضور عامر يعني تدخل النيابة العامة للتحقيق في ما بدر عنه من تجاوزات في حق القرآن الكريم، حسب كلامه.

وعلَّق الشيخ الطبلاوي، في تصريحات أدلى بها إلى “كيوبوست”، قائلًا: “سيتم تدارك الأمر، والشيخ ممدوح عامر من أفضل القراء في مصر؛ لكن هناك بعض الأعضاء داخل النقابة، الذين لا يفرحون لنجاح الآخرين وتميُّزهم، وبالتالي يسعون طوال الوقت لإفشالهم ووضع العراقيل في طريقهم”.

نقيب القراء الشيخ الطبلاوي

وتابع نقيب القراء: “لن تكون هناك إحالة إلى النيابة، ومَن لديه ملاحظة على أداء ممدوح عامر، يمكن أن ينصحه بها، بدلًا من الانجراف في طريق لا يليق بالقراء والدور الذي من المنتظر منهم أن يؤدوه”.

وعن تعسف بعض مسؤولي النقابة ضد عامر، أوضح الطبلاوي أن الأمر طبيعي؛ لأننا في النهاية بشر، حسب كلامه، مؤكدًا: “لا أذكر أن أحدًا من المشايخ تعرض إلى هذا الموقف المؤلم من قبل، وسأعمل على إنهاء القصة بسرعة؛ كي لا يتحول الحديث إلى وجود شللية وتعسف وفوضى في نقابة القراء”.

شاهد أيضًا: قراء نجد والقصيم والتلاوة على نغمة “نجدي”.. (فيديو)

وبدوره، قال الشيخ ممدوح عامر، في تصريحات أدلى بها إلى “كيوبوست”: “إن نقابة القراء لا تملك الحق في تحويله إلى النيابة، وإن الطريقة التي تمت بها إدارة القصة لا تليق على الإطلاق بمَن يحفظون كتاب الله في صدورهم”، متابعًا: “هذا الأمر لم يحدث في تاريخ القراء في مصر، ولا يذكر أحد أنه تم تحويل قارئ قرآن إلى النيابة، وأنا لا أعرف لماذا يحدث هذا!”.

وذكر عامر أنه لا يحب أن ينظر إلى ما حدث كنوع من الشللية؛ كي لا ينزلق القراء في مصر إلى مستوى متدنٍّ من الحوار، رغم أن كل ما حدث يثبت ذلك، مؤكدًا أن هناك تعسفًا واضحًا ضده، وهجمة شرسة لا يعرف سببها.

القارئ ممدوح عامر

وأضاف عامر: “يكفي أن هذا يحدث للمرة الأولى في التاريخ، وأنا حزين بسبب الأذى النفسي الذي تعرضت إليه. لا أحب أن أقول إن هناك شللية ومحسوبية وكراهية في نقابة القراء؛ لكن ما حدث معي آلمني كثيرًا، غير أنه يبقى شأن البشر”.

اتبعنا على تويتر من هنا

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة