شؤون دولية

صحيفة هندية تكشف تفاصيل معاناة 600 عامل يعيشون ظروفًا مزرية في قطر

لم ترد الدوحة على أي من الاستفسارات حول القضية

 كيو بوست –

نشرت صحيفة “هيندوستان تايمز” الهندية تقريرًا قالت فيه إن أكثر من 600 عامل إنشاء هندي في قطر يواجهون مخاطر كثيرة نتيجة انقطاع لرواتبهم منذ 6 أشهر، وفقدان وظائفهم، وانتهاء صلاحية تأشيراتهم، وظروف معيشية مزرية في معسكرات العمل، وذلك وفقًا لما كشفه العمال والاتصالات الرسمية مع المسؤولين المتابعين للقضية.

وأشارت الصحيفة إلى أن قطر تثير غضب الجميع إزاء محنة العمال المهاجرين المشاركين في أعمال البناء للبنية التحتية اللازمة لكأس العالم لكرة القدم لعام 2022.

اقرأ أيضًا: تصاعد الاحتجاجات الشعبية الغربية ضد إقامة بطولة كأس العالم في قطر

وقال مسؤول هندي إن ما يقرب من 300 من العمال تم طردهم من العمل من شركات أخرى، في حين أعيد بعضهم إلى الهند من غير تسلّم مستحقاتهم؛ لكن أولئك المتضررين يقولون إنه لم ترد أي معلومات عن تعويضاتهم بعد أن عملوا لمدة 8 – 10 سنوات.

وأضافت الصحيفة: “لقد عاش العمال أوقاتًا عصيبة منذ أن ضربت الأزمة المالية إحدى الشركات القطرية الرائدة – شركة HKH General Contracting Company، التي كانت توظف في يوم من الأيام أكثر من 1200 عامل”.

وقال أحد العاملين من كيرالا يدعى “كومارس”، الذي عمل في الشركة لمدة 8 سنوات: “نحن الآن متروكون لرحمة الناس الذين يساعدوننا بالطعام على أساس خيري”، مضيفًا: “لا نمتلك الكهرباء حتى في النهار، ولكننا ننجح فقط في تشغيل المولدات الكهربائية في الليل”، وقال إنه لم يتقاضَ راتبه منذ ستة أشهر.

أحد السباكين الذي عمل لدى الشركة لمدة تسع سنوات -اشترط عدم ذكر اسمه- أوضح أنه ليس أمامهم خيار سوى الانتظار: “لا أستطيع حتى الذهاب إلى المستشفى؛ خوفًا من الوقوع في مطب انتهاء التأشيرة، وعملية الترحيل من دون تسلّم مستحقاتي”.

ويقول عامل آخر: “اضطررت إلى اقتراض المال لترتيب رحلتي إلى الوطن. أشعر بفقدان الأمل؛ لقد رهنت ممتلكاتي قبل سفري إلى قطر، والآن لم أحصل على شيء، للأسف هذا ما أعطتني الحياة هنا في قطر”.

وأشار تقرير الصحيفة إلى أن السفارة الهندية في قطر ناقشت الأمر مع الشركة، لكن دون أي رد، خصوصًا بعد أن اشتكى 25 عاملًا في 10 أبريل/نيسان من أنهم لم يتلقوا رواتبهم منذ شهور.

اقرأ أيضًا: “هيومن رايتس”: يجب على قطر الرد على سؤالين بسيطين

بعد ذلك، اتصلت السفارة بوزارة التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية في قطر، لكن لم يحدث أي تجاوب. وأثارت السفارة مرة أخرى مع الشركة نفسها في 5 مايو/أيار القضية، وذكرتها بعدم حصول العمال على رواتبهم، كما تولى سكرتير ولاية كيرالا هذه المسألة، وأرسل إلى السفارة القطرية في 29 مايو/أيار، ولم يكن هناك تجاوب مع كل هذه المداولات.

وفي هذا الصدد، يرى العامل جارنيل سينغ أن كتابة الرسائل ليست وحدها التي ستساعد على حل مشاكلهم، ويقول: “ما نريده هو مستحقاتنا، إذ تقول الحكومة إنهم يعملون على هذه القضية، وبالنسبة لنا فقدنا الأمل، لقد ناضلنا في الأشهر الستة الماضية، وهناك عدم يقين بشأن مستقبلنا”.

وبحسب الصحيفة لم تستجب شركة HKH General Contracting Company لاستفساراتها، ولم يكن هناك رد من السفارة القطرية في نيودلهي حتى وقت كتابة التقرير.

كما لم يكن هناك رد من وزارة الشؤون الخارجية، لكن مسؤولًا حكوميًا على دراية بالموضوع قال إن البعثة والجالية الهندية في قطر تقومان بترتيب إيصال الإمدادات الأساسية للعمال، مضيفًا: “نواصل العمل على حل الأزمة”.

وقال ناشط اجتماعي يتولى مثل هذه القضايا يدعى راما جورج: “يجب على الحكومة اتخاذ خطوات فورية لمعالجة هذه القضية على الفور، هؤلاء هم الفقراء الذين ليس لديهم وسيلة أخرى للبقاء على قيد الحياة، لقد زرت هذه المخيمات التي يقيمون فيها، وهو مشهد محزن”.

وفي رسالة في 12 يوليو/تموز إلى “جورج”، قالت السفارة الهندية إن أكثر من 200 عامل “نقلوا تأشيراتهم إلى شركات أخرى، كما أن هناك مجموعات فضلت مغادرة قطر”.

وأوضحت الصحيفة أن البعثة الهندية تعمل مع بعثات بنغلاديش ونيبال والفلبين للضغط من أجل توفير الإغاثة اللازمة للعمال.

اقرأ أيضًا: تقرير رسمي حقوقي: 4000 شخص يتعرضون للعبودية الحديثة في قطر

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة