ترجماتشؤون خليجية

صحافة دولية: ما الذي يدفع الإعلام القطري إلى تغطية قضية خاشجقي على مدار 24 ساعة؟

هل هو تسييس القضايا الإنسانية من أجل دوافع معينة؟

ترجمة كيو بوست –

“أثيرت عاصفة انتقادات واسعة إزاء مقتل الصحفي جمال خاشقجي على يد مواطنين سعوديين الشهر المنصرم، وهو ما أدانته الرياض نفسها صراحة في مناسبات عدة، إلى جانب إطلاقها تحقيقات مكثفة، وإعلانها معاقبة المتورطين بالجريمة. إلا أن الحادثة أشعلت انتفاضة أجندات سياسية قطرية – تركية عبر منافذهما الإعلامية”، هذا ما ذكرته المحللة السياسية الأمريكية ثوبيكا فيليسيا.

وقد نشرت “فيليسيا” مقالتها في 2 نوفمبر/تشرين الثاني تحت عنوان: “ازدهار السياسة تحت عظام رجل ميت”، في مجلة “ميديوم” الأمريكية، سلطت فيها الضوء على ما وصفته “استغلال قضية خاشقجي من أجل أجندات سياسية، بالتحديد من قبل قطر، عبر قناتها الجزيرة المدعومة حكوميًا”.

اقرأ أيضًا: إحصائيات: حجم التحريض الإعلامي القطري ضد السعودية في قضية “خاشقجي”

وقالت “فيليسيا” إن “قناة الجزيرة، أكبر أبواق الدوحة، استغلت قضية خاشقجي لنشر دعاية سياسية تستهدف شيطنة القيادة السعودية، وتشويه صورة المملكة المبجلة تاريخيًا أمام العرب والمسلمين”. وأضافت أن “قناة الجزيرة لبست عباءة إنسانية وهمية، وتذرعت بمهمة مساعدة العالم في الوصول إلى تفاصيل حقيقة مقتل خاشقجي، من أجل استكمال دعاية قديمة اشتغلت عليها منذ زمن طويل للإطاحة بالرياض من قيادة العالم الإسلامي”.

ولفتت الكاتبة الأمريكية إلى أن “القطريين يتشاركون الأجندة ذاتها مع الأتراك فيما يتعلق بتسييس قضية خاشقجي، بهدف الإطاحة بولي العهد السعودي، بصرف النظر عن حقيقة تفاصيل مقتل خاشقجي”. ووفقًا لها، فإن “تغطية قناة الجزيرة على مدار اليوم بشأن خاشقجي لا تنطوي على اهتمام بحقوق الإنسان، بل على الدفع بتحولات سياسية على مستوى المملكة والمنطقة”.

وأردفت “فيليسيا” بالقول إنه “من العار أن يجري تجيير قضية خاشقجي من أجل أجندة سياسية، في عالم أصبحت فيه حقوق الإنسان مجرد أداة للدفع بمصالح ذاتية جشعة على المسرح الدولي”. ومن هنا، بحسب الكاتبة، “علينا أن نتساءل كيف يمكن استعادة معنى العدالة بعيدًا عن السياسة التي تفسد كل الأمر”.

اقرأ أيضًا: نظريات المؤامرة في تركيا: كيف تحولت جريمة خاشقجي إلى مؤامرة سياسية؟

وعلى المنوال ذاته، قالت صحيفة “إيكونوميك تايمز” الهندية إن “تغطية الجزيرة المكثفة لقضية خاشقجي لا تهدف إلا إلى تحقيق مكتسبات سياسية في صراعها مع السعودية والدول الخليجية المجاورة”. واتفقت معها بالرأي صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية، التي قالت إن “قناة الجزيرة خصصت تغطية على مدار 24 ساعة حول قضية خاشقجي من أجل تصفية حسابات سياسية”. وقال الخبير الأمريكي “روي جونز” للصحيفة الأمريكية إن “قضية خاشقجي شكلت مادة دسمة لحرب إعلامية تشنها قطر ضد الرياض بسبب خلافات دبلوماسية”.

ومن جانبه، قال “مركز بحوث إعلام الشرق الأوسط” الأمريكي إن “قناة الجزيرة شنت هجمة إعلامية على الرياض، واتهمت قيادة المملكة بقتل الصحفي خاشقجي دون الاستناد إلى أدلة واقعية”. وقال المؤلف الأمريكي “سي ميتال” إن “الصحافة القطرية هرعت إلى نشر رسوم كرتونية تتهم الأمير محمد بن سلمان بقتل خاشقجي بدم بارد منذ اللحظات الأولى لاختفائه”.

كما نشر مركز الأبحاث الأمريكي قائمة برسوم كاريكاتورية قطرية، توثق “الحرب المعلوماتية” التي أطلقتها الدوحة عبر منافذها الإعلامية لـ”تشويه صورة المملكة”. وبحسب التقرير، فإن “قناة الجزيرة نشرت أكاذيب وافتراءات ضد الرياض للتأثير في وسائل الإعلام الدولية الأخرى”.

اقرأ أيضًا: صحافة دولية: لماذا عمل إردوغان على “تسييس” و”تدويل” قضية خاشقجي؟

وحتى صحيفة واشنطن بوست الأمريكية نشرت مقالة للكاتب الأمريكي آدم تيلر، قال فيها إن “تقارير الصحافة الدولية بشأن قضية خاشقجي اعتمدت على تقارير خرجت عن مؤسسات إعلامية ممولة من الحكومتين القطرية والتركية، على رأسها قناة الجزيرة”، في إشارة إلى أن قطر هي من صممت الدعاية الهادفة إلى تشويه صورة المملكة.

علاوة على ذلك، قالت مجلة “ذي ميديا لاين” إن “غرض قناة الجزيرة من قضية خاشقجي سياسي بحت، ولا يمت للديمقراطية أو حقوق الإنسان بأي شكل من الأشكال”.

ومن المثير للاهتمام كذلك أن مجلة “إيران فرونت بيج” الإيرانية، المقربة من قطر، قد اعترفت بالدور الذي لعبته قناة الجزيرة في تأليب الإعلام الدولي ضد السعودية، وقالت إن “الجزيرة لعبت الدور الرئيس في استفزاز الرأي العام العالمي ضد المملكة، من خلال سيناريو سياسي، انتقمت فيه الدوحة بشدة من الرياض، لأسباب تتعلق بخلافهما الدبلوماسي”.

حمل تطبيق كيو بوست على هاتفك الآن، من هنا

اتبعنا على تويتر من هنا

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة