الواجهة الرئيسيةترجماتثقافة ومعرفةشؤون خليجية

شبكة من الممرات الجنائزية عمرها 4500 سنة في السعودية

 كيوبوست – ترجمات

أوين جاروس♦

اكتشف علماء الآثار في شمال غرب المملكة العربية السعودية “طرقاً جنائزية” عمرها 4500 عام تمتد لمسافة 170 كيلومتراً وتحف بجانبيها آلاف القبور الحجرية.

 

وقد نشر مؤخراً موقع “لايف ساينس” مقالاً بقلم أوين جاروس يلقي فيه الضوء على هذه الطرق التي رسمتها أقدام الناس في ذلك الوقت، وحوافر حيواناتهم الأليفة. كانت هذه الشبكة من الطرق تسهل السفر لمسافات بعيدة قد تصل إلى 550 كيلومتراً من الشمال إلى الجنوب. وهناك مؤشرات على وجود شبكات مماثلة في جنوب المملكة واليمن، غير أن العثور عليها يتطلب المزيد من البحث، ولكنها ستكشف النقاب عن المزيد من المعلومات حول تحركات سكان المنطقة القدامى.

اقرأ أيضاً: علماء الآثار التوراتيون يعثرون على جبل سيناء

لا يعرف علماء الآثار الكثيرَ عن الطقوس التي كانت تمارس في الطرق الجنائزية أو في القبور الموجودة على جانبيها. فالبقايا البشرية في هذه القبور في حالة سيئة جداً، ومعظم المقابر تعرضت للنهب، ولم يعثر فيها على أية مشغولات يدوية. وعلى الرغم من نقص المعلومات، فإنه ليس من الصعب تخيل أن المقابر كانت تستخدم لتذكر الموتى أو إحياء ذكراهم، ولا سيما أن أبناء أو أقارب المدفونين بداخلها ربما مروا بها كثيراً خلال حياتهم اليومية. ويمكننا أن نتصور مواكب الجنازات على طول هذه الطرق من الواحات المستقرة إلى هذه القبور. ولكن هذا يبقى محض افتراض إلى حين العثور على أدلة إضافية.

جزء من الممرات الجنائزية في المملكة العربية السعودية- لايف ساينس

وفي الفترة نفسها التي ظهرت فيها هذه الطرق والمقابر، بنى المصريون الأهرامات، بينما ازدهر في الوقت نفسه في بلاد الشام إلى الشمال من شبه الجزيرة العربية عدد من الحضارات التي شيدت مدناً ومعابد كبيرة عرفت باسم الزقورات. وعلى الرغم من هذه الحضارات المزدهرة في مصر وبلاد الشام فلا يعتقد المؤرخون أن سكان شبه الجزيرة العربية قد استلهموا منها بناء هذه الممرات الجنائزية.

اقرأ أيضاً: مَن بنى أهرامات مصر؟

ويشير كاتب المقال إلى الباحث في جامعة غرب أستراليا مات دالتون الذي يرى أن هذه الظاهرة كانت تطوراً محلياً، يقول إن سكان المنطقة كانوا يبنون هياكل حجرية كبيرة منذ آلاف السنين، قبل بناء الأهرامات. ويشير إلى هياكل على شكل بوابة تسمى المستطيلات بنيت قبل سبعة آلاف سنة، وربما كانت تستخدم في عبادة الماشية في عصور ما قبل التاريخ.

صورة قريبة لأحد القبور الموجودة على جانبي الممرات الجنائزية- لايف ساينس

وقد استخدم فريق البحث صور الأقمار الصناعية والتصوير الجوي والمسح الأرض والحفريات للتوصل إلى اكتشافات، ويعمل الباحثون تحت إشراف الهيئة الملكية لمحافظة العلا، وهي الجهة الرسمية التي تجري الدراسات الأثرية وترمم الآثار في منطقة العلا شمال غرب المملكة العربية السعودية التي تحتوي على كثير من البقايا الأثرية التي يرجع تاريخها إلى آلاف السنين.

♦كاتب في موقع “لايف ساينس”، متخصص بعلم الآثار والتاريخ الإنساني.

المصدر: لايف ساينس

اتبعنا على تويتر من هنا

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة